المحتوى الرئيسى

الخارجية السورية تبلغ السفيرين الأميركي والفرنسي احتجاج شديد اللهجة

07/10 17:39

البديل- وكالات

استدعت وزارة الخارجية السورية صباح اليوم السفير الأميركي روبرت فورد والسفير الفرنسي إريك شوفالييه، في دمشق. وأبلغتهما إحتجاجها الشديد على زيارتيهما لمدينة حماة السورية. وأبلغتهم الوزارة ، أن الزيارة، التي تسبقها حصول على إذن من الحكومة السورية، تعد إختراق واضح للمادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، التي ترفض التدخل الأجنبي في الشؤون الداخلية لأي بلد. وهو ما يؤكد وجود تدخل أجنبي وراء الأحداث في سوريا، بحسب بيان وزارة الداخلية.

هذا، وقال مصدر رسمي من وزارة الداخلية، لوكالة سانا الإخبارية السورية، أن السفير الأميركي في دمشق، خلال تواجده في حماة، إلتقى عدد من “المخربين”، على حد تعبير الوكالة السورية، وحضهم على التظاهر، وعدم قبول الحوار مع النظام  السوري.

من جانبها، قالت بثينة شعبان، المستشارة الإعلامية والسياسية لبشار الأسد، أن السفيران لم يحصلا على إذن من الحكومة للقيام بهذه الزيارة. وأكدت أنه على الرغم من حرص النظام السوري، على “الحفاظ على شعرة معاوية” مع الإدارة الأميركية، إلا أن الزيارة تعد تدخل سافر في الشؤون السورية الداخلية. وفي إشارة لاتهامها بعلاقة الإدارة الأميركية بالمتظاهرين في حماة، استغربت شعبان إمكانية وصول سيارة السفير الأميركي للمدينة “على الرغم من أن المخربين أغلقوا كل الطرق المؤدة لهناك”.

هذا، وكان السفيران الأميركي والفرنسي قد زارا مدينة حماة، عقب محاصرة الدبابات السورية لها، رداً على المظاهرات الحاشدة المناهضة لنظام الأسد. في إشارة واضحة لرفض الإدارة الأميركية والنظام الفرنسي لما يقوم به نظام البعث من قمع للحركات الشعبية السورية.

مواضيع ذات صلة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل