المحتوى الرئيسى

فرنسا: على المعارضين الليبيين اجراء محادثات مع حكومة القذافي

07/11 11:08

 قال وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه ان الوقت قد حان كي يتفاوض المعارضون الليبيون مع حكومة الزعيم الليبي معمر القذافي مشيرا الى تزايد نفاد الصبر ازاء التقدم في الصراع.

 

وقال سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي معمر القذافي في مقابلة نشرت يوم الاثنين في صحيفة جزائرية ان ادارة والده تجري محادثات مع الحكومة الفرنسية.

 

ولم يصدر تعليق فوري من باريس.

 

وقال لونجيه يوم الاحد انه يجب على المعارضين عدم انتظار هزيمة القذافي في الوقت الذي اشار فيه الى ان هدف باريس ما زال هو ضرورة تخلي القذافي عن السلطة في نهاية الامر.

 

ولكن واشنطن قالت انها متمسكة بموقفها بشأن ضرورة تنحي القذافي.

 

وتشير هاتان الرسالتان من عضوين بارزين في التحالف الغربي المعارض للقذافي الى الضغط الذي يواجهه التحالف بعد اكثر من ثلاثة اشهر من الغارات الجوية التي كلفت مليارات الدولارات ولم تسفر عن النتيجة السريعة التي توقعها مؤيدوها.

 

ويرفض المعارضون حتى الان اجراء محادثات مادام القذافي في السلطة وهو موقف لم يطعن فيه من قبل احد في القوى الكبرى في حلف شمال الاطلسي.

 

وقال لونجيه لمحطة (بي.اف.ام) التلفزيونية الفرنسية "طلبنا ان يتحدث كل منهما مع الاخر.

 

"موقف المجلس الوطني الانتقالي المعارض بعيد جدا عن المواقف الاخرى. الان هناك حاجة للجلوس حول الطاولة."

 

وسئل عما اذا كان ممكنا اجراء محادثات اذا لم يتنح القذافي فقال "سيكون في غرفة أخرى في قصره وله لقب مختلف."

 

وبعد فترة وجيزة من ذلك نشرت وزارة الخارجية الامريكية رسالة لم تعط اي اشارة لتنازل.

 

وقالت الوزارة في رد خط على سؤال "الشعب الليبي هو الذي سيقرر كيف يحدث هذا الانتقال.. ولكننا متمسكون بشدة باعتقادنا بأن القذافي لا يمكن أن يبقى في السلطة."

 

واضافت ان الولايات المتحدة ستواصل الجهود في اطار ائتلاف حلف شمال الاطلسي لحماية المدنيين من الهجمات وقالت انها تعتقد ان التحالف يساعد في تعزيز الضغط على القذافي.

 

ونقلت صحيفة الخبر الجزائرية عن سيف الاسلام قوله خلال مقابلة معه في طرابلس ان الحقيقة ان ادارة القذافي تجري محادثات مع فرنسا وليس مع المعارضين.

 

واردف قائلا ان مبعوث القذافي الى الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قال ان ساركوزي كان واضحا جدا وابلغه انهم هم الذين انشأوا المجلس الوطني الانتقالي الليبي وانه بدون دعمهم واموالهم واسلحتهم لم يكن هذا المجلس سيتواجد اصلا.

 

ونقلت الصحيفة عن سيف الاسلام قوله ان فرنسا قالت انه عند التوصل لاتفاق مع طرابلس ستجبر المجلس الوطني الانتقالي الليبي على وقف اطلاق النار.

 

ويتشبث القذافي بالسلطة بشكل ينم عن التحدي في مواجهة هجمات المعارضين الذين يحاولون انهاء حكمه المستمر منذ 41 عاما وغارات حلف شمال الاطلسي والعقوبات الاقتصادية وانشقاق اعضاء بارزين في حكومته.

 

وفي الوقت الذي لا تلوح فيه في الافق نهاية وشكية للصراع بدأت تشققات تظهر داخل تحالف حلف شمال الاطلسي . وتشعر بعض الدول الاعضاء بعبء على وضعها المالي الذي يعاني من الركود وتشعر دول كثيرة باحباط لعدم تحقيق تقدم حاسم.

 

ولكن حتى الدول التي تؤيد التوصل لحل سياسي لم تجب على السؤال المتعلق بكيف يمكن التوصل لاتفاق في الوقت الذي يقول فيه المعارضون وانصارهم الغربيون ان القذافي لابد وان يتنحي في حين يقول الزعيم الليبي نفسه ان هذا غير مطروح للتفاوض.

 

ومن المرجح ان تظهر التوترات بشأن كيفية المضي قدما في ليبيا يوم الجمعة عندما تجتمع مجموعة الاتصال التي تضم الدول المتحالفة ضد القذافي في اسطنبول في اجتماعها العادي المقبل.

 

ولم يصدر رد فعل فوري على تصريحات وزير الدفاع الفرنسي من المجلس الوطني الانتقالي الليبي في مقره في مدينة بنغازي بشرق ليبيا.

 

وعلى الارض حققت قوات المعارضة التي تحاول التقدم الى ليبيا مكاسب متواضعه خلال الايام السبعة الماضية ولكن القتال يوم الاحد اكد انها ستكون عملية طويلة.

 

وشنت قوات القذافي قصفا مدفعيا عنيفا في محاولة لاجبار قوات المعارضة المسلحة على التقهقر بعد أن استولت على قرية القوالش التي تبعد نحو مئة كيلومتر الى الجنوب من طرابلس.

 

والقوالش نقطة استراتيجية في زحف المعارضة نحو العاصمة لانها اذا نجحت في تجاوزها فستصل الى الطريق السريع المؤدي الى طرابلس حيث معقل القذافي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل