المحتوى الرئيسى

تظاهر مئات المزارعين بأسيوط بسبب اختفاء الأسمدة من الجمعيات الزراعية

07/12 12:34

تظاهر اليوم "الثلاثاء" المئات من المزارعين بمركز أبنوب في أسيوط أمام الجمعيات الزراعية، بسبب اختفاء الأسمدة خاصة "اليوريا 46 % والنترات"، واستغلال التجار للأزمة وقيامهم برفع أسعارهما في السوق السوداء إلى 180 جنيهًا للشيكارة، مما يهدد المحاصيل بالهلاك.
وقال علام عبد الرحيم، مزارع، من قرية عرب العوامر: إن غياب الأسمدة من المنافذ الحكومية (الجمعيات والبنك والتعاون الزراعي) دفع تجار السوق السوداء إلى رفع أسعارها إلى 180 جنيهًا لشيكارة سماد اليوريا 46 بدلا من 77 سعرها الحكومي.
وأرجع السبب في ذلك إلى ما وصفه بـ "تخبط سياسات وقرارات وزير الزراعة"، حيث قال إن الوزير قرر أن يتسلم التعاون الزراعي الأسمدة ثم يقوم بتوزيعها على الفلاحين، لافتا إلي أنه تم تطبيق ذلك في محافظات الوجه البحري إلا أن فلاحي أسيوط لم يتسلموا الكيماوي حتى الآن خاصة مركز أبنوب.
وأضاف يوسف فرداني، مزارع، أن رئيس الوزراء لم يضع على أجندته حتى الآن مشكلات الفلاحين أو حتى يوفر لهم المستلزمات الزراعية، ومازال الفلاح يعاني كما كان يعاني في العهد البائد، مؤكدا أن غياب الأسمدة يهدد بضعف التربة ونقص المحاصيل، مما يؤدي إلي فقدان التربة لخصوبتها.
وأشار أحمد عبد الله، مزارع، إلي أن المحاصيل مهددة بالهلاك بسبب عدم الري لعدم توافر الأسمدة بالجمعيات، وطالب وزير الزراعة بسرعة توفيرها لإنقاذ المحاصيل من التلف وضياع الفلاح والناتج القومي.
ومن جانبه اتهم أحمد رفعت العربي، وكيل وزارة الزراعة بأسيوط عدد من الأفراد بأنهم وراء حملة منظمة تتم لأغراض شخصية دون مراعاة المصلحة العامة لخلق أزمة مفتعلة وليست حقيقية في سوق السماد، مضيفا أن ما تسلمته الجمعيات التعاونية بلغ 8760 طن سماد، وتم الانتهاء من استلام جميع الأرصدة الموجودة ببنوك التنمية والائتمان الزراعي، ويتم الصرف بناء على بطاقة الحيازة الزراعية ويتم التوزيع بمنتهى الشفافية من خلال لجان تضم الشخصيات العامة والقيادات الطبيعية وحكماء القرى.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل