المحتوى الرئيسى

"داو" تخصص 1.7 مليار دولار للأبحاث صديقة البيئة

07/08 12:02

قال زهير علاوى، المدير التجارى لشركة "داو" لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، المسجلة ببورصة نيويورك تحت اسم Dow، إن كيمياء البولى يوريثين، أساسية فى العديد من الصناعات المتنوعة منها التشييد والبناء، والسيارات، والأحذية.

وأضاف، خصصت الشركة 1.7 مليار دولار سنوياً للبحوث والتنمية للاستفادة من قوة الكيمياء لجعل العالم مكاناً أكثر أمناً ونظافة للأجيال القادمة، والإسهام فى استدامة المجتمع من خلال تطوير التكنولوجيات المبتكرة للأسواق.

وتم الاحتفال مؤخراً بالانتهاء من مشروع "تكنولوجيات الهيدروكربون المبتكرة منخفضة التكلفة"، وهو مشروع تجريبى يتيح حلولاً أرخص وأقل ضرراً بالبيئة لإنتاج البولى يوريثين، وذلك بتقديم عرض لأحدث ما وصلت إليه هذه التكنولوجيا، ويأتى البحث عن تكنولوجيا الهيدروكاربون منخفضة التكاليف فى إطار التعاون بين جهاز شئون البيئة، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى لتخارج المواد الآكلة لطبقة الأوزون.

وخلال جولة "داو ميديست سيستمز" فى مصنع داو للبولى يوريثين فى مصر، استضاف المصنع نحو 60 زائرًا منهم عدد من المديرين الفنيين، ومسئولين من الحكومة المصرية، ووفد من برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، وآخرين يمثلون نطاقًا متنوعًا من الصناعات، وكانوا أول من يزورون المصنع ويرون الحلول الجديدة أثناء عملها.

وفى بداية عام 2010 قامت شركة داو ميد إيست سيستيمز، التابعة والمملوكة بالكامل لشركة داو للكيماويات، المسجلة ببورصة نيويورك تحت اسم Dow، بالاشتراك فى تنفيذ المشروع التجريبى المتكامل، حيث قامت باستضافة التجربة وتوفير مكان اختبار الماكينة المصممة حديثاً التى تتيح استخدام حل فنى واقتصادى للعوامل المساعدة فى نفخ فوم البولى يوريثين، والهدف الرئيسى من المشروع هو استبدال مواد الهيدروكلوروفلوروكربون بالمواد الآكلة لطبقة الأوزون، والمستخدمة كعوامل مساعدة فى إنتاج البولى يوريثين، وعمل فريق من موظفى شركة داو العالميين والمحليين، بالتعاون الوثيق مع خبراء البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة ومورد الماكينة لإعداد وتنفيذ الخطة التجريبية الكاملة.

وقامت بتصميم وتنفيذ هذه الماكينة شركة سايب (SAIP)، وهى شركة تصميم معدات وماكينات تعتمد على الابتكار والجودة العالية، وتقوم بتصنيع الماكينات لصناعة البولى يوريثين، والتى أنشئت فى عام 1978 ومقرها الرئيسى فى بلدة إنفيريجو (كومو، إيطاليا).

قال محمد صبرى، مدير "داو"- مصر: "إنه لمن دواعى فخرنا أن نكون جزءًا من هذا المشروع التجريبى لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى، الذى كان يتفق تماماً مع ثقافة شركة "داو" وما تؤمن به، ونربط الكيمياء والابتكار بمبادئ الاستدامة من أجل المساعدة فى التغلب على العديد من المشكلات التى تمثل أكبر التحديات فى العالم".

من جانبها، أوضحت أمانى نخلة، محللة ببرامج الأمم المتحدة الإنمائى، أن من بين 4 دول حصلت على الموافقة لتمويل المشروعات التجريبية للهيدروكلوروفلوروكربونات، تحتل مصر المكانة الثانية لإتمام التجارب بنجاح، وبفضل التعاون بين داو وسايب، استطاع برنامج الأمم المتحدة الإنمائى استكمال المشروع التجريبى قبل الموعد النهائى له".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل