المحتوى الرئيسى

السيارة الهجينة والأمن القومي

07/10 11:20

يتطرق كراولي إلى قضية الخلاف بين مصنعي السيارات الأميركيين والحكومة الأميركية بشأن إنتاج سيارات أكثر اقتصادا في حرق الوقود وتتمتع بقدرة على السير لمسافة تسعين كم بغالون واحد من الوقود.

مصنعو السيارات الأميركيون يقولون إن صناعة سيارة بهذه المواصفات ممكن، ولكن السؤال هو هل سيشتريها الناس؟ ويجيب كراولي على هذا التساؤل بالقول: يجب علينا أن نشتريها، لأن لذلك علاقة بأمننا الوطني.

إذا نظرنا إلى تاريخ الولايات المتحدة في العشرين سنة الأخيرة، في نهاية هذا العام ستغادر آخر وحدات الجيش الأميركي العراق، وتلك الحرب لم تبدأ باجتياح العراق عام 2003 بل بدأت عام 1990 عندما انتشر الجيش الأميركي لحماية حقول النفط السعودية.

صحيح أن القوات الأميركية انتصرت عام 1990، ولكنها لم تستطع أن تستأصل خطر صدام حسين على السعودية وباقي منتجي النفط في المنطقة، ولذلك بقيت القوات الأميركية في المنطقة.

ذلك التواجد العسكري، جرّ استياء أسامة بن لادن، الذي أعلن الحرب على الولايات المتحدة، وأدى إلى هجمات سبتمبر التي راح ضحيتها ثلاثة آلاف قتيل، وفرضت تحديات على أمن الولايات المتحدة القومي. القوات الأميركية انسحبت في النهاية من السعودية.

بعد ذلك قمنا بغزو أفغانستان وسلب بن لادن معقله الآمن، ولكنه هرب. بعد ذلك قررنا إنهاء صدام حسين وجلب الديمقراطية للعراق وحقوله النفطية، ولكن بثمن باهظ.

التريليونات التي أنفقت بشكل مباشر وغير مباشر على تلك الحروب أتت كلها من أموال مقترضة، كان يمكن أن تمتص زخم الأزمة المالية، وبدلا من ذلك ابتلينا بركود اقتصادي وأزمة في فرص العمل.

ويكمل كراولي بالقول، ولكي نخرج أنفسنا من ذلك المستنقع نحاول الآن أن نجد موازنة للميزانية الفدرالية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل