المحتوى الرئيسى

"التوك شو": "العربى": نتائج الثانوية العامة بلغت 90%.. والنتيجة 16 يوليو.. نائب رئيس محكمة النقض: إخلاء سبيل الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين فى السويس لا يعنى براءتهم

07/06 11:53

تناولت برامج التوك شو فى حلقة الأمس الاثنين العديد من القضايا الهامة حيث ناقش برنامج العاشرة مساء الذى تقدمه الإعلامية منى الشاذلى فكرة تصوير محاكمات أفراد النظام السابق وأجرى برنامج 90 دقيقة الذى يقدمه الإعلامى محمود الوروارى حوارا هاما مع العميد مجدى الشافعى مدير الإنتربول المصرى وناقش برنامج الحياة اليوم الذى يقدمه الإعلامى شريف عامر قانون مجلس الشعب والشورى الجديد.

"العاشرة مساء": نائب رئيس محكمة النقض: إخلاء سبيل الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين فى السويس لا يعنى براءتهم.. وتصوير الجلسات يعنى عدم الثقة فى القضاء المصرى
متابعة ماجدة سالم
الفقرة الرئيسية
الضيوف:

المستشار محمود حلمى الشريف نائب رئيس محكمة النقض

الكاتب الصحفى نبيل عمر مدير تحرير الأهرام

أكد المستشار محمود حلمى الشريف نائب رئيس محكمة النقض أن القانون أوجب علانية المحاكمات كما أجاز لرئيس المحكمة أن يقرر سريتها فى بعض الحالات مشيرا إلى أن إحساس المواطنين بالعدالة لابد أن ينبع من ثقتهم فى القضاء العادل الشامل المستقل الذى لا يتأثر فيه القاضى بأى أحداث تدور من حوله مضيفا أن المجلس الأعلى للقضاء أصدر العام الماضى قرارا بمنع تصوير المتهمين وبعد الثورة لا يجوز أن يضرب بهذا القرار وبحقوق الإنسان عرض الحائط مشيرا إلى إمكانية إلغاء هذا القرار بوجود رئيس المجلس الجديد المستشار حسام الغريانى.

وقال المستشار الشريف: "قضاة مصر يحققون ويدققون والقضاء المصرى مستقل وحر وعادل وتصوير الجلسات يعنى عدم الثقة فيه والقضاة يكونوا تحت ضغط الكاميرات التى تشتت تركيزهم وقرار المحكمة بإخلاء سبيل الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين فى السويس لا يعنى براءتهم من التهم الموجهة لهم".

وأكد الكاتب الصحفى نبيل عمر مدير تحرير الأهرام أنه ضد التصوير داخل قاعات المحاكم بشكل عام لأن عيوبها كثيرة أهمها أنها تجعل من القاضى ممثل فوق خشبة المسرح، إلا أن القضايا الحالية لا يجب أن تخضع للمنطق التقليدى بسبب حالة الشك والغضب التى تنتاب المجتمع من عدم علانية المحاكمات مطالبا بالتفكير فى وسيلة تضمن علانية المحاكمات ولكن دون أن تتحول ساحة القضاء إلى مسرح مضيفا أن الضغط الشعبى يمثل تدخل سافر فى عمل القضاة.

وأشار الكاتب الصحفى إلى ضرورة احترام القانون مع الحفاظ على سلامة المجتمع وتهدئته وتحقيق استقراره فى الوقت ذاته بعلانية المحاكمات بوسائل أخرى غير كاميرات التليفزيون كالسماح بالتصوير الفوتوغرافى، لأن الشعب يقتنع الآن بوجود قوى ما ترغب فى حماية الخاضعين للمحاكمات الآن وعدم ظهورهم فى صورة المتهمين الحقيقيين، مؤكدا أن مصر تعيش ظرف استثنائى يتطلب إجراءات استثنائية.

وأضاف المستشار الشريف أنه من الممكن السماح بالكاميرات التليفزيونية بالتصوير قبل المحاكمة وفى نهايتها حتى لا يتأثر القضاة بوجودها، مؤكدا أن القضاء قبل الثورة هو نفسه بعدها ولم ولن يتأثر لأن وازع الضمير هو الذى يحكمه ولا يمكن لأحد أن يسأل عن سبب قرار قاضى بإخلاء سبيل متهمين أو يعلق عليه سوى القاضى نفسه الذى أطلق الحكم مشيرا إلى أن القضاة يشعرون بأهالى الشهداء ومعاناتهم ولكن العدالة معصوبة العينين.

وأوضح الكاتب الصحفى أهمية التصوير الفوتوغرافى للجلسات لأنها تعد وثيقة تطمئن الشعب لأن هذه القضايا تحولت من مجرد جرائم فردية إلى جرائم مجتمعية سياسية وقضايا رأى عام مشيرا إلى أهمية سلامة المجتمع أولا بالعدالة وإعطاء الفرصة لأهالى الشهداء والمجتمع ككل للاطمئنان إلى ما يحدث داخل قاعات المحاكم بالسبل التى تهدئ من حدة التوتر والغضب الشعبى.

"90 دقيقة": "العربى": نتائج الثانوية العامة بلغت 90%.. والنتيجة 16 يوليو.. مدير الإنتربول المصرى: اتفاق وشيك لتسليم الهاربين بلندن

متابعة أحمد عبد الراضى
الأخبار

- الوفد ترصد سقطة إعلامية لجريدة ديلى ميل البريطانية.

- النائب العام يطعن على قرار محكمة جنايات السويس بإخلاء سبيل الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين.

- انفجار خط أنابيب تصدير الغاز لإسرائيل والأردن بشمال سيناء.

- لجنة شئون الأحزاب توافق على تأسيس 4 أحزاب جديدة.

- التحالف الديمقراطى من أجل مصر يناقش مشروع قانون مجلسى الشعب والشورى.

- الداخلية ترفض تصوير رموز النظام السابق بسجن طره.

- المفوضية الأوروبية تبرئ الحلبة المصرية من التسبب فى مرض الايكولاى .

- أكاديمية الشرطة تعلن قبول دفعة جديدة من ضباط الجيش.

- المصرى اليوم ترصد الحصار البحرى عن قطاع غزة.

- وقفة احتجاجية لأوائل جامعة الأزهر للمطالبة بتعيينهم بالكليات.

أكد جمال العربى، رئيس عام امتحانات الثانوية العامة بوزارة التربية والتعليم، أن نتائج الثانوية العامة تعدت نسبة الـ90%، وأنها مبشرة للطلبة، وأن وزارة التربية والتعليم سوف تقوم بإعلان النتيجة يوم الخميس القادم فور انتهاء التصحيح، ولكن الشكل النهائى لإظهار النتيجة السبت القادم.

أشار "العربى"، أن الأغلبية العظمى من المواد تعدت نسبة الـ 90 %، مشيراً أن مادة الفيزياء نسبة نجاحها أكثر من 90%، ومادة اللغة العربية نسبة نجاحها أكثر من 96%.

من جانبه أكد مجدى الجلاد رئيس تحرير جريدة المصرى اليوم، أن هناك مبادرة شعبية تقوم بها جريدة المصرى اليوم اتجاهها محاولة كسر الحصار البحرى عن غزة فى وقف قافلة الحرية 2 المتجهة إلى غزة عن طريق اليونان، وان الدول الغربية تقوم بتعطيل وصول هذه القافلة التى تحمل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة.

أشار "الجلاد"، أن الشعب المصرى تغير بعد ثورة 25 يناير ويجب العمل على استرداد الروح والكرامة المصرية، ومصر هى الرائدة فى وصول هذه القافلة عن طريق الميناء المصرى وذلك بالاشتراك مع وزارة الخارجية، وهو واجب مصرى يعبر عن إجماع شعب مصر.

يذكر أن المجلس الوزارى الإسرائيلى المصغر للشئون السياسية والأمنية، أفاد أن السلاح البحرى الإسرائيلى يقوم باعتراض قافلة السفن المتضامنة مع قطاع غزة المتوقع أن تبحر نحو القطاع "أسطول الحرية 2 " مع ضرورة عدم استخدام إطلاق نارى، وأن قرار المجلس الصادر من الجيش الإسرائيلى يقضى بمنع وحزم وصول السفن إلى قطاع غزة، وتفادى استخدام الحد الأقصى من القوة، ومواصلة جهود الخارجية الإسرائيلية لإقناع الحكومة اليونانية بمنع إبحار السفن عبر موانيها، وذلك مع إصرار إسرائيل بأنها لن تسمح بوصول السفن إلى قطاع غزة.

"ضبط الهاربين من الخارج"
الضيوف:

"العميد مجدى الشافعى مدير الإنتربول المصرى"

أكد العميد مجدى الشافعى مدير الإنتربول المصرى، أن الإشارة الحمراء هى إحدى شروط إدارة الإنتربول تقوم برصد المجرمين، والغرض منها تحديد مكان الشخص الهارب وإلقاء القبض عليهم، والنشرة الحمراء ليست أداة اعتقال وإنما هى أداة شرطية تقوم بمتابعة تحركات الهاربين وإلقاء القبض عليه لحين إبلاغ السلطات المختصة، وكل شخص من الهاربين المصريين للخارج له نشرة حمراء تقوم بتوزيعها على جميع الدول.

أضاف"الشافعى"، أن يوسف بطرس غالى وزير المالية الأسبق موجود فى لندن، ورشيد محمد رشيد وزير التجارة الأسبق موجود أيضاً فى لندن، وحسين سالم رجل الأعمال المصرى مودع فى مستشفى بمدريد تحت حراسة مشددة من الشرطة الأسبانية، وأنه لا توجد اتفاقية بين القاهرة ولندن لتسليم الهاربين.

وقال "الشافعى" إن الأمل موجود، وهناك اتصالات مستمرة بمعرفة وزارة الخارجية من خلال السفارة المصرية فى لندن فى التعاون فى إقرار مبدأ معين واتفاق قضائى يتم الإعلان عنه، وأن الجانب الإنجليزى بدأ موافقته فى عقد اتفاقية لتبادل المجرمين وهو تطور هائل نتيجة ثورة يناير العظيمة.

وأشار"الشافعى"، أن هناك تقدما ملحوظا فى تسليم المجرمين الهاربين الموجودين فى لندن، وذلك من خلال محاولات وزارة العدل والخارجية المصرية التى تسعى للوصول إلى اتفاقية مع الجانب الإنجليزى طبقاً للقوانين المتبادلة بين الدولتين، واتفاقية تبادل المجرمين تتم بناء على اتفاقية الأمم المتحدة والسلطات الإنجليزية متمسكة بوجود اتفاقية تبادل المجرمين الهاربين.

أوضح"الشافعى" فيما يخص الدول العربية، أن كل الأسماء الهاربة التى وجهت إليهم اتهامات خرجوا من الدول العربية قبل توجيه الاتهامات إليهم ولذلك لم يخطر بمنعهم من السفر للخارج وخرجوا بطريقة شرعية، ثم بعد ذلك صدر قرار من النائب العام بمحاولة إيجادهم من خلال النشرات الحمراء وضرورة متابعة أماكن تواجدهم، وتوصلنا بالفعل من القبض على رجل الإعمال حسين السجوانى من قبل السلطات الإماراتية وهو ألان أمام القضاء الإماراتى يعاقب على جرائم ارتكبها، وفيما يخص وحيد عطا الله أنه تم القبض عليه وسوف يرجع إلى الأراضى المصرية فور وصول قرار التسليم.

ولفت "الشافعى" أن ما نشر على الموقع الخاص بالإنتربول المصرى عن حذف اسم يوسف بطرس غالى وزير المالية الأسبق من على قوائم المطلوبين، أن هناك موقعا مفتوحا يتم الدخول عليه من قبل المستخدمين للإنترنت اليومى وهو ما وجد بالفعل من حذف اسمه، ولكن هناك موقعا خاصا للإنتربول المصرى لا يتم الدخول عليه إلا من خلال رقم سرى وهو مدرج على الموقع السرى الخاص بالإنتربول المصرى، وفى اليوم التالى على الفور تم التعديل وإدراج اسمه على الموقع المفتوح.

وأكد"الشافعى" أن يوسف بطرس غالى وزير المالية الأسبق، لم يتردد مطلقاً على السفارة اللبنانية، وليس من سلطات السفارة اللبنانية إلقاء القبض عليه، وإنما سلطاتها الإبلاغ عنه وتقوم السلطات المختصة بإلقاء القبض عليه، مضيفاً أن هناك دولا لا تلتزم بالنشرة الحمراء التى مهمتها إلقاء القبض على المتهمين.

وأضاف "الشافعى" أن رجل الإعمال حسين سالم لم يتنازل عن جنسيته المصرية، وأنه مازال يحتفظ بها، وللتنازل عن الجنسية المصرية لابد أن يقدم وثيقة من السلطات المصرية تفيد بتنازله عن الجنسية المصرية، وكل السفريات التى قام بها حسين سالم لا تتم إلا عن طريق جواز سفره المصرى، وحصوله على الجنسية الاسبانية كانت بطريقة غير مشروعه، وبالاتصالات مع السلطات السعودية والإسرائيلية أكدت أنه لا يحمل جواز سفر لهذين الدولتين، وأن قدمه لم تطأ الأراضى الإسرائيلية.


"الحياة اليوم": مستشار بأكاديمية ناصر العسكرية: هناك ارتباط بين ما حدث بمسرح البالون واشتباكات ميدان التحرير وتفجير خط الغاز المصرى.. محافظ شمال سيناء: تم الاتفاق مع وزير البترول والجهات المعنية لتأمين خط الغاز المؤدى لإسرائيل والأردن.

متابعة رانيا عامر
الأخبار

- محكمة جنح مستأنف مدينة نصر جددت حبس صفوت الشريف 45 يوما على ذمة قضية تضخم الثروة.

- محكمة القضاء الإدارى تؤيد الحكم الصادر ببطلان عقد بيع عمر افندى بين الدولة والقنيبط.

- مركز أبحاث دراسات الشرق الأوسط يقوم بمبادرة جديدة تحت شعار

"الثورة أولا".

- المشير حسين طنطاوى يشهد تخريج دفعة جديدة من كلية الشرطة الجوية.

- القوات الأمنية تمكنت من السيطرة على قنبلة قبل تفجيرها عند خط غاز بالعريش.

- مديرية أمن الغربية قامت بعمل مؤتمر لإعادة الثقة بين الشعب والشرطة فى طنطا.

- اللواء منصور العيسوى يوافق على قبول دفعة جديدة من الملتحقين بكلية الشرطة بحد أدنى 65%.

- إخلاء سبيل جميع الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين بالسويس بكفالة 10 آلاف جنيه.

- مظاهرات فى حى الأربعين بالسويس احتياجا على إخلاء سبيل الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين.

- النائب العام يطعن على حكم إخلاء سبيل الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين بالسويس.

أكد عمرو غنيم مدير مكتب الأهرام بالسويس بأن الأزمة مازالت مستمرة وهناك مفاوضات بين المحامى العام وأهالى الشهداء لإعادة حبس المتهمين بقتل المتظاهرين، مشيرا بأن غدا سيشهد تحقيقات جديدة عاجلة بناء على قرار الطعن الصادر من النائب العام المستشار عبد المجيد محمود.

- وقف خط الغاز المصرى إلى إسرائيل والأردن بعد تفجير خط العبد للمرة الثالثة بعد ثورة 25 يناير.

أكد اللواء عبد الوهاب مبروك محافظ شمال سيناء خلال مداخلة هاتفية للبرنامج، بأنه تم بالفعل السيطرة الكاملة على الحريق بالخط، وأن حجم الخسائر المادية أقل من المرات السابقة التى تم فيها تفجير خط غاز العبد الموصل إلى إسرائيل والأردن، مشيرا لعدم وجود خسائر بشرية.

وأضاف مبروك بأنه تم الاتفاق مع وزير البترول والشركات المعنية على تامين هذا الخط بشكل قوى، وأيضا تم التعاقد مع الأهالى المناطق المجاورة للخط لمشاركتهم فى عملية التأمين فى مختلف المحطات.

كما أوضح بأن التحقيقات مستمرة وستكشف كل المتورطين فى هذا التفجير والتفجيرات السابقة، مؤكدا بأن الذين يقومون بمثل هذه الجرائم أفراد غير عاديين، بل هم جماعة مدربون على ارتكاب جرائم التفجير، والدليل على ذلك هو اختيارهم التوقيت المناسب فى المنطقة للقيام بجريمتهم، ولديهم الخبرة فى اختراق المنطقة بالرغم من كثرة وجود الأسلاك الشائكة.

الفقرة الأولى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل