المحتوى الرئيسى

جنوب السودان يصادق على دستوره الجديد

07/08 06:18

جوبا (ا ف ب) - صادق برلمان جنوب السودان الخميس على الدستور الانتقالي لهذه الدولة المستقلة الجديدة، كما اعلن وزير الاعلام مؤكدا ان الدستور لا يركز السلطة في ايدي الرئيس.

وقال برنابا ماريال بنجامين لوكالة فرانس برس "ان الدستور الجديد بات موجودا".

واكد انه جرت استشارة سكان جنوب السودان بشان هذا الدستور المؤقت وقال "انه خيار شعب جنوب السودان. لقد ناقشوه (النواب) ديموقراطيا في البرلمان واقروه".

وكان ممثلو المجتمع المدني قد انتقدوا مشروع الدستور الانتقالي مؤكدين انهم لم يشاركوا في العملية التشاورية التي جرت بشانه.

وحذرت منظمات غير حكومية من بعض مواد هذا الدستور التي قد تؤدي برأيها الى هيمنة الحركة الشعبية لتحرير السودان (متمردون جنوبيون سابقون) على حكم هذه الدولة الوليدة.

وكان مركز ابحاث كارتر، وهو مركز رصد انشأه الرئيس الاميركي الاسبق جيمي كارتر، اعتبر الاسبوع الماضي في بيان ان "المشروع الحالي للدستور الانتقالي يتضمن عددا من المواد التي تركز السلطة في ايدي الحكومة".

واضاف البيان "ان المحادثات التي اجراها المركز مع مسؤولين في الحكومة واعضاء في احزاب سياسية وممثلين عن المجتمع المدني عبر جنوب السودان تؤكد انهم يولون اهمية قصوى لنظام حكم لا مركزي".

وسيوقع رئيس جنوب السودان سالفا كير على الدستور السبت اثناء الاحتفال الرسمي بالاستقلال.

وبشان مشكلة منطقة ابيي المتنازع عليها والواقعة على الحدود بين شمال وجنوب السودان اكد بنجامين ان السلطات الجنوبية لا تنوي اعلان ضمها من جانب واحد.

وقال ان "ابيي لن تضم الى جنوب السودان الا اذا صوت سكان هذه المنطقة في استفتاء على الحاقهم بالجنوب" دون تقديم المزيد من التفاصيل عن مضمون النص الدستوري.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير اكد ان الخرطوم لن تعترف بدولة جنوب السودان الجديدة اذا اشارت الى ابيي في دستورها.

وفي نهاية حزيران/يونيو الماضي، اعتمد مجلس الامن الدولي قرارا بشان ارسال 4200 من جنود حفظ السلام الاثيوبيين الى ابيي في اطار عملية سلام للاشراف على انسحاب قوات الخرطوم والتحقق من مغادرتها هذه المنطقة التي دخلتها في 21 ايار/مايو الماضي.

من جهتها، شددت الولايات المتحدة الخميس على "اهمية" بقاء وجود للامم المتحدة في ولاية جنوب كردفان السودانية بعد استقلال جنوب السودان السبت.

وقالت سوزان رايس السفيرة الاميركية في الامم المتحدة ان توزيع المساعدة الانسانية وتطبيق وقف لاطلاق النار وحماية المدنيين هي امور بالغة الاهمية.

واضافت رايس التي سترأس الوفد الاميركي السبت الى احتفالات استقلال الجنوب في جوبا، ان ادارة اوباما "تشعر بقلق بالغ" جراء قرار حكومة الشمال المطالب بانسحاب بعثة الامم المتحدة من "جنوب كردفان وولاية النيل الازرق واماكن اخرى في الشمال".

واوضحت رايس ان الولايات المتحدة تلقي بكامل ثقلها الدبلوماسي "في محاولة لاقناع المسؤولين في الخرطوم بان ليس من مصلحتهم ارغام الامم المتحدة على الانسحاب قبل الاوان".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل