المحتوى الرئيسى

بن داخل والمهمة الخاصة!!

07/12 12:59

أحمد صادق دياب

أمام اللواء محمد بن داخل الكثير من العمل والقليل من الكلام، حتى يتسنى له أن يقود الاتحاد إلى عالم جديد ومختلف من حيث تطبيق القواعد والأنظمة الإدارية الحديثة، والمحافظة على موقف الاتحاد الاستثماري على المدى المتوسط والطويل.

فاللواء بن داخل ليس جديدا على الوسط الاتحادي وليس غريبا على ما يدور في الخفاء في عالم الأندية السعودية، واللعبة الخطرة التي يحتاج إلى فهمها ليتمكن من إنجاح مهمته غير السهلة. فمنذ ما يقرب من ثلاثين عاما وبن داخل قريب جدا من هذا النادي الثمانيني، عاش أفراحه وتعايش مع أتراحه، وفي كل مرة كان الرجل، من خلال القبول الذي يجده من الجميع، مثل الوسيط القادر على حل المشكلات دون أن يكون طرفا فيها بأي حال من الأحوال.

قبل أيام، كنت أتحدث معه بهدوء وأهنئه على رئاسة الاتحاد وكانت ابتسامته وضحكته الدائمة هي المقدمة التي أطلقها قبل أن يقول «ما أحتاج إليه في هذه المرحلة ليس المباركة، لكن أن يلتف الاتحاديون الصادقون حولي، لنحل كل المشكلات المحيطة بنادينا، فأنا مؤمن بأن مواجهة الأمر خير من تجاهله».. أعتقد أن هذه الكلمات تلخص بالضبط ما يحتاج إليه الاتحاد في المرحلة المقبلة، فالاتحاد الآن لا يحتاج إطلاقا إلى وعود بالبطولات، ولا يحتاج إلى محاولات ترميم ذاتي قصيرة الأمد، بقدر ما يحتاج إلى صراحة متناهية من كل الأطراف المرتبطة به حيال كافة القضايا، من أجل أن يتمكن «الرجل العسكري» من وضع خطة تنقذ النادي من مصير مجهول، ونفق طويل مظلم لا نهاية له.

محمد بن داخل اليوم وقد تسلم مفاتيح القيادة بنادي الاتحاد، لا بد أن كثير من المشاعر تداعب خياله، وتتسابق أحلامه مع طموحه لتشكل مخططا مستقبليا ناجحا، ولكن الواقع يقول إن أمامه مهمة صعبة وصعبة جدا، فالاتحاد في هذا الوقت يمر بمرحلة غير واضحة المعالم من كل النواحي، والنفسيات ليس في أعلى مستواها، والخروج من نفق الإحباط لا يمكن أن يتم من دون أن يمر اللواء من خلال أرض مليئة بالألغام المخبئة بشكل ذكي..

شخصيا، لا أعتقد أن أيام اللواء ستكون هادئة، بل على العكس، عاصفة جدا من كل النواحي وخصوصا من أعضاء الشرف الذين لا هم لهم سوى الترزز على شاشات التلفزيون وصفحات الرياضة، والحديث بنوع من الفوقية وقليل من المنطق والعقلانية. هؤلاء هم من سيزعجون بن داخل ويشتتون تفكيره..

لا يحتاج اللواء بن داخل في هذه المرحلة إلى كل هواة التنظير و«عشاق النصيحة» بقدر ما يحتاج إلى أن يصغي لذاته وفراسته وخبرته التي كسبها عبر السنين ليتمكن من سد «الثغرة» التي قد تبتلع الاتحاد في المستقبل القريب

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل