المحتوى الرئيسى

هل اكتمل الهلال الإيراني بحكومة حزب الله في لبنان؟ بقلم:محمود أحمد الأحوازي

07/07 22:10

هل اكتمل الهلال الإيراني بحكومة حزب الله في لبنان؟

محمود أحمد الأحوازي

عند ما ساندت سوريا الحرب الإيرانية على العراق، وكانت الدولة العربية الوحيدة التي قامت بذلك، لم نكن نتصور ان لهذا التحالف اجندة مستقبلية خطرة الى هذا الحد على المنطقة العربية، يمكن ان تأتي بما اتت به اليوم من مخاطر ايرانية على المنطقة العربية كلها، حيث كانت تصوراتنا تحوم حول ان العلاقة السيئة بين جناحي حزب البعث كانت هي السبب لهذا الموقف السوري ولا يمكن ان يكون هناك مخططا ايرانيا ضد الأمة العربية، تشارك فيه سورية القومية بشعاراتها الوحدوية!.

اليوم وبعد 32 عام مرت على تلك العلاقة وتطورها بين النظامين الإيراني والسوري، وبالعودة الى ذلك التعاون وتعقيب مراحله نشاهد ان تلك العلاقة الأولية غير الطبيعية تطورت في ثمان سنوات الحرب الى حد عام 1988 عسكريا وسياسيا، وبعد الحرب تطورت العلاقة بشكل منظم حيث تم احتضان سورية للمعارضة العراقية التي اسستها ايران بقيادات ايرانية على اراضيها خلال الحرب في قم، ومنها المجلس الأعلى الإسلامي وحزب الدعوة الإسلامي و قوات بدر التابعة للمجلس وغيرها، وبذلك اصبحت هذه الجهات وهذه المليشيات التي تأسست في ايران، تتنقل بين طهران ودمشق بتسهيلات واسعة و كانت دمشق هي همزة وصل هذه الجهات المتعاونة مع ايران بداخل العراق ، حيث فتحت لهم سورية مكاتب هناك وبدئوا النشاط السياسي ضد البعث الشقيق لسورية الحاكم في العراق، واستمرهذا التعاون الإيراني- السوري الى حد تعاون البلدين مع قوى التحالف التي قامت بحصار قاتل على الشعب العراقي بعد اخراج القوات العراقية من الكويت كما وشارك البلدان معا مع الأمريكان لإسقاط النظام هناك وبالنهاية سقط النظام وتعاونا الأثنين بالتدخل في الشأن العراق لإبعاد ألقوى الوطنية عن ايجاد أي تغيير في مجريات الأحداث في العراق لصالح الشعب.

ومن منا لا يعرف ان نتيجة ذلك التعاون وإحتلال العراق كانت كارثية للمنطقة العربية نظرا للفرصة التي أعطاها احتلال العراق لتوسع النفوذ الايراني في المنطقة العربية بعد مجيء الحكم الطائفي الذي اسسته ايران بمباركة سورية في العراق. العراق بعد عام 2003، أصبحت ايرانية بامتياز وابتعدت كثيرا عن محيطها العربي وبذلك انتقل النفوذ الإيراني الى لبنان ايضا عن طريق سورية واصبح هذا الهلال طائفيا بامتياز تقوده ايران بالتعاون مع جلاوزتها في العراق وحليفها في سورية واياديها في لبنان واصبح ايران مرتبطة جغرافيا عن طريق العراق بسورية وعن طريق سورية بالبحر الابيض المتوسط وبلبنان وهذا ما كانت تحلم به ايران ونفذته حيث ارتبطت ايران بالبحر الأبيض المتوسط بشكل مباشر بواسطة حلفاءها في ثلاثة بلدان عربية. هذا اصبح الجسر الجوي بين طهران ودمشق الذي كان يواجه مشاكل كثيرة في الإرتباط بسبب الجغرافيا والعبور من دول اخرى، اصبح محلول بشكل نهائي حيث استبدل بطريق بري يربط طهران بدمشق مباشرة عن طريق العراق.

من جانب، سورية بعد هذا الإرتباط اصبحت يدها ممتدة بسهولة اكثر واصبحت جسرا رابطا بين ايران وحزب الله وحلفاءه في لبنان، كما ايضا اصبحت منطلقا حرا ومطمئنا للسياسة الإيرانية باتجاه المنطقة الدول العربية المطلة على البحر الأبيض المتوسط.

واذا نظرنا الى الخارطة العربية الموجودة على هذه الصفحة مرة اخرى، والى جانبها الثاني على البحر الأحمر، نشاهد ان ايران ايضا اتسع نشاطها هناك كثيرا ايضا في البحر الأحمر، حيث بنت لنفسها علاقات في اليمن مع الحوثيين، وبنت لنفسها معسكرات تواجد وتدريب في بعض الجزر الاريترية المؤجرة، كما بنت قاعدة بحرية لغواصاتها وقطعها البحرية في ميناء عصب الإريتري، وبهذا اصبحت دول الخليج العربي والجزيرة العربية عموما بما فيها اليمن محاصرة ايرانيا، الدول التي كانت دائما هدفا للسياسة التخريبية الإيرانية.

ولاننسى آخر ما هدد به وزير الدفاع الإيراني قبل اسابيع حول ايرانية منطقة الخليج، كان حديثا له القوة المساندة له فعليا على الأرض بعد خمسة وعشرين عام من العمل الجاد لمحاصرة هذه المنطقة ليس عسكريا فقط بل وامنيا بالخلايا التجسسية مثل ما حصل في الكويت والتخريبية مثل ما حصل في البحرين، والعسكرية مثل الحوثثين وايضا ايران بهذا حاصرة الخليج اقتصاديا، حيث التواجد العسكري الإيراني اصبح يحيط بدول الخليج من كل جهاتها المائية في الخليج والبحر الأحمر وعلى جهاتها البرية في العراق وسورية ولبنان، خاصة وان هذه الرقعة تحتوي على 90% من ثروة العالم العربي، ومعظم الطاقة النفطية للعالم بأسره.

ولم تكتفي ايران بما حصلت عليه حتي الآن في توسعها في المنطقة العربية، بل هي تسعى اليوم جاهدة لإكمال حصارها للجزيرة العربية بالنفوذ في قناة السويس الستراتيجية وذلك عن طريق بناء علاقة استراتيجية مع مصر، وهذا ما سيربط قوتها العسكرية وخلاياها وجيوبها في الخليج العربي وخليج عمان وبحر والعرب البحر الأحمر بقوتها في البحر الأبيض المتوسط، أي بسورية ولبنان وايضا في غزة.

اعادة العلاقة الإيرانية مع مصر التي اصرت ايران عليها كثيرا، وبالنهاية وبعد ما اسقطت الثورة الشعبية المصرية النظام السابق في مصر، وبفضل سيطرة الكتلة الإسلامية الصديقة لإيران على معظم القرار المصري ومنع الثورة من التوسع وبسط تأثيرها على الحياة العامة في مصر، نفذت ايران هناك وفتحت لها سفارة كاملة متكاملة ملئها المخربين والجواسيس ورجال فيلق القدس التابع للحرس الثوري حيث اعتقلت وسفرت قوى الامن المصرية بعضهم بتهمة التجسس، ومن هنا ضمنت ايران لنفسها عبورا بحريا أمنا من قناة السويس ايابا وذهابا الى لبنان وسورية وفلسطين، مثل ما ضمنت لنفسها عبورا بريا آمنا عن طريق العراق الى سورية ولبنان وغزة. هل اكتملت الصورة؟ اتصور كذلك ولا تحتاج الا لـ تنفيذ المرحلة النهائية (FINISHING) مثل ما یقول الانجلیز أی تحتاج الى النظرة الأخيرة!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل