المحتوى الرئيسى

الوطنية في العراق بين المذهبية والولاء للوطن بقلم:انمار العراقي

07/12 18:46

الوطنية في العراق بين المذهبية والولاء للوطن

السلام والتسامح والمحبة والتآلف كأنها أنشودة رائعة تتردد أنغامها في قلوب وأفكار الناس ، ومن دون هذه المفاهيم لا يسود الأمان في المجتمع ولا يهدأ وبهذه المفاهيم يعيش الناس في هدوء وبغيرها يمسي العالم أشبه بغابة ، فلماذا الابتعاد عن هذه المفاهيم ونحن إخوة أولاد لآدم وحواء ؟ الجميع أخوة في الإنسانية وتجمعنا الكثير من المشتركات ، لماذا الابتعاد عن التسامح ولا نجعل سعة الصدر ورحابة القلب وطول البال هي الأسس النفسية لتعاملنا مع الآخرين ؟ لماذا لا نجعل طريق المحبة هو الرابط بين الناس بعضهم بالبعض الآخر ؟ لماذا لا نجعل العقل هو من يحكمنا باستمرار ؟ ..

الابتعاد عن هذه المفاهيم السامية هو ما يفسر لنا سبب ثوران البعض وضجيجه لأنه استسلم بطريقة غير سليمة لأعصابه لا لعقله وابتعد عن هدوء النفس والأعصاب لذا مثل هذا الشخص لا يستطيع العيش في تسامح ومودة مع الآخرين ويفقد تسامحه او سلامه بسبب التعصب الديني الذي يبعده عن روح السماحة التي علمها الإسلام للناس وبخاصة مع من يختلفون معهم في المذهب او الدين ، وخير انموذج للشخصية المتعصبة والهادفة لزرع بذور التفرقة بين المسلمين المدعو " طه الدليمي" حين ظهر على قناة التفرقة التلفزيونية صفا محاولا بث سموم الفرقة والكره بين المسلمين ومكشرا عن انياب الكره والحقد والضغينة لأن المسلمون من اهل السنة في العراق يعيشون روح التسامح والمحبة المتبادلة مع اخوتهم المسلمين من الشيعة ولأنهم يعتبرون بعض الرموز الشيعية رموزا وطنيا معتدلة متسامحة المرجع العراقي الحسني وهذا ما اثار حفيضة الدليمي ليصنع له برنامجا خاصا بهذا الخصوص ، وبعد اطلاعي على برنامجه ومراجعتي للكتب التي ادعى انه يستند اليها في دعواه تبين لي زيف وتدليس وتحريف هذا الرجل وآليت على نفسي ان ابين الحقيقة لمن لم يطلع عليها ، حيث قال الدليمي على أساس انه ينقل عن المرجع الحسني قوله :

" اهل السنة اسوء من ابليس ويعلل هذه المفاضلة العروبية الوطنية الراقية " بان ابليس يمكن ان يطرح الحجة او العلة ولو كانت واهية وباطلة .. ، يقول لكن اهل السنة ايش عذرهم في انكار الامامة ؟ ثم يصفهم ويقول هم اردء واسوء من ابليس .. "

كلام غير صحيح وفيه دليس وتحريف من قبل الدليمي فالحسني لم يتكلم بهذه الصورة وتعمد الدليمي تحريف الكلام ليصل الى النتيجة التي يرغب فيها ولإيصال صورة الى أهل السنة تخدمه في منهجه التقسيمي والتمزيقي بين المسلمين .. بالإضافة الى ان النقاش العقائدي لا دخل له بعنوان الوطنية والولاء للعراق وشعبه فهو يحاول الخلط بين الأمور لتشويش الصورة ولإثارة العواطف والأحقاد ..

فالحسني قال في الصفحة التاسعة من كتاب أهل السنة وحب العترة وتحت عنوان الاسوء من إبليس " في هذا المقام نحاول أن نلاحظ بدقة أكثر ونقارن بين أنفسنا وبين إبليس ، وبعد ملاحظة النقاط أدناه ، ستجد إنك (أيها المبغض والعاصي) "

لاحظ أيها القارئ لم يقل أهل السنة ولم يحدد طائفة معينة بل كان الكلام عاما وهذا واضح فهو يقول ولنقارن بين أنفسنا وبين إبليس ولم يقل بين أهل السنة وبين إبليس !! مع ملاحظة انه يعني ويذكر في كلامه عنوان المبغض والعاصي وهذا لا ينطبق على طائفة دون أخرى كما ان هذا المبغض والعاصي مرفوض من قبل المسلمين من السنة والشيعة وهذا ما بينته الروايات التي تنقل عن الفريقين وخاصة من أهل السنة وهذا يعني ان أهل السنة غير مبغضين لأهل البيت ولا يشملهم كلام الحسني وإلا لم ينقلوا الروايات التي تبين فضلهم ومنزلتهم وبالتالي فلا يصح كلام الدليمي ويتبين كذبه وتحريفه الخبيث ..

كذلك يتبين كذب وتحريف الدليمي جليا عندما حرف وحذف ورتب الكلام واظهره على ان الحسني يقول : (بان ابليس يمكن ان يطرح الحجة او العلة ولو كانت واهية وباطلة ، .. ، يقول لكن اهل السنة ايش عذرهم في انكار الامامة ؟.. )

لاحظ الكذب والتحريف من قبل الدليمي للكلام فالحسني لم يقل ان أهل السنة ما هو عذرهم في إنكار الإمامة !! ولم يكن أصل الموضوع حول الإمامة بل كان حول حب العترة ومودة أهل البيت وهذا ما يؤمن به الكثير من أهل السنة فهم يحبون ويودون أهل بيت النبي الكريم ، كان كلام الحسني حول المبغض وهذا نص كلامه في صفحة احد عشر من هذا الكتاب وعند اطلاعك ايها القارئ احكم بنفسك على كذب وتحريف الدليمي ، قال الحسني : " أن المبغض لأهل البيت(عليهم السلام) والمخالف لهم لا يمتلك أي مبرر حتى لو كان ضحلاً كما كان لإبليس بعض المبررات الضحلة الواهية ، فتكون أيها المبغض قد عصيت الله من أجل المعصية فقط وبذلك تكون ألعن من إبليس وأجرأ على الله تعالى منه فتكون أردأ وأسوء من إبليس وفي ذلك درجات أعمق من إبليس في نار جهنم وبئس المصير"

ويقول الدليمي أيضا وكأنه ينقل عن المرجع الحسني

" فشعارهم التوحيد من الشعرات البراقة التي ينخدع بها العديد من الجهال والعصاة .. ، يعني توحيد اهل الخليج يهدم التوحيد ، .. "

كما هو منهج الدليمي لا ينفك تحريفا وتزويرا وتشويشا للكلام ، وها هو قد أضاف منه كلاما لم يقله الحسني ليؤلف عبارة تنفعه في هدفه لزرع الفرقة والتناحر بين المسلمين فالحسني لم يقل ان توحيد أهل الخليج يهدم التوحيد !! فهذا من مخيلة الدليمي ويعكس ما يؤمن به ، فالحسني كان ولا زال كلامه بخصوص المبغضين لأهل بيت النبي المصطفى والمكفرين للمسلمين وهذا نص كلامه في صفحة 16 و17 " فمثلاً نقرأ ونسمع ونرى تكفيرهم للمسلمين وإباحة أموالهم وأعراضهم وهتك دمائهم ونفوسهم .. "

وبالتأكيد هذا لا ينطبق على أهل السنة لأن منهجهم منهج معتدل ولا يسير وفق قانون القتل وإباحة الأموال والأعراض وهتك الدماء والنفوس ، بل هذا هو منهج التكفيريين والمبغضين أمثال الدليمي الذي يصب كل جهوده لزرع الفرقة وبث سمومه من اجل التقاتل والتناحر ونشر البغضاء بين المسلمين ..

وكذلك يقول الدليمي وينقل عن الحسني :

في كتابه المهدي على الابواب .. يقول "العمامة الحقيقة والعمامة المزيفة" ، هذا عنوان ، العمامة الحقيقة يكول هي عمامة علي والعمامة المزيفة الصحابة وعلى رأسهم ابو بكر ،

بعد اطلاعي على هذا الكتاب تبين انه ليس للحسني وانه لشخص آخر اسمه حيدر الشرع وبالتالي لا يصح الاحتجاج به على الحسني لأنه يمثل رأي كاتبه وأفكاره ، كما راجعت هذا الكتاب وبالخصوص عنوان "العمامة الحقيقية والعمامة المزيفة" تبين ان الكاتب يتكلم حول دعوة الرسول المصطفى وما واجهته من صعاب جراء وقوف المشركين بوجه الدعوة الإسلامية ، فالكلام الذي تحت هذا العنوان يتكلم حول عمامة الحبيب المصطفى الحقيقية وعمامة المشركين المزيفة ولا يوجد ضمن هذا العنوان أي كلام مسيء أو لمز ضد الصحابة المنتجبين ..

ويقول الدليمي :

" يا ايها العرب السنة ، شلون تقبلون تخلون هذا رمز من رموز العروبة والوطنية ؟؟! "

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل