المحتوى الرئيسى

الأسواق السعودية تفتح أبوابها للخضروات الأردنية بعد قطيعة 21 عاماً

07/06 11:50

عمان - ناصر قمش

فتحت الأسواق السعودية أبوابها لاستقبال أول شحنة من البندورة الاردنية (الطماطم) من بعد توقف استمر 21 عاما امتنعت السعودية خلالها عن استيراد الخضار الاردنية ، واستعاضت عنها بمنتجات الدول المجاورة.

وقالت المصادر إن السلطات السعودية استكملت الاشتراطات المحددة والمتضمنة الحصول على منتج سليم وآمن وذي جودة تلبي رغبات المستهلك فيها.

القرار السعودي جاء نتيجة لدراسة نفذها وفد فني متخصص حول صلاحية الخضار الاردنية وخلوها من اي ملوثات، حيث اشتملت الدراسة واقع مصادر المياه ونوعية التربة وطبيعة الاراضي واستخدام المبيدات، وخرجت بنتائج ايجابية اهلت البندورة الاردنية لدخول الاسواق السعوية.

وكانت الرياض قد توقفت عن استيراد الخضار الاردنية عام 1992 عاما نتيجة تقارير صحفية نشرت حول تلوث مياه الري الاردنية وعدم مطابقتها للمواصفات و لم يمنع من اعادة تصدير الخضار الاردنية الى السعوية عبر اسواق سوريا ولبنان وتركيا وهو الامر الذي ضاعف كلفتها

الا ان دراسات محلية اظهرت سلامة الخضار الاردنية من التلوث الجرثومي والكيماوي ،بعد ان اكدت الفحوص المخبرية سلامة استخدام المياه المستصلحة في ري الخضار واعتبارها ممارسة آمنة يجب تطويرها. وذلك في اطار برنامج لرصد الملوثات في الخضار الطازجة وتقييم وضعها الميكروبي والكيميائي بالتعاون مع الوكالة الألمانية للتعاون الفني وسلطة وادي الاردن والمركز الوطني للبحوث الزراعية والارشاد.

وبحسب مصادر وزارة الزراعة الاردنية فأن كل الاتصالات مع الجانب السعودي أكدت رضا الرياض عن مستوى المنتجات، وبخاصة بعد التقارير الإيجابية التي وضعتها لجان فنية سعودية زارت البلاد في وقت سابق، واطلعت على واقع الإنتاج الزراعي ميدانياً، وناقشت موضوعات الحجر النباتي السابق الذي فرضته السعودية على المنتجات الزراعية وأسبابه.

كما قامت الحكومة بتزويد نظيرتها السعودية، بناء على طلبها بنماذج أختام مديريات الزراعة وأسماء الموظفين المفوضين بإصدار شهادات الصحة، إضافة إلى نماذج شهادات الفحوص المخبرية وأسماء وتواقيع المفوضين بالتوقيع ونماذج الشهادات التي تصدرها الجهات الحكومية ذات العلاقة.

وكشفت مصادر محلية انه تم تزويد السعودية بنتائج دراسة مسح متبقيات المبيدات والمعادن الثقيلة في الاردن، والتي أشارت إلى خلو الخضار المحلية من الملوثات الجرثومية ومتبقيات المبيدات والمعادن الثقيلة، حسب المعايير الدولية المطبقة.

وبدخول المنتجات الأردنية إلى الأسواق السعودية تصبح الخضار حاصلة على شهادة لدخول مختلف الأسواق العالمية، ومنها الدول الأوروبية ودول أخرى خليجية، إزالة الحظر على الخضار سبقه استئناف تصدير رؤوس الأغنام إلى الأسواق السعودية وفق شروط اتفق عليها، وتم الالتزام بها منذ حوالي العامين.

وقال راضي الطراونة امين عام وزرارة الزراعة أن المسؤولين السعوديين بينوا أن اللجان أبدت في تقاريرها قناعتها بجدية التزام الأردن بالمعايير الخاصة بالجودة وسلامة الغذاء، بعد الاطلاع على أرض الواقع على مناطق الإنتاج الزراعي، للوقوف على سلامة مياه الري المستخدمة والبيئة الصحية للمزروعات التي تؤكد جودة المنتج الأردني وسلامته.

السعودية أصدرت موافقتها على استيراد الخضار، شريطة الالتزام بالمواصفات القياسية السعودية والشروط الفنية المطبقة على الواردات، والالتزام بنظام الحجر الزراعي بالمملكة العربية السعودية ولائحته التنفيذية، والتزام أصحاب المزارع ومواقع الإنتاج والتصدير في الأردن بتدوين اسم المزرعة وصاحبها ومواقعها على بطاقة البيانات تحت مراقبة بحثية حكومية وأن تكون البطاقة على العبوات بشكل واضح وبارز وغير قابل للنزع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل