المحتوى الرئيسى

موالون للرئيس الاسد يحاولون اقتحام منزل السفير الامريكي بدمشق

07/11 19:33

ماولون للرئيس الاسد يحاولون

اقتحام منزل السفير الامريكي بدمشق

السفير الامريكي في دمشق روبرت فورد
دمشق : قامت َ مجموعةٍ صغيرة من المتظاهرين السوريين الموالين للرئيس

السوري ، بشار الأسد ، بمحاولة اقتحام المقر ِ السكني للسفير الأمريكي في دمشق

أثناء تجمهرهم أمامه.

ونقلت شبكة " سي ان ان " الاخبارية عنا مصارد لها في

السفارة الأمريكية بدمشق  فأن السفير الأمريكي لدى سوريا " ستيفن فورد"، لم

يكن في المنزل أثناء محاولة اقتحامه ،

 وكان المتظاهرون المؤيدون للرئيس لبشار الأسد

يهتِفون بهـِتافات معادية لأميركا وحاولوا تسلق السور المحيطِ

بالمنزل.

كان انصار الرئيس السوري بشار الاسد قد هاجموا مقر

السفارتين الأمريكية والفرنسية في دمشق في محاولة لاقتحامهما.

ونقلت وكالة "رويترز" عن دبلوماسيون في العاصمة

السورية قولهم: " ان حرس السفارة الفرنسية في دمشق أطلقوا ذخيرة حية لتفرقة مؤيدين

للرئيس السوري بشار الاسد حاولوا اقتحام مجمع السفارة اليوم

الاثنين".

وأضافوا أن مؤيدين للاسد اقتحموا أيضا السفارة

الامريكية ولكنهم غادروها فيما بعد .

وذكرت وزارة الخارحية الامريكية ان الاعتداء الذي تم

علي سفارتها بالعاصمة السورية دمشق تم بتشجيع حكومي

فيما قالت وزارة الخارجية الفرنسية " إن مجهولين

حاولوا اقتحام السفارة الفرنسية في سوريا اليوم الا أنهم

فشلوا".

الرئيس السوري بشار الاسد
وقال

برنار فاليرو المتحدث باسم الخارجية الفرنسية ردا على سؤال ان الواقعة "انتهت

الان".

بدوره علق مسئول بالسفارة الامريكية على الحادث قائلا

"ان رد السلطات السورية كان بطيئا وغير كاف".

ولم ترد تقارير بسقوط ضحايا في الهجومين اللذين وقعا

بعد ثلاثة أيام من زيارة سفيري الولايات المتحدة وفرنسا مدينة حماة في استعراض غير

مسبوق لدعم المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية.

وكانت الولايات المتحدة اتهمت سوريا بتنظيم مظاهرة غضب

على مدى يومين خارج السفارة الأمريكية في دمشق احتجاجا على زيارة السفير روبرت فورد

إلى مدينة حماة المحاصرة المناهضة للحكومة السورية.

كما قدمت فرنسا شكاوى مماثلة أمس الأحد بعد أن ألحق

متظاهرون موالون للحكومة السورية أضرارا بمقر بعثاتها فى

سوريا.

وقال مسئول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية "إن

المتظاهرين دعوا السفير فورد إلى مغادرة البلاد ورشقوا مبنى السفارة الأمريكية

بالأطعمة والزجاج والحجارة" ، مشيرا إلى أن السفير أعرب خلال لقاء كان مقررا سلفا

مع وزير الخارجية السورى بناء على طلب الولايات المتحدة عن استياء واشنطن من

الأحداث التى وقعت مساء يوم السبت.

مظاهرات سوريا
وكان

السفير فورد والسفير الفرنسي إريك شيفالييه قد سافرا إلى حماة يومي الخميس والجمعة

الماضيين لإظهار التضامن مع سكانها، الذين تعرضوا لهجوم من القوات الحكومية السورية

أثناء انطلاق بعض أكبر الاحتجاجات حتى الآن ضد الرئيس السوري بشار

الأسد.

وقد تم تفسير زيارتى السفيرين على أنهما تحذير

دبلوماسي قوي ضد العنف المتصاعد في المدينة التي تطوقها الدبابات على مدى

أسبوع.

وفي وقت سابق، ذكرت وزارة الخارجية السورية أنها

استدعت المبعوثين للاحتجاج على رحلتيهما إلى معقل المعارضة، وقالت إن الزيارتين

"تدخل سافر" في الشئون الداخلية لسوريا وتهدفان إلى زعزعة الاستقرار في

البلاد.

وفي سياق

آخر أكد سكان مدينة حمص أن القوات السورية قتلت مدنيًّا واحدًا على الأقل، وأصابت

20، مساء أمس، خلال أعنف مداهمات للمدينة منذ نشر قوات الجيش هناك قبل

شهرين.

 

 وجاءت الهجمات المدعومة بعربات مدرعة

ودبابات على حمص، ثالث أكبر مدن سوريا، بعد يوم واحد من عقد السلطات مؤتمرًا

"للحوار الوطني" قاطعته المعارضة التي وصفته بأنه يفتقد

المصداقية.

 

وقال المرصد

السوري لحقوق الإنسان إن عربات مدرَّعة أطلقت نيران مدافعها الآلية على أحياء كثيفة

السكان في حمص، خلال الليل، واعتقلت عدة أشخاص.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل