المحتوى الرئيسى

استطلاع: 38% من الشركات تطّلع على الملفات الشخصية للموظفين

07/09 11:55

كشف أحدث استطلاع سنوى متخصص قامت به "يوروكوم وورلد وايد"، إحدى الشبكات الدولية العاملة فى مجال استشارات العلاقات العامة، بالتعاون مع شريكها الإقليمى فى الشرق الأوسط "أورينت بلانيت"، أن 38% من شركات التكنولوجيا تطلع على صفحات الموظفين المحتملين على مواقع الشبكات الاجتماعية مثل "فيسبوك".

وقال نضال أبوزكى، مدير عام "أورينت بلانيت": "ربما يشعر الباحثون عن وظائف بالرضا عندما يقوم أصحاب العمل المحتملون بالاطلاع على ملفاتهم الشخصية على موقع "لينكد إن" (LinkedIn)، لكن يبقى التساؤل الرئيسى يدور حول مدى شعورهم بالراحة لدى تمكن مديرى الشركات من التعرف على المعلومات والصور والتعليقات المنشوره على صفحاتهم الشخصية على موقع "فيسبوك"، وقد يكون من الصعب الحصول على معلومات شخصية من صفحة الموظف المحتمل مباشرة نتيجة لإعدادات الخصوصية الصارمة والمحكمة، ولكن ماذا بشأن ملاءمته للوظيفة وإمكانية وسهولة الحصول على صور أو معلومات شخصية أخرى خاصة به من صفحات أصدقائه؟"

وأظهر الاستطلاع أن 38% من الشركات المتخصصة بالتكنولوجيا تلجأ إلى صفحات الموظفين المحتملين على مواقع الشبكات الاجتماعية لتحديد مدى ملاءمتهم للوظيفة، وأوضح أبوزكى أن وسائل الإعلام الاجتماعى تعد أداة فعالة لتعزيز التواصل على المستويين الشخصى والمهنى فضلاً عن توسيع آفاق التطور الوظيفى والحصول على فرص واعدة.

وسلط الاستطلاع، الذى أجرى مؤخراً بمشاركة أكثر من 660 مديرا تنفيذيا فى الشركات المتخصصة بالتكنولوجيا، الضوء على كيفية تعاطى الشركات مع وسائل الإعلام الاجتماعية.

وأشار الاستطلاع إلى أنّ نحو ثلث الشركات المتخصصة بالتكنولوجيا فقط، أى بمعدل 36%، تعمل وفق عملية منهجية معينة، مستعينة مثلا بخدمة "إنذار الأخبار" من "غوغل" (Google Alert)، لمعرفة ما ينشر ويقال عن الشركة على الإنترنت.

ومن جانبه قال مادز كريستنسن، مدير شبكة "يوروكوم وورلد وايد": "تتعلق المرحلة الأولى من تطبيق حملة إلكترونية عبر وسائل الإعلام الاجتماعية برصد ومتابعة المواد التى تتناول الشركة وخدماتها أو منتجاتها عبر شبكة الإنترنت. ولكن للأسف، نلاحظ فى أغلب الأحيان أن معظم الشركات إما تفشل فى إتمام هذه المرحلة بنجاح، أو لا تقوم بتنفيذها بشكل دقيق وصحيح".

كما تناول الاستطلاع المعوقات الرئيسية التى تحد من انتشار التدوين المؤسسى والتى تتعلق بالدرجة الأولى بموقف القائمين على الشركات، إذ أشار 33% من المديرين التنفيذيين الذين شملهم الاستطلاع بأن عملية التدوين المؤسسى "تستغرق الكثير من الوقت"، فى حين أفاد 29% منهم بأنها "لا تعود بفائدة تذكر"، وأوضح 18% منهم بأنّ فكرة التدوين المؤسسى "لم تخطر ببالهم أصلا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل