المحتوى الرئيسى

سر الـ3 سبعات في مشوار الأهلي وجوزيه قاهر القلوب البيضاء

07/07 22:29

دبي - خاص (يوروسبورت عربية)

هل تذكرون.. أجمد 7 الساعة 7 مع جيهان عبد الله، هذا البرنامج الذي تقدمة إذاعة نجوم إف إم المصرية؟ بالتأكيد تذكرونه.. الأهلي غير المفاهيم قليلا، فأحرز بطولته السابعة يوم7-7، إذا هي 3 سبعات تاريخية للفريق الأحمر.

الفريق الأحمر نجح في حصد بطولته السابعة على التوالي ضاربا كل الأرقام القياسية، وواضعا منافسه الزمالك في نار الحسرة على اللقب الذي كان بين أيديهم، وهرب.

مشوار الأهلي في بطولة الدوري الموسم الحالي كان الأصعب في المواسم السبعة الماضية، فالبداية كانت عقيمة وبطيئة، مع المدرب حسام البدري الذي صنع كوكتيل من الأداء السيئ غير المنظم، وصاحبه فقدان العديد من النقاط عبر الدور الأول، وهو الدور الذي تألق فيه المنافس الزمالك، ونجح في اقتناص النقاط وتوسيع الفارق مع الفريق الأحمر، ليتصدر الدوري وبفارق 6 نقاط.

والغريب أنه إذا كان الزمالك قد أنهى الدور الأول متصدرا بفارق 6 نقاط أمام الأهلي الذي احتل المركز الخامس مع حسام البدري، فمع تولي البرتغالي مانويل جوزيه المدير مهمة الإدارة الفنية للفريق الأحمر، نجح المدرب البرتغالي في حصد النقاط وتضييق الفارق مع المنافس، حتى وصل لفارق النقاط الـ8 في الجولة 29.

وتعد البطولة هي الخامسة للمدرب البرتغالي مع الأهلي بعد رحيله عن الفريق في الموسم الذي نجح حسام البدري في حصده، في غياب جوزيه.

 

قصة نجاح

والمدرب البرتغالي تولى الأهلي في 2001 ولمدة عام واحد فقط وترك علامة مميزة في الفريق، ورحل لخلاف حول الشروط المالية، ولما كان الأهلي يغرق في عام 2003 وخسر من كل فرق الدوري على يد توني أوليفييرا البرتغالي أيضا، وكانت آخر الخسائر أمام رينغرز النيجيري برباعية نظيفة في إينوغو النيجيرية ثم توالت الخسائر مما اضطر الإدارة للسعي خلف المدرب البرتغالي.

وكان جوزيه في تلك الفترة يتولى تدريب بلنسيس البرتغالي الذي أعلن تمسكه بالمدرب ورفضه رحيله بعد أن كانت نتائجه جيدة في الدوري هناك، وأمام إغراءات الأهلي وأموال الإعلانات دفعت إدارة الأهرام للإعلان مبلغا ماليا ضخما لفسخ عقده مع النادي وتنظيم مباراة ودية إعلانية بين الناديين في البرتغال وبرعاية وكالة الأهرام للإعلان.

وبالفعل عاد المنقذ جوزيه لتولي تدريب الأهلي وسار معه من نجاح إلى نجاح، وكسر كل الأرقام القياسية وحقق نسبة فوز 90% للفريق الأحمر في كل مبارياته.

 

رحيل فعودة

وعادت الخلافات لتتجدد حول المبالغ المالية والاشتراطات ليطالب جوزيه بالرحيل، ويغادر لتولي المنتخب الأنغولي، ويخرج من دور الـ8 أمام غانا الفريق الذي وصل للنهائي وأحد أبرز منتخبات القارة الأفريقية.

وينتقل جوزيه الساعي مثل أي إنسان عادي إلى السعودية بحثا عن زيادة في الربح، وفي الوقت نفسه تولي نادٍ عريق واسم لامع في عالم كرة القدم وهو اتحاد جدة.

وهناك يواجه رفضا من اللاعبين السعوديين لسياسته الحازمة والصارمة مع النجوم، وهي السياسة التي تسببت في عودته للأهلي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل