المحتوى الرئيسى

القضية الفلسطيتية هل سئمت نفسها؟ ( رسالة شعب )

07/12 22:55

ينتابني شعور يتعزز كل يوم ان القضية الفلسطينية قد سئمت نفسها ، مما يحل بها من مهازل ومصائب ونكائب، وتترسخ لدي قناعة بأن الشعب الفلسطيني في هذه السنين العجاف( لم أعلم يوماً أنها كانت ربيعاً) ، قد بدأ يفلت زمام القضية من يديه ، بل وبنفض يديه منها، وأنه في آخر الدور سيقول لكل القيادات والاحزاب والتنظيمات والشخصيات المستقلة وغير المستقلة : نحن نفضنا أيدينا من القضية ، وها أنتم تسلموا الجمل بما حمل( طبعاً الحمل مجرد مصائب ونكبات) اذهبوا فقاتلوا وتصارعوا وانهشوا لحوم بعض ، واصنعوا ما شئتم ، فنحن ما بقي لنا علاقة بكم ولا بالقضية ، يكفينا في هذه الدنيا البحث عن لقمة العيش المستورة ولتكن من السماء او تحت الارض او من اسرائيل او من الشيطان أو من عتاة الابالسة أو من الهند والسند ، المهم أننا نريد تربية أولادنا بسلام دون الولوج الى ما تسمى سياسة او قضية . . .

ونحن نعلم ان الأرض ستتحرر يوماً من الايام بقدرة الله تعالى ، كما قال في القران والسنة ، فبالتالي فلا حاجة لنا اليوم للمناوشان والمصارعات الحرة وغير الحرة ، فلنغلق صنبور الدم الذي لا طائل منه !!!

يكفينا ما دفعنا من انتفاضة الحجارة وانتفاضة الاقصى في حرب غزة . . ثم الان انتفاضة المزاج ( ع بالي ) . .

كل الشعوب لها قرار الا انا ، آخر من يعلم ما يجري على الارض، ويُتحدث بإسمي دون علمي !!!!

وأكبر دليل على تهميشي هي حرب غزة التي انتصرنا فيها حتى وصلنا حدود تل ابيب ولولا رجاء الصهاينة لنا لإقتحمنا الكنيست الاسرائيلي ولولا دفع الجزية لكنا شربنا من دمائهم وشردناهم عن بكرة أبيهم. . . لكننا استمعنا إلى نداء أبناء العم بالرحمة والشفقة . . .

سيخرج من المتنطعين والمتفلسفين الذين امتهنوا التلاعب بالكلمات ، فهي بضاعتهم ، بأن الشعب الفلسطيني لن يكل أو يمل الى يوم القيامة !!!

أقول وأنا الشعب : أوَ تضحك على نفسك !!!

شعبك لم يعد كما كان . . . تعب ... زهق .... طرطق . . .طفش ... من الآخر .

بل ان قطاعات واسعة تبحث( تحديداً غزة ) عن خرم ابرة أمل للخروج من هذا الجحيم الذي يعيشون فيه

آخرون سيتاففون بأنني أثبط العزائم

أقول : كل التحية لمصر التي لم تفتح المعبر أيام حرب غزة وإلا لأصبحت الفضيحة بجلاجل . . كل شعوب الأرض الخائفة تحررت من خوفها الا نحن ، وقوبل شعارنا ( الشعب يريد انهاء الانقسام ) بالبسطار . .

أصبح في هذه اللحظة الشعب غير عابىء بالقضية ،

بالبلدي زهقنا سياسة

فشلت المفاوضات ... رجعت ... قربت المصالحة ...فشلت ....اختلفوا ....اصطلحوا ...الامم المتحدة ....ايلول ....اقتربنا من الحل .... هناك نقاط.... حررنا القدس....بقي لها عمر ....ودوامة يعيشها هذا الشعب

حتى أن نسبة كبيرة من الشعب مصابة بالضغط والسكر أو ...........ألخ

ناهيك عن ازمات اقتصادية هي الهم الاكبر في بلادنا

حتى بات البعض يعتبر الطحين والسولار والبنزين والمياهوالكهرباء =القضية

وهناك من يمتهن المقاومة عنوان للقمة العيش . .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل