المحتوى الرئيسى

3500 منطقة عشوائية فى مصر ..85 % منها غير قابلة للتطوير

07/08 16:04

أكد الدكتور صلاح جودة مدير مركز الدراسات الاقتصادية أن عدد المناطق العشوائية فى مصر 23 ألف وخمسمائة منطقة عشوائية طبقا للدراسات التى قامت بها مراكز البحوث والجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء .
أضاف أن الدراسات أثبتت أنه من الممكن تطوير من 10% إلى 15% لتصبح مناطق جديره بأن تكون اهله للسكان وباقى المناطق لا يمكن تطويرها .
وتساءل فى الدراسة التى أجراها عن " العشوائيات فى مصر .. المشكلة والحل " لماذا تنشىء العشوائيات حول القاهره الكبرى بالذات؟
وقال فى إجابته لأن جميع الخدمات الحكوميه تكون بالقاهره وأن من يريد أن يقوم بالاستثمار فيختار القاهرة ومن يريد العمل فليذهب إلى القاهرة ومن يريد أن ينهى مصالحه مع الجهات الحكومية ومن يريد أن يجد علاجا ومن يريد أن يرسل أبناءه إلى مدارس لها اسم يختار القاهرة والدليل على ذلك أن جميع أبناء محافظات بحرى والصعيد يطلقون على القاهرة اسم مصر فيقول من يذهب إلى القاهرة "انا نازل مصر" وكأن مصر تم اختزالها فى القاهرة فقط.
أضاف أن الحكومات السابقة قامت بضخ 49 مليار جنيه على محافظة القاهره لتخفيف الزحام خلال الـ 15 عاما الأخيرة حيث قامت بضخ 3 مليارات جنيه لإنشاء نفق الأزهر , و15 مليار جنيه لاستكمال كوبرى 6 اكتوبر فى مراحله السبعة الاخيرة , و25 مليار جنيه لإنشاء مترو الأنفاق فى أربع مراحل , و 6 مليار جنيه لإنشاء أنفاق مصر الجديدة والعروبة مؤكدا أن كل هذه المليارات تم إنفاقها ولم يتم استيعاب السعة المرورية وظلت مشكلة الزحام قائمة .
أكد جودة أن الحل الأمثل هو خروج سكان القاهرة الكبرى إلى باقى المحافظات وإنفاق هذه المليارات فى بناء مساكن والتعمير والطرق والبنية الأساسية بدلا من إنفاقها فيما لا طائل منه ولا عائد منه .
وطالب بنقل هذه العشوائيات إلى محافظات جديدة تستوعب هذه الكتلة السكانية وتستوعب أعمالهم بدلا من نقل هذه العشوائيات إلى أحياء داخل القاهرة أو حتى مدن جديدة مؤكدا أن الحكومة أخطات بنقل المضارين من زلزال المقطم إلى مدينة السلام حيث تحولت المدينة إلى مكان يضم كافة أنواع الجريمة , حيث أن الحكومة لم تهتم بإدخال المرافق إلى مدينة السلام فانتشرت الأوبئة والامراض.
قال إن العشوائيات ظهرت فى مصر منذ مايقرب من نصف قرن فى منتصف الخمسينيات وخاصة بعد حرب 1956 ولكن كانت العشوائيات فى الأصل كما هو الحال فى جميع دول العالم تبنى من الصفيح و الأخشاب والخيش وكانت تبنى على أطراف المدن موضحا أن القاهرة كان على أطرافها يوجد عشوائيات فى أماكن مثل المقطم وعين شمس حاليا وغيرها من هذه الأماكن والتى كان يعيش فيها بعض المهمشين وكذلك كان يعيش فيها بعض الوافدين من الريف أو الصعيد ويريدون العيش فى المدينة ومن هنا ظهرت مقالب الزبالة وهى كانت على أطراف المدن.
أضاف أن أكثر الأفراد عملا فى هذه المناطق هم الزبالون حيث كانوا يقومون بجمع القمامة من المنازل والشركات والوزارات وغيرها ثم يقومون بنقل هذه المخلفات الى أماكن إقامتهم فى المناطق العشوائية حيث يتم الفرز وتربية الحيوانات مثل الخنازير على فائض القمامة .
أوضح أنه كلما توسعت المدن فى البناء على أطرافها كان يتم نقل هذه العشوائيات إلى أماكن أخرى بعيدة ولأنها كانت مثل كافة المناطق العشوائية فى العالم منشأة من الصفيح والكرتون والأخشاب فأن نقلها كان أمراً سهلاً. أكد أن هذا الحال استمر حتى منتصف السبعينيات وبداية توقيع اتفاقيات فض الاشتباك الأول والثانى مع العدو الإسرائيلى , وكذلك حدوث طفرة كبيرة فى أسعار البترول فى دول الخليج فارتفع سعر البرميل من 2 دولار إلى حوالى 40دولاراً وعادت كل هذه الثروة لدول النفط بالخليج وقرر قيادات هذه الدول عمل نهضة عمرانية واقتصادية وتعليمية واجتماعية مما كان له أكبر الأثر فى استخدام العمالة المصرية بكافة أنواعها سواء المهنية أو الزراعية أو التجارية.
قال جوده أن زيادة الطلب على العمالة المصرية كان له أثر كبير فى زيادة تحويلات العاملين من الخارج وكان أكثر الأفراد ثراءا فى ذلك هم العمالة الفنية سواء الفلاحين أو السباكين أو طائفة المعمار أو المهنيين مثــل المدرسين والأطباء والمحاسبين وغيرهم موضحا أن ذلك كان له أثر فى تغيير البنية الأساسية سواء فى الريف أو الحضر أو فى كافة المناطق التى كانت عشوائيات وبها مبانى من الصفيح والكرتون , حيث تحولت إلى مبانى من الأسمنت والطوب والمسلح وكانت أول وأهم هذه المناطق هى منطقة الهرم والملك فيصل وحى الثلاثينى .
قال إنه حتى عام 1986 و1987 كان يوجد بشارع الملك فيصل ترعة وكانت تعرف باسم "الرشاح" , وبالتالى فإن معظم هذه العمارات والبنايات فى هذه الأماكن تمت دون تخطيط من الدولة أو وجود مرافق عمومية سواء بنية تحتية أو كهرباء موضحا أن منطقة المهندسين عشوائية وتعد مثال صارخ على التخبط والعشوائية وتسمى عشوائيات (دى لوكس) وكذلك مناطق عين شمس والنعام والمرج وغيرها تعد من المناطق العشوائية والتى لا يوجد بها أى نوع من الخدمات .
أكد أن الحل الأمثل فى القضاء على العشوائيات هو إخلاء معظم سكان القاهرة ليتم انتشارها فى المحافظات الاخرى, وهناك مجموعة من الوزارات ذات العمالة الكثيفة وعلى رأسها وزارة الزراعة بالدقى وبها حوالى 35 الف موظف ,ووزارة الاعلام ومبنى ماسبيرو وبه حوالى 37500 موظف , ووزارة الرى فى امبابه وبها حوالى 22الف موظف,ووزارةالإسكان وبها حوالى ما لايقل عن 15الف موظف.


رابط دائم:

كلمات البحث:

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل