المحتوى الرئيسى

سوق الحوسبة السحابية

07/11 10:52

11 يوليو 2011- على الرغم من أن الحوسبة السحابية ليست مفهوماً جديداً بالنسبة إلى مشغّلي الاتصالات، يبدو أنّها لا تزال تسيطر على النقاشات حول العالم لا سيما لجهة استمراريتها، انطلاقتها وأمانها في العام 2011. واليوم، بدأت الصناعة تعتمد أكثر فأكثر الحوسبة السحابية وتقرّ بفوائدها.

يتطلّع الجميع إلى الحوسبة السحابية؛ فالشركات تتطلّع إلى وسائل أكثر مرونة لاستهلاك خدمات تكنولوجيا المعلومات، ومشغلو الاتصالات يسعون الى إعادة تحديد نماذج تسليم الخدمات، ومزوّدو الحلول يطمحون لترؤس السوق مع ابتكارات تقنية جديدة. وبحسب استنتاجات شركة IDC للأبحاث، تقدّر خدمات تكنولوجيا المعلومات القائمة على الحوسبة السحابية حالياً بـ 17 بليون دولار حول العالم ويتوقّع أن يرتفع هذا الرقم ليبلغ 43 بليون دولار أميركي مع حلول العام 2013.

Apple تتبع Amazon وغوغل في طريق الحوسبة السحابية

أعلنت Apple مؤخراً عن iCloud، وهي مجموعة من الخدمات المجانية ستحمل حياتنا الرقمية إلى عالم الحوسبة السحابية، سواء أكانت الموسيقى، الأفلام، ملفات البيانات وغيرها، التي تسعى إلى أن تتحول إلى المركز الرقمي للعالم السلكي. في هذا السياق، يقول الرئيس والمدير التنفيذي في Apple، ستيف جوبس: "سننقل المركز الرقمي الذي هو مركز حياتنا الرقمية إلى السحابة".

الشركات الصغيرة والمتوسطة في السحاب

يمكن للشركات التي تستخدم الحوسبة السحابية الاستفادة من استثمارات أولية تدفع في البداية وتعود بفائدة كبيرة في وقت قصير، وذلك من خلال الدفع فقط مقابل الخدمات المستخدمة. كذلك، فإن الخدمات القائمة على الحوسبة السحابية تؤمن تكاليف مخفضة، فعالية موارد أكبر وتكيّفاً أسرع مع دورات إدارة تغيرات مبسطة، نوعية خدمة أفضل، مصداقية معززة وتكنولوجيا متجددة. ومن وجهة نظر الأعمال، يمكن للشركات الصغيرة والمتوسطة النفاذ والاستفادة من خدمات وموارد الحوسبة عينها التي كانت مخصصة في السابق للشركات الكبرى، مما يوفر كميات كبيرة من الأموال في خلال العملية. وهذا سيسمح للشركات الصغيرة والمتوسطة بالاستثمار أكثر في التسويق وخدمة الزبائن إلى جانب التقنيات الجديدة.

مخاوف أمنية

وفيما تشكل الحوسبة السحابية أحد اوجه التغيرات في طريقة تقديم الخدمات، تعتبر بعض الشركات أن حركة البيانات تشكل خسارة كبيرة في عملية السيطرة. تتردد الشركات في الانضمام إلى الحوسبة السحابية بسبب المخاوف الأمنية الكبيرة. فقد واجهت كل من سوني، امازون وغوغل مشاكل ذات طابع أمني ولذا يبقى الأمان مصدر قلق للكثير من مسؤولي المعلومات الرئيسيين كما هو الخوف من البيانات التي يستحصل عليها باستمرار مزوّدو الحلول. وتشعر قلة من الشركات بالراحة حيال السماح للبيانات الحساسة بالخروج عن سيطرتها كما أن وضع الثقة بمزوّدي الحلول لتوفير الأمان المناسب أمر صعب للغاية، لا سيما عندما تكون هناك ثمة إمكانية لأن تشمل البيئة السحابية بيانات منظمات أخرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل