المحتوى الرئيسى

واشنطن تحذر الفلسطينيين من مسعى طلب الاعتراف بدولتهم في الامم المتحدة

07/07 12:37

واشنطن (ا ف ب) - حذرت الولايات المتحدة الاربعاء الفلسطينيين من مسعى طلب الاعتراف بدولتهم المنشودة في الامم المتحدة بدون تحديدها اولا ضمن محادثات مع اسرائيل فيما عقد كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات لقاءات في واشنطن.

وقال عريقات للصحافيين بعد محادثاته في الخارجية الاميركية "لا نرى تناقضا بين الجهود التي تمارس لاحياء عملية السلام ومحاولتنا للذهاب الى الامم المتحدة".

وصرح "لدينا الرغبة في تقديم الطلب الى الامم المتحدة (...) وينبغي ان يتم ذلك قبل نهاية تموز/يوليو"، مشيرا الى ان القرار النهائي لتقديم الطلب ام لا سيتخذ اثناء اجتماع لجامعة الدول العربية في 16 من الجاري في القاهرة.

والتقى عريقات مبعوث الادارة الاميركية الى الشرق الاوسط ديفيد هايل والدبلوماسي الكبير دنيس روس كما اعلنت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند التي جددت التعبير عن الاعتراضات الاميركية للخطة الفلسطينية.

وقالت للصحافيين "هدفنا هو اعادة الاطراف الى طاولة المفاوضات وموقفنا حول فكرة القيام بعمل ما في الامم المتحدة في ايلول/سبتمبر ما زال ذاته وهو انها ليست فكرة جيدة".

وتاتي تعليقاتها فيما اعلن مسؤول اميركي كبير ان ممثلين عن اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط التي تضم الاتحاد الاوروبي وروسيا والامم المتحدة والولايات المتحدة سيجتمعون في واشنطن في 11 تموز/يوليو.

وسيحضر الاجتماع وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ونظيره الروسي سيرغي لافروف والامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون.

وكان وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه اعلن سابقا عن احتمال عقد هذه المحادثات.

واضافت نولاند ان "التركيز الاساسي لتلك الدبلوماسية يبقى تشجيع الفلسطينيين على العودة الى طاولة (المفاوضات) ضمن الاطار الذي حدده الرئيس" الاميركي باراك اوباما.

ووسط هذه الحركة الدبلوماسية، يتجه مجلس النواب الاميركي الى التصويت بحلول نهاية الاسبوع على قرار رمزي يحذر الفلسطينيين من انهم سيواجهون خفضا للمساعدات الاميركية في حال مضوا في خطتهم في الامم المتحدة.

ويتوقع ان يدعم مجلس النواب بغالبيته الاجراء الذي اعده زعيم الغالبية الجمهورية في المجلس اريك كانتور وزعيم الاقلية الديموقراطية ويب ستيني هوير بعد اسبوع على موافقة مجلس الشيوخ على قرار مماثل.

وقال كانتور "على الفلسطينيين ان يدركوا ان حل هذا النزاع ياتي فقط عبر مفاوضات مباشرة مع الاسرائيليين وليس عبر الالتفاف على عملية السلام".

من جهته قال هوير "نعلم جميعا ان هذه المفاوضات ستكون صعبة وستكون مؤلمة وستتطلب شجاعة وتضحية من الجانبين. لكن الطريقة الصعبة هي ايضا الطريقة الصائبة واذا كان هناك اي امل بالسلام فهو عند عودة الطرفين الى الطاولة بدون شروط مسبقة".

ويحث القرار ايضا الرئيس الاميركي باراك اوباما على النظر في تعليق المساعدة الى السلطة الفلسطينية رهنا بما سيؤول اليه الاتفاق حول حكومة الوحدة الوطنية بين حركتي فتح وحماس.

ويقول "اي حكومة وحدة فلسطينية يجب ان تعلن رسميا نبذها الارهاب وان تقبل بحق اسرائيل في الوجود وان تؤكد مجددا الالتزام بالاتفاقات الموقعة سابقا مع اسرائيل".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل