المحتوى الرئيسى

"لا تفشيها".. حملة للبنوك

07/07 06:54

طلعت زكي حافظ

كشفت البنوك السعودية خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد في مدينة الرياض بتاريخ الثاني من تموز (يوليو) من العام الجاري، النقاب عن حملة توعية بعمليات الاحتيال والنصب المالــي والمصرفــي وسبل الوقاية منها تحت عنوان ''لا تفشيها''.

الحملة تندرج ضمن استراتيجية توعوية طويلة الأجل تعكف البنوك السعودية على تنفيذها من خلال لجنة الإعلام والتوعية المصرفية في البنوك السعودية، بهدف تعزيز وعي جميع أفراد المجتمع بما في ذلك عملاء البنوك بمختلف أنواع عمليات الاحتيال والنصب المالي وسبل الوقاية منها، وبهدف أيضاً تجنيب عملاء البنوك الوقوع ضحية للاستغلال من قبل المحتالين والنصابين.

هذه الحملة هي امتداد لحملتين سابقتين تم إطلاقهما خلال العامين الماضيين، والتي كان آخرها الحملة التي تم إطلاقها في عام 2010 تحت عنوان: ''مرتاح البال'' لتحقيق الأهداف التوعوية المذكورة نفسها، باستخدام جميع وسائل الإعلام المحلية (المقروءة والمسموعة والمرئية)، إضافة إلى استخدام المواقع الإلكترونية المعروفة ورسائل الجوال القصيرة والقنوات الإلكترونية للبنوك المشاركة في الحملة.

البيان الصحافي الصادر عن الحملة الجديدة ''لا تفشيها''، أوضح أن البنوك السعودية تتبنى تنفيذ حملات التوعية المختلفة بهدف تنقية بيئة التعاملات المالية والمصرفية في المملكة من أي محاولات للتحايل أو للنصب، إضافة إلى ضمان توفير بيئة ومنظومة آمنة من التعاملات المصرفية الإلكترونية تتيح للعملاء تنفيذ تعاملاتهم المصرفية عبر القنوات الإلكترونية المختلفة براحة وأمان. كما أوضح البيان أن إطلاق مثل هذه الحملات التوعوية ينسجم تماماً مع الخطى المتسارعة التي تتبعها البنوك السعودية على صعيد تطوير بنيتها التقنية وتعزيز حجم التعاملات المصرفية الإلكترونية المختلفة، نظراً لما توفره من مرونة وسرعة في الإنجاز وكفاءة في الأداء وتوفير للوقت والجهد.

أما عن سبب اختيار عنوان ''لا تفشيها'' للحملة الجديدة، فقد أشار البيان إلى أن معظم عمليات الاحتيال والنصب المالي التي يتعرض إليها عملاء البنوك على مستوى العالم، هي بسبب إفشائهم لمعلوماتهم ولبياناتهم المالية والمصرفية، بما في ذلك الشخصية، للآخرين، ما يعرضهم لسوء الاستغلال من قبل ضعاف النفوس والمحتالين والنصابين، ومن هذا المنطلق تضمنت حملة ''لا تفشيها'' عدداً من رسائل التوعية التي تؤكد أهمية وضرورة محافظة عملاء البنوك على سرية معلوماتهم المصرفية وبياناتهم الشخصية وعدم التهاون بها أو التفريط فيها تحت أية ظروف من خلال إفشائها للآخرين بذريعة مثلاً تحديثها، حيث إن الوسيلة الوحيدة لتحديث البيانات البنكية هي من خلال فروع البنوك مباشرة.

حملة ''لا تفشيها'' تميزت عن الحملات السابقة بأنها صممت بأسلوب أكثر جذبا وتشويقاً، واستخدمت عدداً كبيراً من أدوات ووسائل الإعلام لإيصال رسائل التوعية بما يتناسب مع متطلبات واحتياجات الفئات العمرية المختلفة للمجتمع، بدءاً من فئة الشباب وانتهاءً بفئة كبار السن، كما تميزت الحملة عن سابقاتها باستخدامها تقنيات ما يعرف بـ Outdoor التي تعتمد على استخدام أحدث التقنيات المتاحة في هذا المجال كشاشات عرض المئوية LED.

من بين أبرز وأهم رسائل التوعية التي تضمنتها ما يلي:

- أن تحديث البيانات البنكية لا يتم سوى من خلال فروع البنك مباشرة.

- ضرورة المحافظة على سرية الأرقام السرية والبيانات البنكية والشخصية.

- أهمية تجاهل الرسائل الإلكترونية والمكالمات الهاتفية مجهولة الهوية.

- ضرورة تغيير الأرقام السرية دورياً خاصة عن العودة من الخارج واختيار الأرقام غير المتسلسلة والمكررة.

- أهمية تجنب التجاوب مع طلبات المجهولين لتسديد فواتير ورسوم الخدمات من حساباتك.

- ضرورة تجاهل الإعلانات عن تسديد ومنح التمويل الشخصي وللمشاريع الصادرة عن جهات وأفراد مشبوهين.

- ضرورة إبلاغ البنك فور فقدان البطاقة البنكية أو الائتمانية.

- ضرورة إبقاء الجوال المقيد لدى البنك في وضعية التشغيل عند السفر لاستقبال الرسائل البنكية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل