المحتوى الرئيسى

هيفاء وهبي : الله أعطاني أكثر مما أحلم

07/10 00:46

وجهت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي التحية للشعب المصري الذي قام بثورة 25 يناير، ودعت لهم بالأمن والسلامة والخير، مطالبة بتغيير قانون الجنسية اللبنانية ومنح المرأة حق إعطاء الجنسية لأطفالها من غير اللبناني، خاصة وأن هناك كثيرًا من اللبنانيات يعانين هذا الأمر، وأنها تخشى أن تتعرض له حينما تنجب من زوجها المصري أحمد أبو هشيمة.

 

وشددت على أن زوجها يغار عليها بشدة، وأنها تراعِ هذا الأمر ولا تستفز غيرته بأي فعل، وأنها تقدم تضحيات مثلما يقدم زواجها من أجل استمرار زواجهما، مقدمة الشكر لله سبحانه وتعالى لأنه منحها أكثر مما تحلم، من حب الأهل، والناس، والنجومية، والسعادة الزوجية.

 

وقالت هيفاء -في مقابلة على قناة "الجديد" اللبنانية "لم أنزل ميدان التحرير لأني لو كنت فعلت لحدث لي مكروه، لكني أقدم التحية للشعب المصري صاحب هذه الثورة العظيمة، وأتمنى له الأمن والسلامة والخير".

 

وأضافت "لقد أصبحت أحفظ مفردات اللهجة المصرية واتفوه بها تلقائيًا خلال حديثي نظرًا لتأثري بزوجي، فضلا عن أن كل اللبنانيين لديهم اطلاع على اللهجة المصرية، سواء من خلال الأفلام القديمة أم المسلسلات أم من العمل في مصر".

 

وطالبت الفنانة اللبنانية بتغيير قانون الجنسية في بلادها المعمول بها منذ عام 1925م الذي يجعل المرأة مواطنة من الدرجة الثانية بمنعها من حق منج الجنسية لأبنائها من غير اللبناني، مشيرة إلى أن هناك عددًا كبيرًا من اللبنانيات يعانين هذه الأزمة.

 

وأوضحت هيفاء أنها قد تعاني هذه الأزمة مستقبلا في حال رزقها الله بطفل من زوجها المصري، معتبرة أن أبسط درجات الأمن أن تعطى المرأة اللبنانية الجنسية لأولادها مثلما تعطيهم الأمومة.

 

وأعربت عن حبها لبلادها وعدم قدرتها على الابتعاد عنها مهما حدث، خاصة وأنها مثل كل اللبنانيين يعشقون بلادهم بمشاكلها وأزماتها، لافتة إلى أهمية تحقيق السلام والأمن في لبنان وتغيير الصورة التي يُظهرها الإعلام أو الأمور السياسة.

 

وأكدت الفنانة اللبنانية أن زوجها يغار عليها بشدة، وأنها تراعِ هذا الأمر ولا تستفز غيرته بأي فعل، خاصة وأنه لا يستطيع التفريق بين عملها وبين كونها زوجته في الأمور التي تتعلق بها شخصيًا، لافتة إلى أن غيرتها على زوجها عاقلة ومتوازنة، وأنه يساعدها في هذا الأمر بتصرفاته العاقلة.

 

وأوضحت هيفاء أن ما تقدمه من تضحيات من أجل إنجاح زواجها لا يعد تنازلا بمعنى الكلمة، لأنه في المقابل يقوم زوجها بتضحيات أيضًا من أجلها، معتبرة أن زوجها هو الشخص الذي "تموت فيه"، ومن الصعب أن تبتعد عنه.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل