المحتوى الرئيسى

شاهدة في قضية رشاوى الفيفا تعترف بالكذب

07/12 10:10

تراجعت "المسربة" التي اتهمت دولة قطر بدفع رشاوى إلى ثلاثة أعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من أجل الحصول على شرف استضافة نهائيات كاس العالم 2022، عن اتهاماتها واعترفت بان كل ما قالته كان مفبركاً.وتراجعت فيدرا الماجد التي عملت سابقا في ملف قطر 2022 قبل أن تقال من منصبها، عن اعترافها خطياً بعد أداء القسم وقالت: "كنت مستاءة جداً من تركي منصبي في لجنة ملف قطر 2022، وكنت أريد إلحاق الأذى بالملف القطري ورد الصاع صاعين. كانت نيتي أن أثير الجدل ولم أكن انتظر أن تؤدي هذه الأكاذيب إلى عواقب جسيمة. لقد ذهبت بعيداً للغاية في إثارة هذه القضية، ولكي أكون صريحة، لم يكن هناك أي فعل خاطئ من قبل دولة قطر".وأضافت: "لا أستطيع ان أفصح لكم عن مدى أسفي لما قمت به، لقد لطخت سمعة ثلاثة أعضاء في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي، لقد لطخت سمعة هؤلاء والشيء الأهم هو أنني ألحقت الأذى أيضاً بزملائي في ملف قطر".وكانت الماجد اتهمت الكاميروني عيسى حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم وعضوي اللجنة التنفيذية في الفيفا النيجيري آموس آدامو والإيفواري جاك إنوما أن كل واحد منهم تلقى مبلغاً مقداره 1.5 مليون دولار من أجل التصويت لملف قطر".وطلب الاتحاد الدولي الذي فتح تحقيقا في القضية مثول الماجد أمام لجنة التحقيق التابعة له للاستماع إلى أقوالها لكنها لم تمثل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل