المحتوى الرئيسى

الانتقالي الليبي ينفي وجود محادثات مع القذافي و"البينيلوكس" تعترف به

07/13 17:06

قال مسؤول كبير في المعارضة الليبية اليوم الأربعاء (13 يوليو/ تموز 2011) إن المعارضة لم تجر أي مفاوضات إلى الآن مع نظام العقيد الليبي معمر القذافي لإيجاد حل للصراع الدائر في البلاد منذ خمسة أشهر. وقال محمود جبريل، وهو عضو كبير في المجلس الوطني الانتقالي المعارض ومقره بنغازي، للصحفيين في بروكسل إن الحديث عن مفاوضات جارية بين النظام والمجلس الوطني الانتقالي مزاعم زائفة تماما. ومضى يقول إنه لم تجر مفاوضات في الماضي وليست هناك مفاوضات في الوقت الراهن، مشيرا إلى وجود أفكار تتطاير من عاصمة لأخرى ولكن لم تطرح على الطاولة إلى الآن مبادرة متماسكة وشاملة. وكان جبريل الموجود في بروكسل للاجتماع مع مسؤولين من حلف شمال الأطلسي ومن الاتحاد الأوروبي يرد على سؤال حول تصريحات للحكومة الفرنسية أشارت إلى أن حلا سياسيا يتبلور في ليبيا.

وكانت مسؤولون فرنسيون قد قالوا إن مبعوثين للقذافي على اتصال بأعضاء حلف الأطلسي ذكروا أن الأخير مستعد لترك الحكم. وقال رئيس الوزراء فرانسوا فيون، في المناقشات التي استمرت ثلاث ساعات في الجمعية الوطنية قبل الموافقة على تمديد تمويل العمليات العسكرية الفرنسية في ليبيا، إنه يرى مؤشرات على أن هناك حلا يتبلور، مؤكدا للنواب "أصبح الحل السياسي لا غنى عنه الآن وأكثر من أي وقت مضى وهو آخذ في التبلور". فيما قال وزير الخارجية آلان جوبيه من ناحيته أن مبعوثين ذكروا أن القذافي مستعد لترك السلطة.

 

مجموعة البينيلوكس تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي

وكان جبريل والوفد المرافق له قد التقى في بروكسل بوزراء خارجية مجموعة البينيلوكس (بلجيكا واللوكسمبورغ وهولندا)، وهي الدول التي أعلنت اعترافها  بالمجلس الوطني الانتقالي المعارض كممثل شرعي لليبيين. وأعلن وزير الخارجية البلجيكي ستيفن فاناكير، أن مجموعة البينيلوكس تعترف بالمجلس الوطني الانتقالي بصفته "ممثلا شرعيا للشعب الليبي" خلال المرحلة الانتقالية". وأكد وزير خارجية لوكسمبورغ جان اسيلبورن أن "هذا موقف مشترك للبلدان الثلاثة".

وبعد فرنسا، التي كانت البلد الأول الذي يعترف بالمجلس الوطني الانتقالي، اعترف عدد كبير من بلدان الحلف الأطلسي و/أو الاتحاد الأوروبي، وفي طليعتها ألمانيا والولايات المتحدة وايطاليا وبريطانيا، بهذا المجلس بصفته الممثل الشرعي للشعب الليبي، أما بولندا وتركيا فكانتا آخر من اعترف به حتى الآن الأسبوع الماضي.

ميدانيا قال مقاتلو المعارضة الليبية إن قوات القذافي استعادت السيطرة الأربعاء على قرية القواليش جنوبي العاصمة والتي كانت المعارضة سيطرت عليها الأسبوع الماضي. وقال لرويترز أحد المعارضين الذي كان يقود شاحنة مدرعة قرب بلدة الزنتان إن قوات القذافي اجتاحت القرية من ناحية الشرق وتسيطر الآن عليها حتى نقطة التفتيش الواقعة على الحافة الغربية للقرية. وحسب مراسل لوكالة فرانس برس تمكنت القوات الحكومية من السيطرة على مواقع المتمردين حول القواليش (100 كيلومتر جنوب طرابلس) وأن قوات القذافي اتجهت بعد ذلك نحو ككلة معقل المعارضة المسلحة في جبل نفوسة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل