المحتوى الرئيسى

أحزاب صوفية وسلفية تحشد أعضاءها للمشاركة في «جمعة القصاص»

07/07 21:14

أكد عدد من الأحزاب السلفية والصوفية مشاركته رسمياً فى مظاهرات اليوم لتحقيق باقى مطالب الثورة.

قرر حزب التحرير المصرى الذى يؤسسه قيادات من الطرق الصوفية وحزب النور السلفى والجبهة السلفية المشاركة رسمياً فى مظاهرات ميدان التحرير مع جميع القوى السياسية والوطنية.

قال عصام محيى، المتحدث الإعلامى باسم حزب التحرير المصرى: «إن الحزب قرر المشاركة وتوحيد كلمته مع كل القوى والأطياف لتحقيق باقى مطالب الثورة والحفاظ على مكتسباتها».

وأضاف: «الحزب أجل مطالبة (الدستور أولاً) بعد الأحداث الماضية التى لا تبشر بالخير وبعد صدور أحكام قضائية أفرجت عن قتلة المتظاهرين».

ولفت إلى أن الحزب حشد أعضاءه للتواجد فى الميدان من الساعات الأولى من صباح اليوم للمشاركة فى التنظيم مع الأحزاب والحركات السياسية».

من جانبه قال الشيخ محمد علاء أبوالعزايم، مؤسس حزب التحرير المصرى، شيخ الطريقة العزمية: إن مجلس إدارة الطريقة العزمية صوت لصالح المشاركة والتمسك بمطلب «الدستور أولاً».

وأضاف: إن تمسكنا بالدستور أولاً جاء بعد مشاركة الإخوان المسلمين والسلفيين بميدان التحرير وركوب موجة المظاهرات بهدف تأجيل مطلب الدستور أولاً قبل أن ينكشفوا بتأييد الناس لـ«الدستور أولاً».

ولفت إلى أن الطريقة العزمية بعيدة عن الحزب ولن تفرض قرارات مجلسها الأعلى على الحزب السياسى الذى أجل «الدستور أولاً».

فى المقابل أعلنت الجبهة السلفية وحزب النور السلفى مشاركتهما فى مظاهرات اليوم مؤكدين أن مشاركتهما جاءت بعد تغيير شعارها «الدستور أولاً» وهو ما ترفضه التيارات السلفية.

وبرر الدكتور خالد سعيد، المتحدث باسم الجبهة، مشاركة الجبهة بسبب اعتداءات الشرطة على أهالى الشهداء بميدان التحرير وأمام مسرح البالون.

وأضاف: «إن الشرطة بدأت تمارس أسلوبها القديم فى التعامل مع الشعب المصرى واتهام المتظاهرين بالبلطجية».

وأوضح: «إن السلفيين انقسموا إلى فريقين فريق بدأ الزحف من الأقاليم إلى القاهرة للمشاركة مع المتظاهرين وتنظيم أنفسهم، والآخر فضل تنظيم مظاهرات موازية بالأقاليم المنتمين إليها».

وأصدر حزب النور بياناً أيد فيه المظاهرة غداً للدفع بسرعة محاكمات رموز النظام السابق والمتهمين بقتل المتظاهرين وإزاحة أصحاب الوجوه المرفوضة شعبياً عن مناصبهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل