المحتوى الرئيسى

إسماعيل البسيوني: استقلال القضاء سيظل منقوصًا طالما «التفتيش» يتبع «العدل»

07/07 18:17

أكد المستشار إسماعيل البسيوني، رئيس نادى قضاة الاسكندرية السابق، الخميس، أن استقلالية السلطة القضائية ستبقى منقوصة طالما استمرت تبعية جهاز التفتيش القضائي لوزارة العدل، مشيرًا إلى أن وزير العدل السابق، المستشار ممدوح مرعي، أحال عندما كان مديرًا لهذا الجهاز 40 قاضيًا إلى مجلس الصلاحية.

وقال البسيونى، في تصريحات خاصة لـ«المصري اليوم»، إن «استقلال القضاء لا زال منقوصاً حتى الآن طالما أن جهاز التفتيش القضائى تابع لوزارة العدل، وطالما لم تكن الميزانية الخاصة بالقضاة مستقلة، وطالما وتدخل وزير العدل فى تعيين رؤساء المحاكم الابتدائية».

وانتقد البسيوني سياسة المستشار ممدوح مرعى وزير العدل السابق وقال إن لديه جهاز تفتيش مواز للجهاز الرسمى فى الوزارة بهدف التفتيش على القضاة مشيراً الى انه عندما كان مديراً لجهاز التفتيش القضائى فى عهد المستشار فاروق سيف النصر وزير العدل الأسبق تسبب فى «مجزرة» للقضاة وأحال نحو 40 قاضياً الى مجلس الصلاحية.

وتابع «من كثرة شكاوى القضاة منه فى ذلك الوقت طلب منه سيف النصر أن يسافر إلى الكويت على سبيل الإعارة، وقال له حرفياً: روح الكويت هما طالبين مديرين تفيش قضائى وأهو بالمرة أرح واسترح».

ورفض البسيوني ما يتردد عن بطء العدالة فى مصر مشيراً الى أنه لو تسرع القضاة فى إصدار الاحكام نتيجة الضغط عليهم من الرأى العام سيصدرون أحكاماً ربما تكون «جائرة» ولا تتماشى مع تطلعات ورغبات الشعب خاصة فى القضايا التى تتعلق بالأموال العامة لافتاً إلى أن ما يحدث للقضاة حالياً هو إرهاب من الممكن أن يؤثر عليهم بالسلب خاصة وأن الشعب يثق ثقة عمياء فى القضاة فلا نريد أن تهتز هذة الثقة أبداً.

وعن تخوف بعض القضاة من عدم تمكنهم من الإشراف على الانتخابات بسبب تهديدات المتقاضين وأنصارهم وأن هذا من الممكن أن يدفعهم إلى مقاطعة الإشراف عليها قال البسيوني إن «الشعب لديه ثقة فى القضاة وبالتالي فلا ينبغي أن يقابل القضاة هذة الثقة بالجحود على الإطلاق»، مطالباً القضاة بعدم الامتناع عن الإشراف على الانتخابات حتى لو تعرضوا للقتل من أجل تحقيق العدالة.

وقال البسيوني إن المستشار فاروق سيف النصر وزير العدل الأسبق لم يتخلى عن القضاة وكان يقف بجوارهم طول الوقت، وأن المستشار محمود أبو الليل «كان قاضي كويس لكن لم يحصل على الفرصة الكاملة لخدمة القضاة، فضلاً عن قبلته الشهيرة على جبين المستشار هشام البسطويسى الذى كان مُحالاً وقتها الى مجلس الصلاحية والتى أطاحت به من الوزارة وأضاعته».

وحذّر البسيوني من «فلول» النظام السابق قائلاً أنهم منتشرون بشكل كبير فى جميع القطاعات ويتمنون أن «يقبروا» الثورة ليعودوا من جديد للتنكيل بمن قام بها.

ووصف ثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك ورموز نظام ظل جاثماً على صدور الشعب لمدة 30 عاماً بأنها «معجزة آلهية من الله سبحانه وتعالى ولا تقل أهمية وقداسة عن تحطيم خط بارليف فى حربنا مع اسرائيل فى 1973، وبالتالى فهى كانت حلماً بالنسبة للملايين من الشعب ولم أتوقع أنها ستصبح فى يوم من الأيام حقيقة واقعة».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل