المحتوى الرئيسى

البورصة المصرية عند أدنى مستوى في شهرين بسبب الاحتجاجات

07/12 19:14

القاهرة/دبي (رويترز) - تراجعت الاسهم المصرية الى أدنى مستوياتها في شهرين يوم الثلاثاء مواصلة خسائرها لليوم الثاني لمخاوف من تصاعد احتجاجات مناهضة للحكومة في حين تأثرت الاسواق الخليجية سلبا بالمخاوف من اتساع نطاق أزمة ديون منطقة اليورو.

وواصل أكثر من ألف مصري احتجاجهم في وسط القاهرة لليوم الخامس بعد رفضهم تعهدات رئيس الوزراء باجراء تعديل حكومي باعتبارها لا تلبي مطالبهم بتسريع وتيرة الاصلاحات.

وقال هاشم غنيم من بيراميدز كابيتال "سيظل الوضع يؤثر على السوق التي تعتمد بالكامل على ما يحدث في الشارع .. اذا تصاعدت الاحتجاجات في (ميدان) التحرير فان السوق ستتعرض لمزيد من الضغوط النزولية."

وفقد المؤشر القياسي للبورصة المصرية ‪ 2.8 بالمئة ليغلق عند أدنى مستوى اقفال له منذ العاشر من مايو أيار.

وتراجع سهم البنك التجاري الدولي - وهو الاكثر نشاطا في السوق - أربعة بالمئة في حين علقت البورصة تداول 22 سهما خلال اليوم بعد أن تراجعت أكثر من خمسة بالمئة.

ولم يرتفع سوى ستة أسهم على المؤشر من بينها سهمان بالدولار. وارتفع سهم شركة الخدمات الملاحية والبترولية (ماريديف) 2.6 بالمئة والقابضة المصرية الكويتية 1.7 بالمئة.

وباع المستثمرون اليورو والاسهم لليوم الثالث مع تفاقم المخاوف من امتداد أزمة ديون منطقة اليورو الى ايطاليا واسبانيا.

وطغت المخاوف العالمية على نتائج أعمال قوية للبنوك في السعودية لينخفض مؤشر بورصة المملكة ‪ 1.2 بالمئة مسجلا أدنى مستوى اغلاق منذ 25 يونيو حزيران.

وقال مدير صندوق مقيم في السعودية طلب عدم نشر اسمه "مشكلة ديون منطقة اليورو تشغل تفكير الكل والمعنويات الاقليمية ضعيفة بالفعل لان المشاركة بالسوق هزيلة بسبب عوامل موسمية."

  يتبع

عاجل