المحتوى الرئيسى

الجبهة الحرة تطالب بـ7 مطالب لجمعة '' تحديد المصير''

07/07 19:14

كتب - مصطفى مخلوف:

دعت الجبهة الحرة للتغيير السلمي، جموع الشعب المصري بمختلف شرائحه وقواه السياسة، إلى المشاركة بفاعلية وبشكل حاسم في جمعة ''تحديد المصير'' المقرر لها الجمعة 8 يوليو، بعد إعلانها تعليق حملة ''الدستور أولاً'' حتى لا يحدث انشقاق داخل الصف الوطني - حسب بيان تلقى مصراوي نسخة منه -.

ونادت الجبهة الحرة للتغيير السلمى بسبعة مطالب أساسية لمليونية تحديد المصير، داعية القوى السياسية للالتفاف حول تلك المطالب وهي:

1- توافق القوى السياسية والشبابية والمجلس العسكرى على مبادئ فوق دستورية.

2- القصاص للشهداء بمحاكمة "مبارك" وباقي رموزه الفاسدين محاكمة علنية وعاجلة وفي حال عدم ملائمة صحته المحاكمة يمكن الحكم عليه غيابيًا أسوة بما حدث للمخلوع زين العابدين في تونس، وإلا فالجبهة ستتخذ إجراءات لإنشاء محكمة استثنائية بالتوافق مع عدد من القضاة.

3-  إقالة وزير الداخلية وتعيين مدنى بدلا منه وإعادة هيكلة وزارة الداخلية وتطهيرها، وإعادة تأهيل ضباطها وأفرادها، وإصدار قرار بالإيقاف عن العمل لحين البت في الدعاوي الجنائية المقامة بحق جميع ضباط الشرطة المتهمين بقتل أو الشروع في قتل أو استخدام القوة ضد المتظاهرين، مع إحالة من لم يطالهم التحقيق، وخاصة فرق القناصة، إلي المحاكمة، وفرض رقابة قضائية ومدنية علي أدائها، بالإضافة إلي الاستقلال الكامل للقضاء وتطهيره من الممارسات والإجراءات التي تبطئ وتؤثر علي سير العدالة.

4- تطهير الإعلام من القيادات الفاسدة وإلغاء رقابة الدولة عليه تمامًا بعدما عاد الإعلام الحكومي إلى سيرته الأولى قبل الثورة من وصف الثوار والمعتصمين في ميدان التحرير بالبلطجية.

5- تطهير القضاء لاسيما مجلس الدولة وإعادة هيكلة مؤسساته بما يعمل على ضمان استقلاله عن المجلس الأعلى للقضاء الموالي للنظام.

6- إطلاق يد رئيس الوزراء وتعزيز صلاحياته في تطهير كافة وزارات ومؤسسات الدولة، وعلي رأسها مكتبه شخصياً ووزارة الداخلية، وتغيير أي متقاعس أو متواطئ من الوزراء والمحافظين وكبار الموظفين، وإطلاق يده في إصدار ومراجعة التشريعات التي تصدر، ومراجعة القوانين التي صدرت في غيبة عنه، تمهيداً للحوار المجتمعي حولها وموافقة الشعب عليها.

7 - إسقاط ديون الفلاحين في بنط التسليف والائتمان الزراعي بما يعمل على نهضة الزراعة التي باتت مهددة من جانب الفلاح بسبب غياب أي عائد اقتصادي ذو جدوى منها.

من جهة أخرى، شددت الجبهة على ضرورة التحرك غدا بشكل حاسم وجدى أسوة بما حدث فى أيام الثورة الأولى من الاعتصام الكامل فى ميدان التحرير وليس مجرد التظاهر.

وطالبت الثوار بعدم التنازل عن جملة المطالب التى ترفعها جميع القوى السياسية، وعدم الموافقة على الحلول الجزئية التى أثبتت تجارب الفترة الماضية عدم واقعيتها حتى أنه كان من نتائجها الإفراج عن رموز النظام السابق، والعمل على تمويت قضية محاكمة الرئيس السابق حسنى مبارك بحجة عدم سماح حالته الصحية للمحاكمة ، علاوة


أهم أخبار مصر

Comments

عاجل