المحتوى الرئيسى

”الزراعة“ تنفي مسئولية مصر عن بكتيريا إي-كولاي

07/07 09:42

”الزراعة“ تنفي مسئولية مصر عن بكتيريا إي-كولاي

وزارة الزراعة

نفت وزارة الزراعة اليوم الأربعاء أي مسؤولية لمصر عن الأمراض والأوبئة المنتشرة في بعض دول أوروبا أبرزها فرنسا وألمانيا والتي فرض على إثرها الاتحاد الأوروبي حظرا على البذور والنباتات المنتجة في مصر لأنه رجح بشكل كبير احتوائها على نسخة قاتلة من بكتيريا إي-كولاي التي أودت بحياة عشرات الأشخاص في أوروبا.

وقالت وزارة الزراعة في بيان لها أن “بذور الحلبة المصرية لا يمكن أن تكون مصدرا للعدوى، وهذا إدعاء لا يمكن تأييده علميا، وقد تم اتخاذ الاجراءات نحو تشكيل لجنة من الوزارة لمتابعة الموضوع والتحدث الى الاتحاد الاوروبي لاستيضاح طبيعة الامور”.

وتابعت “كيف يمكن أن تكون مصر مصدر سلالة مرضية ليست مسجلة فيها ولم يسجل أي حالات مرضية بها في مصر؟”.

وأضافت الوزارة أنه تم تصدير البذور “في نوفمبر 2009 كبذور جافة، علميا لا يمكن للبكتيريا ان تظل على هذا السطح الجاف من 2009 وحتى اكتشاف الحالات”.

موضحة أنه “قد يكون حدث تلوث بالبكتيريا اثناء عمليات إعادة التعبئة والتجزئة التي تمت على الشحنة حيث ان البذور تسوق في صورة خليط بذور”.

كما أشار البيان إلى أن “السلطات الألمانية قد قامت بسحب عينات بذور حلبة وتحليلها من الكمية المتبقية من اللوط 48088 في مخازن الشركة الالمانية المستوردة وقد ثبت ان جميع النتائج سلبية”.

واضاف ايضا انه “وفقا لاخطارات RASFF (الوكالة الاوروبية لسلامة الاغذية) فان صلاحية اللوط الذي تناول بذوره المرضى الفرنسيون تنتهي في ديسمبر 2013، في حين أن صلاحية اللوط المصري تنتهي في نوفمبر 2011، وطالما أن هناك تناقضا في بيانات اللوطين فانه يحتمل الإ تكون البذور التي تم اكتشافها في فرنسا هي نفس المنتج المصري الذي تم تصديره”.

كان الإتحاد الأوروبي قد قرر أول أمس، الثلاثاء، إغلاق أبوابه أمام استيراد البذور والنبتات المنتجة في مصر لوجود رابط بين كمية من بذور الحلبة اتية من هذا البلد تحتوي على نسخة قاتلة من بكتيريا اي-كولاي، والاوبئة المنتشرة في ألمانيا وفرنسا.

الرابط المختصر: http://www.algareda.com/?p=21419

بإمكانكم دومًا متابعة آخر أخبار الجريدة عبر خدماتها على موقع تويترأو عبر موقع فيسبوك.



أهم أخبار مصر

Comments

عاجل