المحتوى الرئيسى

كوبا أميركا | البرازيل تنتفض برباعية في الإكوادور لتعود لمواجهة باراجواي

07/14 12:49

خطف المنتخب البرازيل ورقة ترشحه إلى الدور ربع النهائي من بطولة كوبا أميركا 2011 بفضل فوزه الصعب الذي حققه على نظيره الإكوادوري 2/4 في مدينة قرطبة بالساعات الأولى من صباح اليوم الخميس في المباراة الختامية للجولة الثالثة.

ليضمن بهذا الفوز تصدر المجموعة الثانية برصيد 5 نقاط وفارق الأهداف عن فنزويلا الثانية التي تعادلت في الوقت الضائع مع باراجواي في وقت سابق من صباح اليوم 3/3، لتتسبب نتيجة مباراة البرازيل والإكوادور في مواجهة أخرى شرسة بين السامبا والباراجواي في الدور ربع النهائي من البطولة حيث صعدت باراجواي كأحسن المنتخبات المحتلة للمركز الثالث بفضل رصيد الأهداف.

أحرز رباعية منتخب السامبا ثنائي الهجوم "باتو ونيمار"، ولكل منهما هدفين، افتتح باتو التسجيل في الدقيقة 28 لكن الإكوادور تعادلت قبل نهاية الشوط بواسطة سايسيدو، ومع بداية الشوط الثاني سجل نيمار الهدف الثاني ورد عليه سايسيدو بهدف التعديل بعدها بعشر دقائق، لكن باتو عاد ليسجل هدف التقدم مرة أخرى قبل أن يقتل نيمار المباراة في دقائقها الـ15 الأخيرة بالهدف الرابع.


الإكوادور لا تفقد الأمل

فشل المنتخب الإكوادوري في فرض إيقاع لعبه على بداية اللقاء حيث فرضت البرازيل كامل سيطرتها وتعاملت على انه نهائي لا بديل فيه عن الفوز، لكن نجوم الفريق اهدروا العديد من الفرص السهلة أمام المرمى.

وكادت تأتي النتيجة عكس سير اللعب بتسجيل اللاعب "نوبوا" هدف التقدم في الدقيقة 22 عندما قام بتصويب ركلة حرة مباشرة من على حدود منطقة الجزاء بطريقة فنية رائعة لتمر من فوق الحائط البشري قبل ان تعلو العارضة بياردة واحدة.

شعر رفاق جانسو بالخطر فبدأوا يلعبون بجديدة أكبر لإحراز هدف التقدم، ونجحوا بالفعل عند الدقيقة 29 من تسجيل الهدف الافتتاحي إثر رأسية لنجم هجوم ميلان الإيطالي "ألكساندر باتو" في الدقيقة 29.

تلقى باتو عرضية نموذجية من الجهة اليسرى مررها الظهير الأيسر سانتوس ليلتقي باتو بالكرة في نقطة معينة بفضل حركيته حيث ركض ثم انقض على الكرة برأسه لتخرج قوية وسريعة على يمين الحارس إليزاجا الذي لم يستطع فعل أي شيء أمام سرعة اللقطة.

حاول زميل باتو في ميلان "روبينيو" إضافة الهدف الثاني من تسديدة صاروخية مفاجئة عند الدقيقة 37 بعد تلقيه تمريرة أرضية على خط الـ18 سددها بكل اتقان وقوة إلا ان القائم الأيسر منعها ووجها لركلة مرمى.

نفذ الحارس إليزاجا ركلة المرمى في العمق الدفاعي للبرازيل لتَمر بغرابة من أمام مدافع إنتر نسيونالي "لوسيو" لتجد المهاجم السابق للمان سيتي "سايسيدو" الذي روض الكرة ثم سددها بوجه القدم لتَمر من بين يدي الحارس جوليو سيزار بغرابة حيث كانت في منتصف المرمى غير انها ضعيفة وتفتقد التركيز.

بهذه الطريقة نجح المنتخب الإكوادوري في تعديل النتيجة في الدقيقة 38، بل كاد نجم الوسط "مينديز فيسنتي" ينجح في إضافة الهدف الثاني للإكوادور في الدقيقة الأخيرة من الشوط عندما سدد كرة صاروخية تصدى لها جوليو سيزار بأعجوبة، وعاد نفس اللاعب بعد دقيقة ليعيد المحاولة لكن كرته مرت جوار القائم الأيمن.


خلال الحصة الثانية برز نجم الوسط "جانسو" أكثر وأكثر بتمريراته الساحرة والتي نجح بواحدة منها في وضع رفيقه بسانتوس "نيمار" في مواجهة المرمى لتضيف البرازيل الهدف الثاني.

جانسو وضع تمريرة أرضية سحرية في العمق ضرب بها دفاع الإكوادور وساعده على انهاء الهجمة بالصورة الصحيحة الطريقة السريعة التي ظهر بها باتو، ليضع الكرة بباطن القدم على يسار الحارس في الدقيقة 49.

استعان سايسيدو في هجوم الإكوادور لمساعدة مهاجم بيرمنجهام السابق "كريستيان بينيتيز" لكن الأخير خذله في أكثر من مرة حتى عندما حصل على كرة جميلة أمام منطقة جزاء السامبا صوبها بطريقة قوية أكثر من اللازم لتضيع فرصة التعديل في الدقيقة 52.

فقرر سايسيدو الاعتماد على نفسه مُجدداً ونجح بالفعل في إحراز هدف التعديل عند الدقيقة 59 بعد تمريرة لاعب روبن كازان الروسي "نوبوا".

نيمار القاتل

ما هي سوى دقيقتين فقط على هدف الإكوادور الثاني لتعود البرازيل لتُحرز هدف التقدم بفضل متابعة ناجحة لتسديدة قوية من نيمار دا سيلفا من جانب ألكساندر باتو ليرفع رصيده لهدفين في المباراة.

وتواصلت سيطرة البرازيل على اللقاء بتقدم الأظهرة الدفاعية "مايكون وسانتوس" لمساندة المهاجمين، وكان مايكون اقرب لاعب من تسجيل الأهداف في الدقائق التالية حيث أطلق قذيفة في الدقيقة 67 انقذها حارس الإكوادور بصعوبة.

ومرر مايكون كرة عرضية أرضية برازيلية تُدرس لنيمار داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 72 أودعها المهاجم المطلوب في برشلونة وريال مدريد بأكثر من 40 مليون يورو هذا الصيف في الشباك، ليقتل المباراة تماماً ويؤكد ترشح البرازيل.

حكم الراية في نهاية المباراة سقط في خطأ فادح عندما احتسب تسلل على روبينيو قبل وضعه الهدف الخامس الذي كشفت الإعادة التلفزيونية صحته بعدم تسلل روبينيو.

يذكر أن المنتخب البرازيل قد تعادل في مباراتيه السابقتين أمام فنزويلا وباراجواي (صفر / صفر و 3/3) على التوالي، وواجه خطر الخروج مثل المنتخب الأرجنتيني من الدور الأول لكنه انتفض بنفس طريقة انتفاضة الأرجنتين ضد كوستاريكا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

http://u.goal.com/134800/134843.jpg

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل