المحتوى الرئيسى

تضارب بشأن مبادرة فرنسا بليبيا

07/13 22:14

نفى المجلس الوطني الانتقالي الليبي أن تكون هناك مبادرة سياسية جاهزة لحل الصراع في ليبيا، وذلك ردا على تصريحات فرنسية بهذا الشأن، وسط تردد أنباء عن قبول العقيد معمر القذافي الاستجابة بشروط لمطالب الثوار بالتنحي.

فقد أكد رئيس المجلس التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل أنه لا وجود لمبادرة سياسية كاملة لإنهاء الصراع في ليبيا.

وجاءت تصريحات جبريل في مؤتمر صحفي ببروكسل عقب محادثات أجراها مع مسؤولين في حلف شمال الأطلسي (ناتو) ردا على سؤال يتعلق بتصريحات لرئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون قال فيها إن ملامح حل سياسي بليبيا بدأت ترتسم.

بدوره أكد العقيد جمعة إبراهيم قائد مركز العمليات العسكرية التابع للثوار أن ثوار جبل نفوسة يرون أنه من المستحيل حتى الآن التوصل لحل سياسي مع نظام القذافي.

وعن نفس الموضوع أكد المتحدث باسم الانتقالي عبد الحفيظ غوقة للجزيرة أنه لا أحد يستطيع أن يفرض على المجلس أي حل لا يرتضيه ولا يحقق مصالح الشعب.

وأضاف "الدماء التي تسيل في جبهات القتال تدفع المجلس لقبول الحل السياسي ولكن على أساس تنحي القذافي".

مبادرة القذافي
وفي وقت سابق اليوم أفادت صحيفة فايننشال تايمز بأن القذافي وافق على التنحي بشروط، من أهمها وقف حملة الناتو على بلاده وإسقاط مذكرة التوقيف الدولية بحقه وحق نجله سيف الإسلام ورئيس استخباراته عبد الله السنوسي، وذلك في رسائل متبادلة بين النظام الليبي والتحالف الغربي.

غير أن الصحيفة أكدت أن هذه الرسائل لم ترق بعد لمستوى المفاوضات الرسمية بين الطرفين.

ونقلت عن التحالف الغربي قوله إن عملياته العسكرية ستستمر ما لم يصدر رد واضح من القذافي عن استعداده للتنحي عن السلطة.

بدورها وصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هذه الرسائل بـ"المتناقضة" وأكدت أنه لا يوجد اتصال واضح يشير إلى أن "القذافي مستعد لإدراك أن الوقت حان لرحيله".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل