المحتوى الرئيسى

السعودية تعرض المزيد من الخام لكن تلقى تجاوباً غير مشجّع – مصدر

07/12 09:47

المصدر: داو جونز

(صدر هذا المقال أساساً يوم الاثنين)

بقلم سمر سعيد من وكالة "داو جونز الإخبارية"

الرياض (داو جونز) – عرضت الدولة الأولى المصدّرة للنفط، المملكة العربية السعودية، المزيد من الخام على زبائنها لتسليم آب/أغسطس، إلا أن شركات التكرير، لا سيما في آسيا، رفضت هذا العرض إلى حد كبير، على حدّ قول أحد المطلعين على المسألة يوم الاثنين.

وقال هذا الشخص المطّلع لوكالة "داو جونز الإخبارية" إن "التجاوب الذي أبداه المشترون لم يكن مشجعاً جداً، لذا من المبكر معرفة ما إذا سترفع السعودية إنتاجها بشكل إضافي هذا الشهر".

ويُشار إلى أن السعودية ضخّت في حزيران/يونيو 467 ألف برميل إضافي في اليوم من أجل زيادة إنتاجها من النفط الخام إلى نحو 9.5 ملايين برميل في اليوم، بحسب استطلاع أجرته "داو جونز". وتعهّدت السعودية زيادة الإنتاج إلى المستوى المرتفع 10 ملايين برميل في اليوم من أجل تلبية الطلب المتزايد في النصف الثاني من العام الحالي. ومصير هذه الخطط ليس واضحاً بعد أن قررت "الوكالة الدولية للطاقة" سحب 60 مليون برميل من النفط من مخزوناتها في 23 حزيران/يونيو.

وكان أعلن مسؤولان خليجيان، الشهر الفائت، أن المملكة قد ترفع إنتاجها إلى أكثر من 9.5 ملايين برميل في اليوم في تموز/يوليو من أجل تلبية الطلب المحلي المتصاعد.

وقد تستهلك السعودية بين 1.4 و1.6 مليون برميل في اليوم من النفط الخام المكافئ بهدف تشغيل محطات الكهرباء هذا الصيف، بحسب بادي بادماناثان، رئيس "أكوا باور" ورئيسها التنفيذي، مع الإشارة إلى أن هذه الشركة بدأت بإنشاء محطة لتوليد الكهرباء بقدرة إنتاجية تبلغ 6 آلاف ميغاواط في المملكة في وقت سابق من الشهر الحالي.

هذا وصرح نائب وزير الكهرباء السعودي أن النقص في الغاز الطبيعي المتوفر يعني أن المملكة، الغنية بمصادر الطاقة، لجأت إلى النفط الخام لتوليد ما يكفي من الكهرباء لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء الذي ارتفع بنسبة 10% السنة الماضية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل