المحتوى الرئيسى

قراء الجارديان: مصر وتونس الأكثر أمناً

07/13 23:38

اعتبر قراء صحيفة (ذي جارديان) البريطانية، في تعليقاتهم على استطلاع بموقعها الإلكتروني، أن الوضع في مصر وتونس أكثر أمناً واستقراراً من باقي دول العربية والشرق أوسطية بعد الثورة الديمقراطية السلمية التي جرت فيهما،

وقد أعدت الصحيفة الجارديان البريطانية هذا الاستطلاع لمعرفة مدى رغبة الناس فى السفر إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا فى ظل ما تشهده المنطقة من أحداث. ولا تزال نتائج الاستطلاع غير معروفة، إذ أنه لم ينته بعد، إلا أن تعليقات القراء تقدم تصوراً عما ستؤول إليه النتيجة، التي ستحدد –إلى حد بعيد- مدى استعداد البريطانيين والغربيين بصفة عامة لاستئناف رحلاتتهم السياحية للمنطقة.

وقد رأى البعض أنه بغض النظر عما يحدث الآن فى المنطقة من اضطرابات وسفك للدماء، فإن الناس ستشعر بإحساس أفضل عند الذهاب إلى أماكن فيها نوع من الديمقراطية مثل تونس أو مصر. وأن هذا أفضل من وجود طغاة مثل زين العابدين بن على الذى كان يحاول إرضاء السياح، وفى المقابل يقتل شعبه ويعذبه.

بينما تحدث آخرون عن ضرورة تجنب ليبيا واليمن وسوريا (التي لم يوصوا بها في الوقت الحاضر)، وفى الوقت نفسه أكدوا أنه سيكون وقتاً طيباً جداً أن يزوروا تونس أو مصر. وقال أحدهم إنه حجز بالفعل لزيارة مصر ورؤية الأهرامات ومدن القاهرة وأسوان والأقصر، في 9 فبراير من هذا العام؛ لكن تم الغاء الرحلة قبل ثلاثة أيام من موعدها من قبل الشركة. وأضاف أنه حجز رحلة جديدة، ولكن فى نفس الأسبوع من عام 2012. وبالطبع سيكون هذا الأسبوع الذكرى السنوية للانتفاضة!

وأضاف أنه سيذهب إذ لم تلغ الشركة الحجز. لكنه قال: "ما كنت أتمنى رؤيته من الأهرامات الحالمة ورحلة لمدة 3 أيام فى نهر النيل سيتغير قليلاً إلى مغامرة شجاعة شبيهة بما يقوم به المراسل الحربى".

بينما أكد آخر أنه سيكون أكثر قلقاً إذا قرر الذهاب إلى بريطانيا، فى ظل وجود الشرطة الفاسدة، وقال: "ليس لديك فكرة عن ما يمكن أن تتعرض له من دفع رشاوى أو ما هو أسوأ".

والبعض أكد أنه يمكن تجنب المناطق الساخنة فى المنطقة حالياً وليس كل المنطقة. وآخرون أكدوا رغبتهم فى زيارة تونس ومصر وإسرائيل أو تركيا وأكدوا أن الأمر لن يكون خطيراً. في حين أشار آخرون إلى أنهم ذهبوا من قبل إلى المغرب وتركيا ومصر ودبي، في السنوات الماضية، ولن يترددوا في العودة إلى أي منها.

وقدم البعض نصيحة لمن يريد السفر بعدم الاهتمام بالتأمين على السفر أو وكلاء السفر، فهم ببساطة يضيفون تكلفة إضافية على الرحلة، بينما الوضع في الحقيقة آمن.

وقال آخر: "لقد كنت أريد دائماً أن أرى الأهرامات ولكن لم أشعر أنها آمنة بما يكفي للذهاب". وأكد آخر أنه عاد للتو من رحلة رائعة في مصر والأردن. فى حين قال آخر أنه أراد زيارة دمشق وأماكن أخرى في سورية، ولكن يبدو الآن أن هذا غير ممكن فى المستقبل القريب.

طالع استطلاع الجارديان على الرابط التالي:

http://www.guardian.co.uk/commentisfree/poll/2011/jul/13/middle-east-thomas-cook

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل