المحتوى الرئيسى

راية تقوم بتدشين مبادرة لتطوير قرية أباظة في الفيوم طوال السنوات الخمس القادمة

07/11 14:30

11 يوليو 2011- تبنت شركة راية تطوير قرية أباظة بالفيوم متضمنة قطاعات التعليم والصحة والبنية التحتية لها، وذلك في إطار التزامها بعملية التنمية المستمرة. حيث قام فريق المسؤوليات الاجتماعية بالشركة بتدشين المبادرة في عام 2010، ويسعى إلى تكريس جهوده في السنوات الخمس القادمة نحو المشروع الذي سيحدث تأثيرًا طويل المدى على المجتمع، مع التركيز الخاص على الصحة والتعليم.  

ومن المقرر أن تقوم راية في الفترة المقبلة بتدشين العديد من المشروعات بغية رفع مستوى الظروف المعيشية في القرية المذكورة، كإنشاء وحدة تنقية للمياه خاصة بالقرية، وتجديد المباني لسكان القرية وتمويل مشروعات صغيرة تدر الدخل، والأكثر أهمية من ذلك تمويل العملية التعليمية في المراحل الأولى.  

هذا، وقد تعهدت شركة راية بإنشاء وحدة تنقية المياه في عام 2011 بهدف إمداد القرية بمياه نقية صالحة للشرب، وهو الأمر الذي كان يمثل إحدى المشكلات التي تعاني منها القرية، فقد أسفر عدم وجود مياه نقية عن حدوث العديد من حالات الإصابة بالفشل الكلوي في المنطقة. جدير بالذكر أن الهدف من إنشاء هذه الوحدة يتمثل في التحكم في عملية انتشار حالات الإصابة بالفشل الكلوي في قرية أباظة. وفضلاً عن ذلك، تقوم راية بتدشين مبادرة "رعاية الطلاب" في قرية أباظة، علمًا بأن هذه المبادرة تهدف إلى إتاحة الفرصة أمام الأطفال ممن يصعب على عائلاتهم تحمل نفقات تعليمهم.  

ومنذ ديسمبر من عام 2010، بدأت راية في تنفيذ العديد من المشروعات مثل إعادة تجديد المنازل، وإنشاء المشروعات التي تتطلب تمويلاً متناهي الصغر. ونجحت راية في إعادة بناء وتجديد أسقف منازل قرية أباظة، لحماية أهالى القرية من برد شتاء الفيوم القارص.  

وفي ظل البطالة المنتشرة في القرية والتي تبلغ نسبتها 65% تقريبًا، قامت شركة راية بالاستثمار فى مشروعات تتطلب تمويلاً متناهي الصغر لتحقيق الدخل؛ وذلك لتمكين الأسر الفقيرة من امتلاك مشروعاتها الخاصة حيث يمثل ذلك جزءًا من الاستراتيجية التي تتبناها شركة راية في مجال التنمية المستمرة. أتي هذه الرعاية في صورة قرض يُمنح للعائلات الفقيرة ويُرد في خلال عامين، ليُعاد استثماره في مشروع آخر يدر دخلاً على عائلة أخرى. كذلك تتضمن المشروعات توفير خراف وماعز لبيع إنتاجها من ألبان وأصواف؛ لإعالة هذه العائلات.  

صرح مدحت خليل، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة راية القابضة "لقد قمنا باختيار قرية أباظة التابعة لمدينة الفيوم؛ لأنها تعد إحدى القرى المصرية المحرومة من أبسط حقوقها الأساسية في مجالي الصحة والتعليم. إن الفقر الذي تعاني منه القرية -إلى جانب حرمانها من البنية الأساسية- يحرم قرية أباظة من أي فرصة للتطور ومواجهة أعباء الحياة والأسعار المتزايدة. وهنا يأتي دورنا فنحن نسعى لأن تعتمد قرية أباظة على نفسها، وتحقق الاكتفاء الذاتي بشكل يجعلها من القرى المنتجة والمساهمة في النظام الاقتصادي المصري".

و قد صرح خالد كمال، رئيس مجلس إدارة جمعية بداية، "إن شركة راية تتعاون معنا فى مشاريعنا الخيرية منذ أعوام، غير أن تبنيها لهذا المشروع الجديد لتنمية قرية أباظة بالفيوم يمثل بداية لمبادرة مستدامة وطويلة الأجل من أجل النهوض بتلك المنطقة وذلك فى العديد من المجالات كالصحة والتعليم وعمل مشاريع للأسر الفقيرة والكثير من  المساعدات الخيرية فضلا عن تطوير البنية التحتية للقرية."

وتعد قرية أباظة التي يبلغ عدد سكانها 25000 نسمة من القرى الفقيرة للغاية في محافظة الفيوم. فالقرية تعاني من انعدام المياه النقية، الذي أدى بدوره إلى إصابة 10% من سكان القرية بالفشل الكلوي. كما أن القرية تعاني بشدة من نقص إمكانيات الكهرباء والتعليم، بل إن الأمر يصل إلى الحد الذي تعاني منه معظم منازلها من عدم وجود أسقف تحميها.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل