المحتوى الرئيسى

كل يوم

07/12 23:13

نخبة القوة الجديدة (2)

فى الكتاب المثير «نخبة القوة الجديدة» الذى تناولته بالتحليل قبل 8 سنوات ولم يلتفت إليه أحد بدرجة كافية أشرت إلى أن الكاسندر بيرد وجان سودير مؤلفا الكتاب يتوقعان قرب انتهاء حقبة الديمقراطية التقليدية وانتهاء سيطرة البرجوازية الاقتصادية ويعللان ذلك بأن انتشار شبكات الاتصال سوف يصب فى صالح جماعات المصالح أو ما يسمى «المجتمع المدنى».

ويستطرد المؤلفان فى شرح ذلك بالقول: إنه بفضل القوة والتنظيم اللذين تستطيع جماعة صغيرة منظمة أن تمتلكها عبر وسائل الاتصال وتكنولوجيا المعلومات الحديثة، يمكنها أن تدفع بمصالحها إلى الأمام وأن تجبر السياسيين على تبنى وجهات نظرها بغض النظر عن مواقف قطاعات اجتماعية أخرى مما يجعل الحكم حكم أقليات وجماعات مصالح وليس حكم أغلبية.

ثم هناك سبب آخر يشير إليه المؤلفان وهو نمو وازدهار ما يسمى « الإعلام الجماهيرى الرأسمالى » والذى سوف يسهم بدوره فى إضعاف النظام الديمقراطى التقليدى فالساسة والسياسيون يوشكون - فى ظل هذه الأوضاع الجديدة - على التحول إلى نوع من التسلية فأخبارهم الشخصية وفضائحهم باتت مادة الإعلام المثيرة التى تشبع نهم القاريء بأكثر من احتياجه للتعرف على تفاصيل القوانين والتشريعات.

وكما يقول المؤلفان فإن هذه الأجواء الجديدة سوف تعطى جماعات المصالح التى تحسن التعامل مع الإعلام الفرصة لبلورة مشاريعها الخاصة التى تلبى مصالحها وتمريرها عبر المؤسسات السياسية التى أصبح أغلبها يقيس تصرفاته بالصدى الإعلامى المتوقع.

ويشير الكتاب إلى أن ملامح العصر المعلوماتى تشير إلى أن الدولة القومية آخذة فى التحلل لعدة عوامل أهمها أن الحدود الطبيعية المهمة واللازمة لتوفير الحماية العسكرية بدأت تتهاوى أمام التغييرات الجذرية فى معطيات الدفاع العسكري.. ثم إن الإعلام الذى كانت تقوده الدول لتعبئة شعوبها ضد الشعوب الأخرى قد سقط بفعل الفضائيات ووسائل الاتصال العالمية يربطهم عالم خاص بهم عبر الإنترنت على حساب التفاعل مع مجتمعاتهم المحلية ودون الحاجة للعودة إلى مؤسسات الدولة أو من خلالها.

ثم إنه - حسب رؤية الكتاب - إذا كانت الديمقراطية تقوم فى جوهرها على تباين الآراء للوصول إلى رأى من تلك الآراء فإن الإنترنت أصبح يسمح بإعادة التجمع بين أصحاب الرأى الواحد دون الحاجة للالتقاء بأصحاب الرأى الآخر.

فهل كان مؤلفا الكتاب يضربان الودع قبل 8 سنوات؟

مجرد سؤال!

 

خير الكلام :

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل