المحتوى الرئيسى

«جاذبية العرب» يرصد إسلام نمساوية

07/08 19:12

تواصلت الأسبوع الماضى فعاليات الدورة 46 لمهرجان «كارلو فيفارى» فى التشيك، وكان من أبرز الأفلام المعروضة «جاذبية العرب»، وهو فيلم نمساوى تسجيلى طويل ضمن مسابقة الأفلام التسجيلية، إخراج «أندرياس هورفاث» و«مونيكا موسكالا»، ويرصد قصة تحول كبيرة فى حياة الناشطة النمساوية «باربرا والى»، التى كانت من أهم المدافعات عن حقوق المرأة فى أوروبا، ثم تحولت إلى زوجة مسلمة تفرغت لبيتها، ولبست الحجاب وامتنعت عن شرب الكحوليات، وكان ذلك عام 2004 بعد أن قابلت سائقاً يمنيا يدعى «خضر»، طلب منها الزواج وأسلمت بعد زواجهما، وعلى مدار 118 دقيقة يرصد المخرجان من خلال لقاءاتهما مع «باربرا» و«خضر»- هدوء وانسجام حياتهما الزوجية وعلاقتها بأهلها، وزيارتها صديقاتها باستمرار دون أن يحدث أى صدام حضارى.

وخلال تصريحات خاصة لـ«المصرى اليوم» تحدث «أندرياس» عن فيلمه وقال: «الحب يصنع المعجزات»، هذه المرأة كانت من أشد المناصرات للنظريات الراديكالية المطالبة بتحرير المرأة، ثم فجأة التقت «خضر» وتنازلت عن كل هذا لتؤمن بنظرية أخرى ترى فيها الهدوء والسكينة.

وأضاف «أندرياس»: استغرق تصوير الفيلم قرابة عامين بين مدن صنعاء وعدن فى اليمن وسالزبورج فى النمسا، وقد كنت حريصا على إظهار حقيقة الانسجام الحضارى بينهما رغم الفوارق الثقافية، فـ«خضر» يعمل سائقا، بينما «باربرا» مديرة لمؤسسة حقوقية كبيرة. من ناحية أخرى أثار الفيلم الإسرائيلى «ترميم» المشارك فى المسابقة الرسمية لمهرجان، الجدل بسبب كثرة المشاهد الجنسية به، الفيلم إنتاج 2010، ومدته 105 دقائق، وسبق عرضه فى إسرائيل، ويناقش فكرة العلاقة بين القديم والحديث والصراع بينهما، وقد نظمت إدارة المهرجان مؤتمرا صحفيا له حضره بطله «ساسون جابى»، والمؤلف «إريز كاف إيل» والمخرج «جوزيف مادمونى» والمنتج «شيم شارير». الفيلم يحكى قصة رجل يدعى «ياكوف فيدل مان» يملك ورشة لترميم الأنتيكات القديمة، وله شريك يتوفى فجأة أثناء ممارسته الجنس مع فتاة صغيرة فيصاب «ياكوف» بإحباط ويقرر بيع الورشة، لكن الأمل يعود إليه بعد أن يعمل شاب لديه يدعى «أنطون» ويجدد الحياة بالورشة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل