المحتوى الرئيسى

الأشعل: محاكمة المتهمين بقتل الثوار يجب أن تكون عسكرية وفقًا للقانون

07/08 23:41

قال الدكتور عبدالله الأشعل المرشح المحتمل للرئاسة، إن الثورة المصرية تتعرض للخطر، مؤكدًا أن النظام القديم مازال قائما، وأن المتظاهرين في ميدان التحرير تجاوزا الـ 2 مليون شخص، وأنهم على قناعة بعدم مغادرة الميدان حتى يتم تنفيذ مطالبهم.

وأكد الأشعل أن محاكمات المتهمين من رجال الشرطة بقتل الثوار يجب أن تكون عسكرية وفقا للقانون وليست أمام المحاكم المدنية، وطالب الحضور بأن يكونوا على قلب رجل واحد حتى تتحقق مطالب الثورة، وأن يكون المجلس العسكري أمينا على الثورة وعلى تحقيق هذه المطالب.

وأشار، إلى أن مطالب المعتصمين تتمثل في تشكيل حكومة إنقاذ وطني وليست حكومة ضعيفة ترتعش أيادي وزراءها، مؤكدًا أن هذه المطالب يمكن تنفيذها خلال 3 أشهر، وأنه على الحكومة أن تجرى محاكمات عادلة، متهما بعض قادة الشرطة بارتكاب جرائم سياسية.

وأضاف:أنه على الحكومة الجديدة التى يريدها المتظاهرون أن تقيم الأمن، مشددًا على ضرورة وقف تصدير الغاز إلى إسرائيل، متهما اتفاقية تصدير الغاز بأنها كانت بين عصابة مبارك والعصابة الإسرائيلية، وأن الشعب يدفع 50 مليون جنيه لشراء الغاز بدلا من الذى يتم تصديره.

جاء ذلك خلال لقاء جماهيرى عقده الدكتور عبدالله الأشعل، بقصر ثقافة الفيوم مساء اليوم، بدعوى مشتركة بين أمانة حزب التجمع بالفيوم وفرع ثقافة الفيوم.

وفي إجابة عن أسئلة الحضور حول تدني رواتب عمال النظافة وكيفية مواجهة ذلك قال "الأشعل"، إن ما يتعرض له عمال النظافة هو ظلم من النظام السابق وإنه يجب أن يكون هناك عدل ومساواة وتوزيع عادل لموارد الدولة.

وقال: طبقًا لبرنامجي الانتخابي لابد من تخصيص صندوق لدعم البطالة، بحيث يحصل الشخص على 500 جنيه لحين إيجاد فرصة عمل له، مع ضرورة تحويل المجتمع من مستهلك إلى منتج، متهما النظام السابق بأنه كان ينتهج سياسة القضاء على مصر، حيث قضى على الزراعة والصناعة وكرامة المصريين.

وأوصح: أن مظاهرات اليوم تؤكد أن مصر مستقلة لا تخضع لأحد، ولا لضغوط خارجية وأنه على المجلس العسكري أن يعلم ذلك، وعليه تلبية مطالب الثوار، وفي حالة فشله، عليه تشكيل مجلس رئاسى ويعود إلى ثكناته.

وتحدث الأشعل عن تقديمه استقالته من موقعه فى الحكومة خلال نظام مبارك، وأنهم اتهموه بالإفراط فى العلم، حيث حصل على 5 درجات للدكتوراه، وأنه عارض نظام مبارك فى تعديل المادة 76 ، وطالب بمراجعة شهادات مرشحي رئاسة الجمهورية، وقال من يثبت إنه لم يحصل على الدكتوراه يكون نصابا ولا يصلح للترشح لرئاسة الجمهورية.

واتهم الأشعل نظام مبارك بأنه لم تكن لديه سياسة خارجية، ولكن مصر كانت تؤجر، حيث كانت تعامل كوظيفة، بينما مصر لها مقومات حضارية تستطيع بها أن تكون دولة عظمى، مؤكدًا ضرورة الكشف عن طبيعة علاقة مبارك بإسرائيل، وحرص قاداتها على بقائه فى موقعه.

كما اتهم الأشعل الدكتور مفيد شهاب وزير الدولة للشئون القانونية بأنه أعطى مزايا كثيرة لإسرائيل، مستغلا تفسير معاهدة السلام كما يراها.

وحول اتفاقية كامب ديفيد قال: ليس فيها شيئ سوى الملحق العسكرى، وأنها فقط لا تعطى لمصر السيطرة العسكرية على سيناء، مشيرا إلى أن هذا الأمر يعالج بتعمير سيناء وتنميتها.


رابط دائم:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل