المحتوى الرئيسى

أزمة مالية عالمية وشيكة تبدأ من إيطاليا

07/13 21:55

لفتت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية فى تقرير لها إلى أن أزمة الديون المتصاعدة التى تجتاح أوروبا توشك على الإيقاع بالاقتصاد الإيطالي، سابع أكبر اقتصاد فى العالم، مما قد يحبط أية محاولة دولية لإنقاذها.

وأكد التقرير أن إيطاليا غرقت فى الديون منذ سنوات طويلة، وهو ما انعكس فى الأيام الأخيرة على المستثمرين، حيث انتشرت موجة من الذعر بين رجال الأعمال، وسط مخاوف متصاعدة من الصراع السياسى الذى قد يحدث فى روما عندما تتم مناقشة تخفيض الميزانية. ولفت التقرير إلى الضرر الذى تعرضت له أسهم البنوك الإيطالية؛ بالإضافة إلى فوائد الديون التى ارتفعت إلى مستويات خطيرة.

وذكر التقرير أن المستثمرين فقدوا الثقة فى قدرة رؤساء الدول الأوروبية -المتشاحنين دائماً- على الوصول إلى حل دائم لأزمة الديون المستمرة حتى الآن لمدة 20 شهراً، مما أثار المشاكل المالية فى منطقة اليورو، بداية من الاقتصادات الصغرى مثل اليونان، إلى الاقتصادات الكبرى مثل، إسبانيا، إلى أن وصل الأمر إلى إيطاليا الآن، مما يضعها فى قائمة "خنازير أوروبا"، التى تضم اليونان، وإسبانيا، والبرتغال، وأيرلندا، والدول الأخرى المتعثرة مالياً.

وقد حذر الخبراء الاقتصاديون من أن تصعيداً خطيراً قد يحدث فى العالم، قائلين: "إن انهيار دولة صغيرة مثل اليونان أحدث هزة فى الأسواق العالمية فى الآونة الأخيرة، فمن المؤكد أن الوضع سيكون مدمراً عند حدوث أزمة شاملة فى إيطاليا –الدولة الثالثة الأكثر مديونية فى العالم– الأمر الذى قد يؤدى إلى أزمة ائتمان عالمية، تضرب الاقتصاد العالمي".

وعلى الجانب الإيطالى، صرح رئيس الوزراء، سيلفيو برلوسكونى، أن أزمة الثقة التى ضربت الأسواق المالية الإيطالية فى الأونة الأخيرة تشكل خطراً على الجميع؛ بينما حث بعض المسئولين الأمريكيين أوروبا على اتخاذ خطوات أكثر صرامة من شأنها "فرض سياج" للحد من أزمة الديون فى البلدان الصغرى واستعادة الثقة فى قدرة الدول الكبرى مثل إيطاليا واسبانيا.

وقد أكد التقرير أن حدوث أزمة شاملة فى إيطاليا سوف يكون الأسوأ من حيث الحجم، نظراً لكونها ثالث أكبر اقتصاد فى منطقة اليورو، وعضو فى مجموعة العشرين للقوى الاقتصادية الكبرى؛ بالإضافة إلى علاقاتها الاقتصادية العميقة مع البنوك الألمانية والفرنسية التى تتحمل قرابة 150 مليار دولار من الديون الإيطالية مما قد يسبب –بالتبعية- انهياراً اقتصادياً فى تلك البلدان.

وختاماً، أشار التقرير إلى الخسائر الفادحة التى تشهدها الأسواق الأوربية، سواء في لندن أو في باريس أو في فرانكفورت، من جراء المخاوف العالقة من أزمة الديون التى تتعرض لها منطقة اليورو.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل