المحتوى الرئيسى

محلل أمريكى لـ"اليوم السابع": مصر ستكون لها سياسية إقليمية جديدة لكن الأساسيات لم تتغير

07/13 16:18

أكد إسماعيل كوشارى، نائب رئيس لجنة الأمن الوطنى والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيرانى، "إن علاقة مصر بإيران تزداد قربًا كل يوم"، مشيرا إلى أن كلا من القاهرة وإيران سيستأنفا قريبًا العلاقات بين البلدين، وهو ذات الأمر الذى أعربت واشنطن عن عدم ارتياحها له.

وقد لعبت مصر على مدار أكثر من ثلاثين عاما دورًا هامًا فى توازن القوى بالشرق الأوسط.. فمن خلال عدد سكانها الضخم والعلاقات الدبلوماسية والعسكرية مع إسرائيل الممولة من الولايات المتحدة، كانت مصر تمثل ثقلا موازنا فى مواجهة خصماء تل أبيب.

إلا أن السياسة الخارجية لمصر شهدت تغييرات جذرية عديدة منذ الإطاحة بنظام مبارك حتى أنها امتدت إلى الجوانب الاقتصادية برفضها الاقتراض من البنك الدولى وتوددها لحماس، وكلها إشارات تحذيرية لعلاقاتها بالولايات المتحدة.

ولكن السؤال الذى يفرض نفسه فى ظل هذه المرحلة الانتقالية الحرجة من تاريخ القاهرة، هو هل تسير مصر على نهجها الجديد لسياستها الخارجية بعد انتخاب حكومة جديدة ورئيس جديد، كفيلين لقلب سياسات البلاد رأسا على عقب.

وأكد ناثان براون، المحلل السياسى البارز بمعهد كارنيجى للسلام الدولى، أن الكثير من الأمور فى مصر ليست واضحة فى هذه المرحلة المتأخرة بالأحداث والقضايا ومنها طبيعة النظام السياسى الجديد ودور القوى الإسلامية والليبرالية.

وأضاف براون، فى حديثه "لليوم السابع"، أن الدلائل تشير إلى أن مصر سيكون لها سياسة إقليمية جديدة.. ومع ذلك فحتى الآن لم تتغير الأساسيات: فمصر لا تزال ترتبط بمعاهدة سلام مع إسرائيل وتربطها علاقات جيدة ووثيقة بالولايات المتحدة هذا إلى جانب دورها الرائد على المستوى العربى.

وأكد براون أن معظم القوى السياسية الرئيسية فى مصر لا ترغب أبدا فى تغيير تلك المواقف الأساسية، لكنها تريد ضمان صوت أكثر استقلالا على المستوى الدولى بعيدًا عن واشنطن.. وهذا من شأنه أن يقود إلى بعض الاحتكاكات مع واشنطن أحيانا، إلا أنه لن يؤدى إلى أزمة فى العلاقات المصرية الأمريكية.

وكان مسئولون بالإدارة الأمريكية قد لفتوا إلى أنهم لم يروا حتى الآن أى مؤشرات على وجود تحول جذرى فى العلاقات المصرية الأمريكية، أو تحرك ملحوظ نحو علاقات وثيقة مع إيران.

ولم يكن لعودة العلاقات الدبلوماسية لمصر مع الدولة الشيعية وحدة مصدر القلق لواشنطن وتل أبيب بل خطواتها نحو حركة حماس والتى أسفرت عن اتفاق المصالحة الفلسطينية ومنه تقديم الجانب المصرى بعض التنازلات التى تمثلت فى فتح معبر رفح على الرغم من القلق الإسرائيلى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل