المحتوى الرئيسى

قوات القذافي تقصف المعارضة المسلحة جنوبي طرابلس

07/10 17:45

القوالش (ليبيا) (رويترز) - واصلت قوات الزعيم الليبي معمر القذافي قصفها المدفعي العنيف يوم الاحد في محاولة لصد قوات المعارضة المسلحة التي استولت على قرية تبعد نحو مئة كيلومتر الى الجنوب من طرابلس.

وتمثل القوالش نقطة استراتيجية في زحف المعارضة نحو العاصمة لانهم اذا نجحوا في تجاوزها فانهم سيصلون الى الطريق السريع الذي يقود الى طرابلس حيث معقل القذافي.

وقال مقاتل من المعارضة في القوالش اسمه أميجناس الشقروني لرويترز ان قذائف المدفعية تواصلت على مدى الساعات الاربع والعشرين الماضية من جانب قوات القذافي التي تتمركز على بعد بضعة كيلومترات شرقا. لكنه أضاف ان "أحدا من الثوار لم يصب والحمد لله."

وخلال زيارة خاطفة قام بها مراسل رويترز للجبهة استمرت 20 دقيقة شرقي القوالش سقطت خمس قذائف على الاقل. لكن يبدو انها غير موجهة بدقة حيث اصابت مواقع مهجورة على تلال مجاورة.

وكان الشقروني ضمن مجموعة من المعارضين تحرس اخر نقطة تفتيش قبل خط الجبهة. وقال ان طائرات حلف الاطلسي قصفت مواقع حكومية في المنطقة.

وأضاف ان هذه الطائرات شنت "غارة واحدة لكنها كانت قوية للغاية. قصفوا اما (موقع) صواريخ جراد أو ذخيرة لان القصف كان قويا جدا لدرجة ان الارض اهتزت."

ومازال القذافي يتشبث بالسلطة بتحد في مواجهة هجمات المعارضة والغارات الجوية لحلف الاطلسي والعقوبات الاقتصادية وانشقاق أعضاء بارزين في حكومته.

وتراهن القوى الغربية التي تريد اجباره على التنحي على تقدم المعارضين نحو طرابلس بالتزامن مع انتفاضة من داخل المدينة لكسر قبضته على الحكم.

لكن تقدم المعارضة نحو العاصمة توقف في احسن الاحوال نظرا لافتقاد قواتها للخبرة والتدريب وتفوق قوات القذافي عليها في السلاح والذخيرة.

  يتبع

عاجل