المحتوى الرئيسى

هجوم ارهابي في الهند يخلف 20 قتيلا

07/13 23:11

بومباي (ا ف ب) - وقعت ثلاثة انفجارات متزامنة مخلفة 20 قتيلا و113 جريحا الاربعاء في بومباي في ما وصفته وزارة الداخلية الهندية بانه "هجوم ارهابي" في مدينة سبق ان شهدت هجمات اسلامية دامية العام 2008.

وانفجرت العبوات في احياء مكتظة في جنوب المدينة، في المنطقة نفسها التي استهدفها مسلحون قبل عامين ونصف العام في هجوم استمر 60 ساعة وادى الى مقتل 166 شخصا.

وقال رئيس الحكومة المحلية في الولاية بريثفيراج تشافان "انه هجوم اخر على قلب الهند، هجوم اخر على بومباي"، ملمحا الى احتمال تدخل خارجي بالقول ان الهجوم "تحد جديد للسيادة الهندية".

واعلنت وزارة الداخلية الهندية مقتل 20 شخصا واصابة 113 من بينهم الكثير في حال الخطر.

وفي بيان، دان رئيس الوزراء مانموهان سينغ الاعتداءات داعيا سكان بومباي الى "الهدوء والوحدة".

بدوره، دان الرئيس الاميركي باراك اوباما الاعتداءات مؤكدا ان "الاميركيين سيتضامنون مع الهنود في هذه المحن، ونعرض مساعدة الهند في احالة منفذي هذه الجرائم الفظيعة على القضاء".

كما دان الاعتداءات وزير الخارجية الالماني غيدو فسترفيلي.

وقال وزير الداخلية للصحافيين في نيودلهي انه "هجوم منظم نفذه ارهابيون"، مضيفا ان "مدينة بومباي وضعت بالكامل في حال تأهب قصوى".

واستهدفت التفجيرات منطقة سكنية للطبقة الوسطى وسوقا لبيع الذهب بالجملة ومبنى يضم تجار ماس ومتاجر مجوهرات.

وانفجرت العبوة الاولى عند حوالى 06,50 مساء (13,20 ت غ) وتلتها الاخريان كل منهما بفارق 15 دقيقة.

وقال وزير في الحكومة المحلية "من الواضح ان المنفذين ارادوا اصابة اكبر عدد من الناس. اصيب العديد من الاشخاص".

ودعا وزير الداخلية بي شيدامبارام الى اجتماع رفيع المستوى فيما توجه فريق من المحققين الفدراليين الى بومباي.

ولم تعلن اي مجموعة مسؤوليتها عن الهجوم رغم ان الشكوك تحوم حول جماعات اسلامية استهدفت الهند في السابق، على غرار جماعتي مجاهدي الهند المحلية وعسكر طيبة التي تتخذ مقرا في باكستان.

وفي العام 2008، هاجمت مجموعة من عشرة مسلحين العديد من المواقع في بومباي مثل محطة السكة الحديد وفنادق فخمة ومقهى سياحي.

واتهمت الهند يومها جماعة عسكر طيبة التي قاعدتها في باكستان بالوقوف وراء الاعتداءات، ما ادى الى وقف مفاوضات السلام بين نيودلهي واسلام اباد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل