المحتوى الرئيسى

حديث آخر الأسبوع

07/14 08:20

تعودنا يوم الخميس أن نترك السياسة وأحكى لك فيلم «العار» أو مسلسل «حدائق الشيطان» أو نطلع رحلة ونأخذ معنا المقال، فأنت لن ترضى عما تسمعه الآن من أخبار، والاكتفاء بعزل حسام وإبراهيم لن يرضى الثوار، فتعالى أحكى لك فيلماً قديماً حكاه لى «التيحى» الذى أكبره بعشر سنوات، لكننى بسبب حكمته أعتبره مثل أبى، حيث قال (كنت فى التاسعة إلا ربع من عمرى عندما حان موعد نشرة الأخبار وكان من عادتنا عندما يحين ميعاد النشرة أن يرن جرس الباب ويحضر مندوب التعداد، حيث يقوم بحلاقة ذقن أبى، وهى عادة لم تنقطع حتى بعد وفاة أبى، إذ توفى أبى عقب سماعه نبأ التعديلات الدستورية..

كنت أراه جالساً على الأريكة ممسكاً بمسبحة ثلاث وثلاثين حبة يعد عليها هذه التعديلات، وعندما أخبره مندوب التعداد بأنها 34 تعديلاً أفهمه والدى أنه يكمل بأحد أصابعه، ثم مات أبى وقيل فى النشرة إنه بسبب ماس كهربائى.. كان أبى رحمه الله كلما انقطعت المياه عن منزلنا يشكر مصر على دعمها للفلسطينيين أما أخى فكان أكثر واقعية وسد المواسير، ومع ذلك اشتكى الجيران للبوليس من أن الامتحانات تتسرب من مواسيرنا.. على باب القسم هنأنى الصول خميس بهزيمة المنتخب فى أفريقيا وطلب منى رشوة بمناسبة احتفالات الشرطة..

فى مكتب الضابط طلب لأخى «واحد شاى» وطلب لنفسه «واحد يضربه»، فقدمنى له أخى، فقام بعضى وأحدث بى الإصابات المدونة خلفى، ثم استأذن لارتباطه بموعد مهم عرفنا فيما بعد أنه سيضرب بعض المواطنين فى العمرانية وفى المستشفى ظل أخى ساهراً، خوفاً من أن ينقلونى من غرفة الإنعاش إلى الكسب غير المشروع.. فى طريق العودة قابلنى الصول خميس وأخبرنى بأن الضابط مبسوط منى، ثم همس لى بأن بعض الإخوة الأقباط ينوون تغيير بلاط شقتهم بالمخالفة للدستور، بل إن بعضهم ينوى شراء ملابس جديدة والبلد يمر بظروف حساسة، فقلت له: «ربما كانت هذه شائعات»، لكنه أكدها لى، ثم أعطانى مجموعة تليفونات وطلب منى أن أتصل بها فوراً إذا رأيت قبطياً أو حصلت على معلومات تؤدى إلى القبض عليه.. فى المنزل كانت أمى كامرأة قد حصلت على كل حقوقها وقامت بكنس الشقة وغسل المواعين وعندما حان ميعاد النشرة دق جرس الباب، فقمت لأفتح لمندوب التعداد).

galal_amer@hotmail.com

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل