المحتوى الرئيسى

مؤسسات تخاصم المثقفين

07/10 13:39

وأعني بهذا مؤسسات المجتمع المدني كاتحاد الكتاب ونادي القصة ودار الأدباء وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني التي لاتتبع الجهات الرسمية والتي من المفترض انها انشئت لخدمة المثقف الذي لايجد نفسه في إطار المؤسسة الرسمية ولكن مايحدث هو انغلاق هذه المؤسسات ايضا علي عدد بعينه من المثقفين وابتعاد المثقفين الشباب عنهاوهي غفلة عنهم حيث التربيطات والشللية هي المعيار الأساسي الذي يجمع رواد كل منتدي ثقافي‏..‏ هنا نسأل أين الشباب والدماء الجديدة التي يجب ان تضخ في هذه المنتديات ولماذا يبتعد الجيل الجيد من الأدباء عن هذه الأماكن؟

يقول الشاعر الشاب مؤمن سمير هذه كيانات يمينية يسيطر عليها عدد من المثقفين المتحفظين والمتجمدين الذين يكرهون التطور فدار الأدباء متجمدة وغامضة جدا ولا أحد من الشباب يقترب منها بسبب ذلك فهي تقوم بنشاطها لشريحة بعينها بعيدا عن التأثير وسير الحياة ونادي القصة أيضا يسيطر عليه عدد بعينه من الأدباء يصعدون بعضهم البعض وقت الانتخابات ويتسمون بالرجعية والثبات ولايوجد أمل في التغير رغم الأسماء المهمة لكنها تمشي في نفس الاتجاه بدون تغير وأيضا مطبوعاتها سيئة‏.‏ واستكمل مؤمن اعتقد ان اتحاد الكتاب يحتاج لثورة وكذلك نادي القصة ودار الأدباء وتحتاج ايضا أن يغزوها الأدباء من الشباب لتجديد الدماء‏.‏

فيما قال الكاتب الساخر محمد الزمزمي كيف اتفاعل مع من لايعترفون بما اكتب من أدب‏..‏ أنا كاتب ساخر وعندما طلبت من أحد الاعضاء المسئولين باتحاد الكتاب مناقشة كتابي الجمهورية بتاعتي قال لي الكتاب جيد ولكن أخشي أن يقال انني أشجع هذا النوع من الكتابة ولهذا لم أفكر في الانضمام لهذا الاتحاد واضاف زمزمي معظم المثقفين يتحدثون جيدا عنا وعن الجيل الجديد من الشباب ولكن في الندوات واللقاءات المفتوحة لايعترفون بنا ودائما يقولون خبرتك لم تكتمل بعد وكأن الأديب لايصلح للكتابة الجادة قبل الخمسين‏..‏ وأضاف زمزمي أشعر بفجوة كبيرة بيننا وبين الأجيال الماضية من الأدباء فهو غير مقتنع بمقدرتي علي الكتابة وأنا في الخامسة والعشرين من العمر‏..‏ كيف أذهب إليهم ؟

بينما قال الكاتب سيد الوكيل إن الحياة الثقافية انقسمت الي مجموعات كل مجموعة تستحوذ علي مكان بعينه واستكمل هناك من يستحوذون علي نادي القصة والبعض الآخر يستحوذ علي اتحاد الكتاب والبعض يتخذ من دار الأدباء مكانا له ولايسمح بمرور أحد‏..‏ ومع ذلك لانراهم في الندوات ولا المؤتمرات الثقافية‏..‏ واستكمل الوكيل كنت أتردد علي نادي القصة في بداية كتاباتي ولكن وجدته جامدا لايتغير فالتفكير لايتغير والسياسات أيضا‏.‏ هذه الأماكن لم يعد لها وجود ثقافي ولا يقترب منها معظم الأدباء الجادين وخاصة الشباب‏.‏

 

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل