المحتوى الرئيسى

دفن أخي حامد كرازي بعد جنازة حاشدة في قندهار

07/13 23:48

تم اليوم دفن أحمد ولي كرزاي الأخ غير الشقيق للرئيس الأفغاني حامد كرزاي، والذي قتل الثلاثاء من قبل رئيس حراسه في منزله في قندهار.

وانسابت دموع الرئيس الأفغاني وهو يتقدم مشيعي نعش أخيه حتى وصل إلى الجثمان وقبل رأس المتوفى، وذلك قبل أن توجه بنداء حار إلى حركة طالبان كي توقف الحرب في أفغانستان.

وقال كرزاي إنني أتوجه برسالة إلى طالبان وهي :يا أبناء وطني ويا إخوتي كفوا عن قتل أبناء شعبكم..إن القتل سهل وبوسع أي شخص أن يقوم به ولكن الرجل الحقيقي هو من يحفظ أرواح الناس لا من يزهقها .

وألمح مسؤولون أفغانيون إلى أن انفجارا وقع في سيارة رسمية كانت مرافقة لموكب الجنازة، وذكرت وكالة أسوشيتدبرس أن اثنين من مرافقي جولاب مانجال حاكم إقليم هلمند قد أصيبا عندما اصطدمت السيارة التي كانت تقلهما بلغم أرضي كان مزروعا على طريق الجنازة خارج قندهار.

وشيعت الجنازة وسط إجراءات أمنية مشددة، حيث حلقت طائرات الهليوكوبتر فوق الموكب كما انتشرت قوات بأعداد كبيرة على طول الطريق من مقر حاكم قندهار إلى قرية كارز التي التي تنحدر منها أسرة كرزاي وحيث تم الدفن.

وسار طابور طويل من الحافلات التي تقل آلاف المشيعين وكبار رجال الدولة لتوديع أخي الرئيس إلى مثواه الأخير.

وذكرت تقارير أولية أن ولي كرزاي قتل عندما أطلق عليه حارسه الخاص النار في منزله في مدينة قندهار جنوبي البلاد.

وكان ولي كرزاي يشغل منصب رئيس المجلس المحلي في قندهار.

ويعد ولي أحد السياسيين المثيرين للجدل في افغانستان، وينظر إليه البعض باعتباره مدافعا عن حقوق مجموعة البشتون العرقية.

ويصفه معارضوه بأنه من أمراء الحرب ويقولون إنه ضالع في الفساد ومتورط بتجارة المخدرات كما انه له ميليشيا خاصة تحت امرته.

وغالبا ما دافع الرئيس كرزاي عن اخيه نافيا الاتهامات الموجهة اليه او تورطه في نشاطات اجرامية.

ويقول مراسل بي بي سي في كابول كونتين سومرفيل ان احمد ولي كرزاي كان حليفا قويا للولايات المتحدة والقوات الدولية المتحالفة في افغانستان، الى الدرجة التي كانوا يغضون الطرف فيها عن الاتهامات الموجهة اليه بالتورط بتهريب المخدرات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل