المحتوى الرئيسى

مشاركة إقليمية وخليجية واسعة في مهرجان الإمارات الدولي للنخيل والتمر

07/07 14:20

07 July 2011

أبوظبي: أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان الإمارات الدولي للنخيل والتمر المقرر عقده خلال الفترة بين 21 - 26 نوفمبر 2011، عن قرارها بمضاعفة حجم المعرض لهذا العام عقب النجاح الذي حققته النسخة الماضية. وسيغطي المهرجان بذلك ثلاث قاعات في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، حيث يعرض منتجات تقدمها 200 جهة عارضة تنتمي لـ 17 بلداً، مساهماً بالتنمية الثقافية والتجارية لقطاع التمور.

ويقام المهرجان تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ومن تنظيم "توريت ميديا".

وبهذه المناسبة، قال محمد جلال الريايسة، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الإمارات الدولي للنخيل والتمر: "نتوقع إقبالاً كبيراً على هذه الدورة من مهرجان الإمارات الدولي للنخيل والتمر، وذلك عقب الصدى الواسع الذي لقيه المهرجان في دوراته السابقة، ونظراً للفعاليات والنشاطات المبتكرة والجديدة التي يشملها لهذا العام. كما يوفر المهرجان فرصة ثمينة لتبادل الخبرات والآراء بين المنتجين والعلماء المتخصصين في مجال نخيل التمر، وكبار المسؤولين عن صناعته حول العالم."

وعلَق قابوس خالد، مدير المهرجان في توريت ميديا: "أسهم الإقبال الكبير على المهرجان وارتفاع حجوزات المشاركين من منتجي التمور في المنطقة والعالم بزيادة مساحة المعرض، الأمر الذي يخدم جميع المشاركين الذين يثقون بأن مشاركتهم سوف تنمي أسواق التمور الناشئة والحيوية التي تنطوي على فرص نمو هامة، كما سيعمل أيضا على تنشيط الحركة التجارية خلال أيام المهرجان الستة".

وفي العام 2010، تجاوزت قيمة التمور المباعة للأفراد والمشترين والتجار خلال المهرجان 18.8 درهم إماراتي. وقد أكدت 90% من شركات إنتاج التمور التي شاركت في العام الماضي مشاركتها مجدداً في دورة عام 2011. ومن أبرز الشركات العارضة؛ الفوعة، وشركة الظاهرة الزراعية، ومزرعة ألبان العين، والمدينة للتمور.

وأضاف خالد: "إن البرنامج المميز المخصص لكبار المشترين يؤدي إلى زيادة فرص البيع لدى الشركات أضعافاً مضاعفة وذلك من خلال دعوة واستضافة 50 من كبار المشترين والتجار في قطاع التمور من شتى أنحاء العالم وترتيب اجتماعات ثنائية بينهم والعارضين بأسلوب منظم وعالي الفاعلية."

وعلَق نائل خليل، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة الظاهرة الزراعية، الراعي الماسي للمهرجان: ""يوفر لنا المهرجان فرصةً مثاليةً للتواصل مع المختصين في قطاع التمور، ولعرض مجموعة المنتجات التي نقدمها. وقد تكللت مشاركتنا بالنجاح، حيث تلقينا العديد من الاستفسارات عن منتجاتنا من مشتري التمور العالميين."

كما تعود مزرعة ألبان العين، وهي المنتج الرائد للحليب وغيره من منتجات الألبان على مستوى منطقة الشرق الأوسط، للمشاركة في دورة هذا العام بزخمٍ أكبر. وصرَح شاشي كومار، الرئيس التنفيذي للعمليات في المزرعة: "لقد شهدت دورة العام الماضي من المهرجان حضور شرائح متنوعة سواءً من المدارس والمؤسسات والأسر. كما أضافت مشاركتنا السابقة خبرة قيمة إلى سجلنا، حيث تعرف العديد من الحضور للمرة الأولى على حليب الجمال الذي يحمل علامتنا التجارية. وحرصنا أيضاً على إطلاع الزوار على حقيقة أن الفوائد الغذائية للتمور تتعزز عند إضافة حليب الجمال".  

وكشفت اللجنة المنظمة عن مشاركة عدد من البلدان الأجنبية في دورة هذا العام بما في ذلك، الصين وايطاليا وبلجيكا والولايات المتحدة. كما يستضيف المهرجان أيضا جناحاً وطنياً لدولة إيران للمرة الأولى إلى جانب أجنحة أخرى من الأردن والمملكة العربية السعودية والمغرب والعراق.

وقال أمير ميرحي، مدير مبيعات منطقة الشرق الأوسط والهند في شركة "كافالييه"، وهي الشركة البلجيكية العالمية المتخصصة بتصنيع الشوكولاته من دون إضافة السكر: "يعد هذا المهرجان بمثابة إنطلاقة مثالية بالنسبة لنا لتعزيز حضور علامتنا التجارية عبر تقديم منتجات صحية إلى عملائنا المحليين الأعزاء في دولة الإمارات، وذلك دون المساومة على الجودة ومستوى الطعم".

وسيحضر المعرض أيضا باحثون ومندوبون عن المؤسسات الرسمية المهتمة بالزراعة والتكنولوجية الزراعية وعدد من ممثلي الإدارات الحكومية الأخرى المعنية بغرض تسليط الضوء على منتجاتها والوصول إلى المجتمعات المحلية.

وضمن نطاق المهرجان، تم الإعداد لتشكيلة واسعة من النشاطات والفعاليات التراثية المتعلقة بهذه الثمرة الرائعة والمفضلة لدى أبناء الخليج العربي، مثل تسلق شجرة النخيل، والغناء الشعبي، والرقص والشعر، والتصوير الفوتوغرافي، وطهي التمور، وتذوق مختلف أنواع التمور وعروض مسرحية حول التمور يؤديها طلاب المدارس. ومن المتوقع أن يزور المعرض أكثر من 17000 شخص.

وأختتم قابوس خالد بالقول: "يسرنا أن نؤكد على أن نجاح الفعالية اللافت قد حظي بثناء حكومة أبوظبي، ونحن عازمون على توفير فرص إضافية لنمو سوق التمور في قطاع الخدمات الغذائية على المستوى العالمي".

يذكر أن مهرجان الإمارات الدولي للنخيل والتمور سيقام في الفترة بين 21 و26 نوفمبر 2011، بالتزامن مع معرض سيال الشرق الاوسط. ويحظى المشاركون بهذا المهرجان بفرصة نادرة للإلتقاء والاحتكاك مع قاعدة جماهيرية ذات سوية مرتفعة.

-انتهى-

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل