المحتوى الرئيسى

القاطرة لن تعود إلى الوراء...

07/07 10:05

آسيا العتروس

في الوقت الذي يقدم فيه المواطن التونسي البسيط في كل أنحاء البلاد على فتح أبواب بيته المتواضع وتوفير المأوى لعشرات ,بل مئات الالاف من اللاجئين الليبيين الهاربين من جحيم القذافي وقواته ,وفي الوقت الذي يقدم فيه هؤلاء على تقديم التضحيات الجسام واقتسام رغيف العيش والمأوى مع المنكوبين الليبيين

الذين أسقطهم المجتمع الدولي من أولوياته وتخلت عنهم مختلف المنظمات الانسانية الدولية ليتحمل التونسي المسؤولية بدلا عنهم اختارت فئات أخرى أن تسيرعكس التيار وأن تجعل من زرع الفتن ومحاولات الدفع بالبلاد الى متاهات الفوضى والتشكيك والرهانات المفلسة شعارها الذي لا ينطفئ.

ستة أشهر تمضي هذا الاسبوع على الثورة الشعبية التي انطلقت من تونس لتسقط رؤوسا وتهزعروشا و تسجل تحولا تاريخيا في مسيرة الشعوب المقهورة في العالم العربي,و هي فترة و ان كانت محدودة زمنيا بقياس عمر الثورة التونسية الناشئة فان الاكيد أنها مرحلة تستوجب التوقف و التبصروالتساؤل عما اذا كانت تونس بعد الثورة تسير في الاتجاه الصحيح وتتجه فعلا لقطف ثمار الثورة التي دفع الشعب ثمنها غاليا من أرواح و دماء أبنائه وعلى حساب كرامته وانسانيته .

ثلاثة أحداث على الاقل سجلتها الساحة الوطنية خلال الساعات القليلة الماضية من شأنها أن تؤكد أن أعداء الثورة الشعبية التي اهتزلوقعها العالم لم يستوعبوا الدرس و مازالوا يصرون على رهاناتهم المفلسة وخياراتهم التي لفظها الشعب ووقف لها بالمرصاد .

أما الحدث الاول فيتعلق بأحداث سجن القصرين بالامس و تلك المشاهد القديمة الجديدة لعمليات التمرد في السجون وما يرافقها من خوف و ترهيب في النفوس ,وأما الحدث الثاني فيتعلق بما يسجل يوميا من تحرشات واعتداءات لطرف أو أطراف غامضة تستهدف ممثلين عن الاحزاب السياسية أو المجتمع المدني في نشاطاتهم و تنقلاتهم في البلاد و تعكس اصرارا غريبا على رفض الاخر وانكار حقه المشروع في حرية التعبيرعن الرأي وأما الثالث وهو الذي يكاد يخيم يوميا على الاحداث فيتعلق بالتأكيد بمحاولات تآمر الكل ضد الكل بما يضع الجميع في حلقة مفرغة و دوامة لا تنتهي من الغموض و انعدام الوضوح بشأن المستقبل وهي بدون شك حسابات فاشلة ورهانات يائسة لايمكن أن تجد لها موقعا في عقلية التونسي أو في قناعاته بأن القاطرة لا تسير الى الوراء و أنه لا بديل عن مسيرة الديمقراطية والعدالة والحرية التي اختارها بعيدا عن كل وصاية أيا كان مصدرها وغاياتها وأنه على المراهنين على غير ذلك أن يستعدوا لحصاد مفلس وأن كل الجهود التي يبذلونها من أجل اجهاض ما تحقق لتونس ستسقط أمام ارادة الشعب التي لا تنكسر...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل