المحتوى الرئيسى

وكالة الغوث .. في يوم لفلسطين تُغيب علم فلسطين بقلم:هاني أبو مصطفى

07/14 00:59

وكالة الغوث .. في يوم لفلسطين تُغيب علم فلسطين

هاني أبو مصطفى

نـاشط شبابي - غزة

لم يعد صعباً على الشعب الفلسطيني وأطفال فلسطين وغزة خاصة أن يكونوا حالة ثورية مستمرة تقود الحب والسلام والخير في رسالة مرموقة للعالم أجمع , رغم القتل والفقر , رغم القهر والظلم , ورغم العنف القاتل والأسر وكل قرصنة إسرائيل ضد أطفالنا وشبابنا , إلا أن أطفال فلسطين الصامدين لا زالوا يحلمون بالحرية و لا تزال براءتهم تفوق الكبت والحرمان , ومتعة ساعة لديهم تفوق سنوات العذاب .

فهنا في غزة بدأت منذ سنوات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بتنفيذ برنامج ألعاب الصيف , لن أطيل بالحديث إلا أنني أود التذكير بأن ألعاب الصيف سنوياًَ يتم فيها كسر الرقم القياسي العالمي في قائمة غينيس العالمية باسم " أطفال غزة " , بعدد الطائرات الورقية أو التنطيط بكرة السلة أو مثل هذا العام باللعب بالبراشوت وكرة القدم , وبصمات اليد للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة وأيضاً الطائرات الورقية وربما معظمكم إن لم يكن كلكم تعلمون ذلك .

وللتذكير أيضاً , الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا هما سبب احتلالنا واستمراره , فبريطانيا بدأته من بلفور والانتداب , والولايات المتحدة تكمل مشوارها بإسناد مدللتها إسرائيل سياسياً وعسكرياً وآخرها كان رفض قاطع أميركي بقيام دولة فلسطينية وقطع المساعدات عنا والتهديد باستخدام الفيتو ضد قرار عالمي قد يصدر بمصلحتنا , وأنتم جميعاً تدركون ذلك أيضاً .

والآن هناك ما يقلقني ويؤرقني !! فبرغم ما تفعله أميركا وهو الأمر الذي جعلني أقيد ناراً , مشهداً شاهدته مراراً وتكراراً في السنوات الماضية , لم أكن انتبه له ولكن هذا العام اختلف كون الوعي والإدراك السياسي للشباب العربي قد نضج نتيجة لمتغيرات وأحداث إقليمية عديدة , ذلك عدا أحقية وجودنا في دولة فلسطينية مستقلة وكاملة السيادة بعاصمتها القدس .

ما شاهدته لا يمكن وصفه إلا بالعار وربما الاحتيال السياسي وربما التغابي والتواطؤ على الشعب الفلسطيني , ولا يمكن التغاضي عنه أو تناسيه , فالعزيزة وكالة الغوث تنفذ كل هذا في فلسطين من أجل فلسطين ولكن للأسف دون علم فلسطين ؟؟؟!!!

المتحدث المشجع بكلامه للأطفال أثناء الحدث يصرخ " ها هم أطفال غزة – ليس فلسطين – ها هم أبطال العالم , ها هم الأقوياء ... ها هم ... ها هم ... ها هم .... " وكلمات كبيرة مشجعة تبهر السامعين , ومع استمراري لسماع هذه الكلمات أسير ببطئ في مكان الحدث وانظر فيما حولي لأجد علماً كبيراً جداً للولايات المتحدة الأمريكية , وآخر بجواره لبريطانيا وآخر للاتحاد الأوروبي , وآخر لدولة أوربية لا أذكرها , ورايات وكالة الغوث في المكان , تابعت عيناي النظر علها تجد ما يشفي غلها من رؤية تلك الأعلام لأكثر دول الاستعمار والاستبداد في العالم على أرض أكثر الدولة طهارة وتعرضاً للقهر والاحتلال والظلم وأكثر قضية عادلة في العالم , تابعت باحثاً عن شيء بسيط جداً ولكني للأسف لم أجده إلى أن صرت أمزق بالأوراق التي كانت بيدي وهي عبارة عن خريطة للمكان الذي أتواجد فيه لتنسيق الحدث وبعد الأوراق الخاصة بالحدث .

تخيلوا هذا الأمر معي , أنه في يوم لفلسطين نشتاق ونفتقد لعلم فلسطين , لم أرى علم بلدي التي تنتزع رقماً عالمياً مرفوعاً فيها , في يومها في إنجازها , ووضع اسم فلسطين في قائمة غينيس العالمية , لما لا تتذكر وكالة الغوث بأن أكثر اللحظات فخراً للفائز عالمياً هي لحظات رفع علم بلاده , لماذا لا تدركون ذلك , لماذا لا تنشد وكالة الغوث السلام الوطني الفلسطيني عند إعلان تحطيم الرقم القياسي العالمي .

والسؤال هنا , لماذا ؟؟؟ هل ستقول وكالة الغوث أن هذا الأمر ليس له علاقة بالسياسة فهي رسالة محبة وأخوة وود !! أليس السلام من السياسة وعلى أفواه السياسيين دوماً كالألحان , إذاً لما لا تجعلوا السلام هنا فعلاً كما تفعلون فقط في شعاركم " السلام يبدأ هنا " , ما نريده ليس كيس طحين ولا زجاجة زيت ولا معلبات لحم شهداءنا , ما نريده هو علم فلسطين كامل الألوان الأربعة , لا تجعلونا نغضب , وأرجوكم تداركوا هذا الأمر , وأعطوا كل طفل علماً صغيراً لفلسطين ليرفعه فور تحقيق الحدث , دعوا أطفالنا ينعمون بحب الوطن , وبزينة ألوان العلم , تداركوا الأمر قبل أن يتداركه غيركم اجعلوها منكم تخرج في الاحتفالات القادمة القريبة والبعيدة , لا تجعلوها من غيركم لأنكم حينها ستكونون في موقف لا أحب رؤيته .


أهم أخبار مصر

Comments

عاجل