المحتوى الرئيسى

عفوا أنا إمرأة ولست بميت راجل بقلم :نجلاء نصير

07/14 00:59

تعبير يستفزني كثيرا وأنا أشاهد إمرأة تسعد بهذه الجملة

_أنت ست بميت راجل_لكنني معشر النساء أعترف أنني أنثى

ولست بميت راجل ،هذا التعبير الذي يضحك المجتمع به على

المرأة لتظل معصوبة العينين تجاهد في ساقية الحياة ،ولا تكل ولا تمل

وتنزل ميدان التحرير وتعتصم بل قد تقف في الصفوف الأولى ،

وتهتف وتبات في الخيام ، هل عقمت مصر من الرجال ،حتى تنزل النساء ،

كتفها في كتف الرجل في المظاهرات والثورات ،الجهاد فرض على الرجال ،

وعلى المرأة أن تساند وتشجع لكن الأولى بها هو أن تقر ببيتها ،ولا تبات في الخيام،

وتكون عرضة للقيل والقال ‘هل ستسلم من الشبهات ، هل سينسى الناس لها

أنها أنثى أم سيرونها بميت راجل ،هل ستدافع عن سمعتها بهذه الجملة التي

يلوكها المجتمع وتكشف من تعجب بها عن أسنانها مبتسمة ابتسامة الهلال

عن أبي عبد الله النعمان بن البشير -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

يقول: إن الحلال بَيِّن وإن الحرام بَيِّن، وبينهما أمور مشتبهات،

لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه،

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل