المحتوى الرئيسى

صحف عربية: 100 يوم في ليبيا يكلف فرنسا 160 مليون يورو

07/11 10:57

القاهرة - أخبار مصر

تناولت الصحف العربية الصادرة صباح الاثنين عددا من القضايا العربية أبرزها: فرنسا تتكلف 160 مليون يورو فى 100 يوم فى ليبيا، والحدود البحرية تشعل بوادر أزمة بين لبنان وإسرائيل، وسوريا: النظام يدعو لـ«طي صفحة الماضي» والمعارضة تقاطع، والمعارض الليبي عبد المنعم الحر: كتائب القذافي أصبحت «جسدا بلا رأس»، وإخراج 222 رفاتاً لأكراد عراقيين جنوب بغداد.

الاتحاد

تحت عنوان "فرنسا تتكلفة 160 مليون يورو فى 100 يوم فى ليبيا" ذكرت صحيفة الاتحاد ان فاليري بيكريس وزيرة الميزانية إن تكلفة العمليات العسكرية الفرنسية في ليبيا بلغت إلى الآن 160 مليون يورو فى 100 يوم.

يناقش البرلمان الفرنسي غداً الثلاثاء مسألة استمرار المشاركة في العملية العسكرية للحلف الأطلسي في ليبيا والتي تبقى نهايتها غامضة جداً بعد أربعة أشهر من بداية الضربات الجوية، واستبعدت مصادر برلمانية حدوث مفاجآت خلال نقاشات البرلمان ذلك لأن حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية الحاكم برئاسة نيكولا ساركوزي والمعارضة الاشتراكية يعتبران العملية ضد قوات العقيد معمر القذافي التي انطلقت في 19 مارس الماضي شرعية في إطار قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1973، وسيصوتان على تمديدها من دون صعوبات.

وفى خبر آخر تحت عنوان "الحدود البحرية تشعل بوادر أزمة بين لبنان وإسرائيل" ذكرت الصحيفة انه برزت ملامح تصعيد جديد في الأفق بين لبنان واسرائيل حول خرائط الحدود البحرية بعد اكتشاف كميات من الغاز الطبيعي حيث صادقت الحكومة الاسرائيلية على خرائط الحدود في البحر المتوسط التي سيتم تقديمها إلى الأمم المتحدة.

بينما رد وزير الطاقة والمياه اللبناني جبران باسيل على ذلك بان لبنان رسم حدوده البحرية بالاستناد الى اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، وطالب اسرائيل بتوقيع هذه الاتفاقية قبل ان تتحدث عن القوانين الدولية، محذرا " من انه إما ان تكون لدى الجميع فرص الاستفادة من الثروات والموارد، وإما نكون كلنا مهددين".

الشرق الاوسط

تحت عنوان "سوريا: النظام يدعو لـ«طي صفحة الماضي».. والمعارضة تقاطع" ذكرت صحيفة الشرق الاوسط ان المعارضة السورية قاطعت، اللقاء التشاوري الذي عقده النظام في دمشق، وشارك فيه نحو 200 من أعضاء حزب البعث ونواب مستقلين بالإضافة إلى مثقفين وفنانين، مؤكدة أن الأوْلى، وقف العنف، وإطلاق المعتقلين، والسماح بالمظاهرات، وسحب الجيش من الشوارع.

وقالت الصحيفة ان نائب الرئيس فاروق الشرع في لقاء التشاوري دعا إلى مؤتمر شامل يمهد للانتقال إلى الديمقراطية في البلاد، وقال إن اللقاء «بداية حوار وطني نأمل أن يفضي إلى مؤتمر شامل يمكن منه الانتقال بسوريا إلى دولة تعددية ديمقراطية يحظى فيها جميع المواطنين بالمساواة ويشاركون في صياغة مستقبل بلدهم». وقال إنه لا بديل عن الحوار «لطي صفحة الماضي وفتح صفحة جديدة».

وقال محمد حبش، العضو المستقل في البرلمان، أمام اللقاء إن «المخرج يتمثل في العمل على إنهاء الدولة الأمنية.. أو بتحريم الرصاص، والعمل من أجل دولة مدنية ديمقراطية متحضرة فيها تعددية حزبية وسياسية وحريات إعلامية وإنهاء تحكم الحزب الواحد».

وفى خبر ثان تحت عنوان "المعارض الليبي عبد المنعم الحر: كتائب القذافي أصبحت «جسدا بلا رأس»" ذكرت الصحيفة ان الدكتور عبد المنعم الحر، المعارض الليبي والمحلل السياسي، وصف الصراع بين قوات الثوار وقوات القذافي الدائر منذ ثورة 17 فبراير (شباط)، بأنه صراع وجود، قائلا «إما أن يبقي الشعب الليبي، وإما أن يبقى القذافي ومرتزقته».

وأضاف في تصريحات للصحيفة أن «طرابلس أصبحت مطوقة بالثوار، وكتائب القذافي تعيش في عزلة، حيث لا تصلها إمدادات، ولهذا أصبحت كتائب القذافي في سرت وسبها والمثلث النفطي وغيرها (جسد بلا رأس)»، وقال الحر ان «تدهور أوضاع قوات القذافي تدفعها للتشتت، ولهذا نجد القذافي يحارب بشراسة إعلامية واقتصادية وعسكرية، لأنه يعلم أنها آخر معركة يخوضها، وأن عليه ممارسة التدمير والتخريب المفرط للإبقاء على نظامه»، واعتبر الحر محاولات القذافي إرسال وفود للخارج للتفاوض في القضية الليبية «محاولات فاشلة، تدل على ضعف موقفه أمام الثوار. فالقذافي لم يعد له وجود».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل