المحتوى الرئيسى

تحقيق- ابناء جنوب السودان يتوقون للعودة الى الديار

07/08 14:37

معسكر مانديلا (السودان) (رويترز) - تتابع نال واك رجالا يحملون أسرة ومقاعد ويضعونها على ظهر شاحنة في الحي العشوائي الذي تقيم به قرب العاصمة السودانية الخرطوم ولا تطيق صبرا للعودة الى الديار في جنوب السودان الذي سيستقل ليصبح دولة جديدة يوم السبت.

وقالت وقد أحاط بها أطفال بملابس متسخة على مشارف الخرطوم "هذه ليست بلدنا. بلدنا هناك (في الجنوب). نحن فقراء جدا هنا ولا نملك شيئا لهذا سنذهب الى الديار."

وأضافت "ليست لدينا وظائف هنا. نحن فقراء جدا."

جاءت واك الى الخرطوم منذ عقود هربا من الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب التي انتهت بتوقيع اتفاق للسلام عام 2005 . وفي استفتاء أجري في يناير كانون الثاني بموجب الاتفاق قرر الجنوبيون الانفصال المقرر أن يتم يوم السبت.

ورحل مئات الالاف من الجنوبيين الى دولتهم المستقبلية بالفعل. ولايزال الالاف يأملون في الانتقال الى هناك قبل الاستقلال يوم السبت وبدأوا في نقل أثاث منازلهم المبنية من الخشب والطمي والحديد الخردة الى ميدان بوسط المعسكر.

ويأمل كثيرون في هذا الحي العشوائي وهو واحد من عدة مخيمات من هذا النوع على مشارف الخرطوم في الفرار من الفقر الى الجنوب بعد أن عاشوا كعمال باليومية يعتمدون على الاعانات.

وتلقى الاف الجنوبيين الذين كانوا يعملون في حكومة الخرطوم والاجهزة العامة والشرطة والجيش اخطارات بفصلهم من وظائفهم وسيضطرون الى الانتقال للبحث عن وظائف جديدة.

وقال وليام اجور الذي كان يعمل في احدى وزارات الشمال "لم تعد لي وظيفة. أنا أوقع الاوراق الاخيرة مع الحكومة."

ويخشى اخرون من أنهم لن يكونوا موضع ترحيب في الشمال بعد استقلال الجنوب الذي يعتبره كثيرون من أهل الشمال خطأ او اهانة. ويغلب على سكان الشمال المسلمون بينما أغلبية الجنوبيين من المسيحيين وديانات أخرى.

  يتبع

عاجل