المحتوى الرئيسى

الأساليب البعثية في إسكات الأهازيج الشعبية بقلم: بروفسور سليمان جبران

07/13 22:03

الأساليب البعثية في إسكات الأهازيج الشعبية

بقلم: بروفسور سليمان جبران

في صباح الخميس، 7/7/2011، أفاقت مدينة حماة على مشهد بشع، لن تنساه ولن تغفره: على مياه نهر العاصي، طافية جثّة شابّ ، مخرّمة كلّها بالرصاص، مذبوحة بالسكين من الوريد إلى الوريد، كما الأغنام، وقد استؤصلت منها الحنجرة.

لم يكن صعبا التعرّف على صاحب الجثّة. فجماهير حماة كلّها تعرف إبراهيم قاشوش، الشاعر الشعبي الذي رفع صوته بالأهازيج الشعبيّة، في ساحة العاصي، مندّدا بنظام البعث القمعي، ساخرا منه سخرية موجعة. كان يُحمل الشابّ على الأكتاف، وفي يده ميجافون، يلقي على المتظاهرين أهازيجه التي ابتكرها، والجماهير تردّد بعده ما تسمع. كانت الحشود تسمع صوته، ولا ترى رأسه الذي كان مغطّى عادة، خشية تعرّف رجال الأمن عليه. إلا أنّ الشبيحة عرفوه، وقبضوا عليه، وأعدموه بهذه الطريقة البربريّة.

الجانب المضحك، في هذه الجريمة المروّعة، هو ادّعاء النظام البعثي أن قاشوش مُخبر قتله مجهولون، لكي يُعتبر شهيدا، فيزيد من نقمة الجماهير وسخطها على النظام. إلى هذا الحدّ وصل استخفاف النظام بعقول الناس!

كلّ ثورة عربية ولها رمزها، أو أيقونتها: في تونس كان بو عزيزي الشرارة التي أشعلت ثورة الياسمين، حين أحرق نفسه، احتجاجا على ظلم السلطات، أمام محافظة بوزيد. وفي مصر قتل رجال الأمن خالد سعيد، بعد اعتقاله، زاعمين أنه توفي بعد ابتلاعه لفافة بانجو، فنشأت مجموعة "كلنا خالد سعيد" في الإنترنت، وكانت من العوامل الهامّة للثورة. وفي سورية يعود المشهد ذاته: يقتلون الشاعر الشعبي


إبراهيم قاشوش، زاعمين أنه قُتل بأيدي مجهولين، فينشئ "شباب الفيسبوك" في سورية مجموعة "كلّنا إبراهيم قاشوش"، لتكون عاملا آخر في إسقاط هذا النظام الدكتاتوري الفاسد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل