المحتوى الرئيسى

إيران تستعد لإجراء أنشطة نووية في موقع تحت الأرض

07/13 17:57

فيينا - رويترز

قالت مصادر دبلوماسية إن إيران تستعد لوضع أجهزة طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم إلى درجات أعلى في موقع تحت الأرض وهي خطوة قد تزيد من مخاوف الغرب من نوايا طهران النووية.

وذكرت المصادر أن التجهيزات تجري في منشأة فوردو الواقعة في حضن الجبل لحمايتها من أي هجمات محتملة وأن الأجهزة المستخدمة في التخصيب يمكن أن تنقل قريباً إلى الموقع القريب من مدينة قم التي يقدسها الشيعة.

وأعلنت الجمهورية الإسلامية في يونيو/حزيران أنها ستنقل إنتاج اليورانيوم المخصب إلى درجة نقاء تبلغ 20% إلى فوردو من محطة نطنز العام الحالي وستزيد قدرات إنتاجه إلى 3 أمثال في تحد لإتهامها بالسعي لتصنيع قنابل ذرية.

وكشفت طهران عن موقع فوردو منذ عامين فقط بعد أن رصدته المخابرات الغربية قائلة إنه دليل على وجود أنشطة نووية سرية في إيران. ولم تبدأ منشأة فوردو العمل بعد.

وقال مصدر دبلوماسي "إنهم يمهدون (لنقل أجهزة الطرد المركزي) إلى فوردو".

وقوبل إعلان إيران في يونيو بإنتقاد من الغرب الذي فرض المزيد من العقوبات المشددة على إيران في مسعى لإجبارها على وقف تخصيب اليورانيوم.

ويوفر نقل نشاط التخصيب إلى فوردو مزيداً من الحماية لأجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم من أي ضربات جوية أمريكية أو إسرائيلية.

وتنفي إيران سعيها لإمتلاك أسلحة نووية وتقول إن اليورانيوم المخصب هو لتوليد الكهرباء ولأبحاث طبية.

لكن القرار الذي إتخذته أوائل عام 2010 برفع مستوى التخصيب من 3.5% الذي يلزم لتوفير وقود المحطات النووية المعتادة إلى 20% أثار قلق دول ترى أنها خطوة نحو تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 90% اللازمة لتصنيع قنابل نووية.

وردت إيران بأنها في حاجة إلى تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% لتصنيع الوقود اللازم لمفاعل للأبحاث النووية بعد أن فشلت محادثات كانت إيران ستحصل بموجبها على الوقود من دول أخرى.

وكتب وزير الخارجية البريطاني وليام هيج في صحيفة الجارديان هذا الأسبوع "تخصيب اليوارنيوم الطبيعي إلى 20% هو الخطوة التي تستهلك الكثير من الوقت والموارد للحصول على يوارنيوم عالي التخصيب المطلوب لصناعة السلاح النووي.

"وحين يتجمع ما يكفي من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% في منشأة قم تحت الأرض لا يحتاج الأمر أكثر من شهرين أو ثلاثة من العمل الإضافي لتحويل هذا إلى المادة من المستوى المطلوب لصنع أسلحة."

وقال علي أكبر صالحي وزير الخارجية الايراني الثلاثاء بعد محادثات في فيينا مع يوكيا أمانو الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية "لو كنا نريد أسلحة نووية لكنا إنسحبنا من معاهدة حظر الإنتشار النووي. نحن نعتقد أن الأسلحة النووية تضر بالمجتمع الدولي."

وقال إن الزعيم الإيراني الأعلى أية الله علي خامنئي "أوضح أن إنتاج وإستخدام الأسلحة النووية خطأ ليس فقط من منطلق السياسة الخارجية بل من منطلق الدين."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل